Advertisement

لبنان

حراك الحريري… رسائل سياسية والعودة مؤجلة

ايناس كريمة Enass Karimeh

|
Lebanon 24
24-02-2024 | 04:00
A-
A+
Doc-P-1167843-638443651135060138.jpg
Doc-P-1167843-638443651135060138.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
يبدو أن الزيارة الأخيرة للرئيس سعد الحريري الى بيروت لم تُحدِث تأثيرات جذرية على الواقع السياسي الداخلي، بالرغم من المشهد الذي أحيطت به الزيارة والايحاء بأنّ حراكه قد يبدّل الكثير في التوازنات.
ترى مصادر سياسية مطّلعة أنّ التغيير المُرتقب على الساحة السياسية لا يمكن أن يحصل من دون عودة الحريري الى العمل السياسي بشكل واضح وكامل، أمّا التصرّف على قاعدة "الرغبة بالعودة" الى ممارسة النشاط السياسي فلا تأثير له في الواقع السياسي على الإطلاق.
Advertisement
وبحسب المصادر فإن الحريري أراد من حراكه تحقيق أكثر من هدف، وليس من بينها تغيير التوازنات على الساحة السياسية، بل على العكس من ذلك، فان هدفه الأساسي تركّز حول إعادة شدّ عصب قواعده الشعبية وإظهار عودته للعمل السياسي في أي فرصة مُتاحة وبالتالي يكون قد أعاد الأمل في نفوس الجماهير "المستقبلية" وزاد من تماسك تياره.
كذلك فإنّ الرئيس الحريري أراد من خلال حراكه إيصال رسالة واضحة الى المملكة العربية السعودية مفادها أنه لا يزال يمسك بجزء كبير من الساحة السنيّة على المستوى الشعبي وأن علاقته برئيس الحكومة نجيب ميقاتي وبمختلف القوى السنيّة إيجابية للغاية، وبالتالي فهو مستعدّ للتعاون مع المملكة والانسجام مع سياساتها الأمر الذي تظهّر من خلال تصريحاته الاعلامية المُعادية لـ "حزب الله".
ولكن، ما بين حضور الحريري وغيابه مجدداً بدا واضحاً أنه من الصعب توقّع أي تحولات جدية، إن كان في المشهد السياسي أو في الاستحقاق الرئاسي، لأن الأخير لم يُقحم نفسه في هذا البازار ولن يعمل تياره ولا النواب الذين يمون عليهم على تحسين شروط هذا المرشح أو ذاك حتى لو كان الحريري نفسه يرغب بإيصاله الى سدة الرئاسة لأنه في حال تسهيل معركة مرشح دون آخر فإنّ التسوية حتماً ستسبقه.
وتلفت المصادر الى أنّ عدم نضوج الظروف التي تتيح للحريري العودة الى العمل السياسي على الساحة اللبنانية يعني أنه لن يسهّل إبرام تسوية تكون ضمن سلّة متكاملة توصل رئيس حكومة مقرّباً منه أو متحالفا معه أو توصله هو شخصياً الى مجلس الوزراء.
كل ذلك يعني أن نتائج زيارة الحريري الأخيرة ايجابية"مع وقف التنفيذ" في ظلّ الكباش الإقليمي والدولي واشتعال الحرب في المنطقة وقد يكون الرجل حقق منها الحماسة الزائدة التي حاوطته من قبل جمهور "المستقبل".
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Author

ايناس كريمة Enass Karimeh

Lebanese journalist, social media activist and communication enthusiast