Advertisement

لبنان

"أولويات" الخليج: غزة أولاً، والمرتبة 12 للبنان

Lebanon 24
04-03-2024 | 22:46
A-
A+
Doc-P-1171533-638452144977885349.jpeg
Doc-P-1171533-638452144977885349.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
كتب جورج شاهين في" الجمهورية": الحكم على اهمية ما انتهى اليه مؤتمر وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي تترجمه النتائج العملية، فهل يستنسخون التجارب السابقة لتحقيق ما لم يعد في قدرة دول الخليج تحمّله ما لم ينته العدوان الاسرائيلي على غزة؟
Advertisement
توقفت المراجع امام اهمية ما حمله البيان الختامي من مواقف من مجموعة الأزمات التي تواجهها هذه الدول، فلم تُفاجأ بإعطاء الأولوية لملف العدوان على غزة، من باب اعتبارها أنّ ما يجري في فلسطين ما زال "القضية المركزية" وقد تناساها العرب لعقود من الزمن. وقد جدّدوا دعوتهم المجتمع الدولي - بما حملته المواقف السابقة منذ بداية الحرب - الى "اتخاذ موقف جاد وحازم لوقف إطلاق النار وتوفير الحماية للمدنيين، واتخاذ الإجراءات اللازمة ضمن القانون الدولي، للردّ على ممارسات الحكومة الإسرائيلية وسياسة العقاب الجماعي التي تنتهجها ضدّ سكان غزة". وإن اشادوا بالجهود التي تبذلها "مجموعة من الدول والمنظمات لوقف العدوان على قطاع غزة"، فقد وجّهوا انتقاداً عنيفاً الى واشنطن التي اعاقت باستخدامها حق النقض (الفيتو) "مشروع القرار الجزائري"، الذي قُدِّم أخيراً في مجلس الأمن نيابةً عن الدول العربية، الذي يدعو إلى الوقف الفوري لإطلاق النار".
كما اكّدوا رفضهم أي مسعى او محاولة اسرائيلية لتهجير الفلسطينيين قسراً في اتجاه الاراضي المصرية، في اي عملية عسكرية يمكن ان تُشن على رفح لدفعهم الى سيناء. وبعدما أشادوا بخطوة جنوب إفريقيا في دعواها أمام "محكمة العدل الدولية" واتهام اسرائيل بارتكاب "الإبادة الجماعية"، حمّلوا المسؤولية القانونية للحكومة الاسرائيلية ان لم تلتزم بمضمون قرار مجلس الأمن الرقم 2720 الخاص بتعيين الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، منسّقة الشؤون الإنسانية وإعادة الإعمار في قطاع غزة سيغريد كاغ"، ودعوتها "إلى العمل على الوقف الفوري للعدوان على غزة".
لم يستغرب المراقبون الديبلوماسيون ان يحظى لبنان ببند خاص أُدرج في المرتبة الثانية عشرة من أصل ثمانية عشر بنداً، على الرغم من غيابه عن القمة، وقد كرّرت فيه الدول المجتمعة ما طالبت به "من إصلاحات سياسية واقتصادية هيكلية شاملة، تضمن تغلّب لبنان على أزمتيه السياسية والاقتصادية، وعدم تحوّله إلى نقطة انطلاق للإرهابيين أو تهريب المخدرات أو الأنشطة الإجرامية الأخرى التي تهدّد أمن واستقرار المنطقة"، كما اكّد المجتمعون "اهمية ما تقوم به المجموعة الخماسية، التي أكّدت على أهمية التعجيل في إجراء الانتخابات الرئاسية، مشيداً البند 12 بجهود أصدقاء لبنان وشركائه في استعادة وتعزيز الثقة والتعاون بين لبنان ودول مجلس التعاون، ودعمهم لدور الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي في حفظ أمن لبنان".
ويختم المراقبون الديبلوماسيون قراءتهم بالتأكيد انّ المؤتمر عبّر بقوة عن مشاغل المشاركين فيه وأولوياتهم في انتظار فهم ما يمكن ان تؤدي اليه هذه الجهود، بما يضمن وقف الحرب في غزة وتحقيق ما يطالب به العرب والعالم على مستوى "حل الدولتين" بما يضمن سلاماً دائماً وشاملاً، وعندها يمكن الحكم النهائي بما يمكن ان تحققه المجموعة العربية عموماً والخليجية خصوصاً.
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك