Advertisement

لبنان

"حزب الله" جعلها مأسوية.. هكذا باتت حياة إسرائيليين قرب لبنان!

ترجمة "لبنان 24"

|
Lebanon 24
15-04-2024 | 14:00
A-
A+
Doc-P-1187587-638487840953010940.jpg
Doc-P-1187587-638487840953010940.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
نشرَ موقع "واللا" الإسرائيليّ تقريراً جديداً كشف فيه عن إستياء سكان مناطق شمال إسرائيل المُحاذية للبنان من الأوضاع التي يعيشونها  في خضمها، وذلك وسط الإشتباكات المستمرة بين "حزب الله" والجيش الإسرائيليّ منذ 8 تشرين الأول الماضي.
Advertisement
وينقل التقرير الذي ترجمهُ "لبنان24" عن سيدة إسرائيلية قولها إنها "كانت تشعر دائماً بأن الشمال أقلّ شأناً من بقية مناطق إسرائيل".
والسيدة هي من مستوطنة كفريوفال الإسرائيلية القريبة من لبنان، وهي حالياً تعيش في أحد الفنادق التي تم إجلاؤها إليه مع أطفالها بسبب الحرب الدائرة عند الحدود.
تروي السيدة الإسرائيلية تفاصيل عن حياتها الحالية، وتقول: "سئمت من أنه يتعين علينا في الفندق أن نطلب الإذن لإحضار "غلاية" إلى الغرفة. لقد سئمت من توقف أطفالي عن تناول الطعام، لقد سئمت من عدم وجود مساحة لهم للعب. لقد سئمت عدم التفات المكاتب الحكومية إلينا".
وتابعت: "لقد سئمت من كون حياتي في أيدي الآخرين وهم من سيقررون إذا كنت سأبقى في المنزل أم لا. لقد سئمت من الإخلاء الذاتي وأصحاب الشقق الذين، بسبب طردنا، يجلسون أمامي ويحسبون كم أتقاضى أنا وزوجي وأولادي من الدولة ولا يحسبون كم نتكبد من نفقات، في حين أنه لا يهمهم أن لدي توأم عمرهما سنة وثمانية أشهر".
وأكملت: "كفى، لقد سئمت من الجميع الذين لا يهتمون إلا بكمية الأموال التي تعطيني إياها الدولة، والذين يقولون لي لماذا تبكين، أنت في إجازة على حساب الدولة.. هؤلاء لا يرون وضعنا، ولا يشعرون ما تعيشه روحنا مع أطفالنا.. لا يعرفون ما تشعر به عائلتي (والدي ووالدتي) الذين باتوا خارج منزلهم، علماً أنهم في كل الحروب الماضية لم يُغادروا منطقة كفريوفال لمدة دقيقة".
وختمت: "لقد سئمت من عدم رؤية أحد قلقا من اليوم التالي. لقد سئمت من الشعور كأم بأنني لا أوفر لأطفالي الاحتياجات الأساسية مثل الأمن والاستقرار والسقف اللطيف فوق رؤوسهم. لقد سئمت من الشعور بأن كل مكان ليس بيتي".
وفي وقتٍ سابق، انتقد خبير الأمن القومي الإسرائيلي كوبي ماروم تعاطي تل أبيب مع جبهة جنوب لبنان، مشيراً إلى أنّ الحكومة الإسرائيلية "خسرت منطقة الشمال".
وفي حديثٍ له عبر إذاعة "103 FM" وترجمهُ "لبنان24"، قال ماروم: "لقد كنا في حرب استنزاف لمدّة 6 أشهر ولم نصل إلى أي نتيجة. حزب الله لا يدفع ثمناً كافياً لقراره ببدء الحرب ضدّنا.. فكيف يمكن أنه بعد 6 أشهر، لم ندمر كل البنية التحتية الخاصة بالحزب في جنوب لبنان؟ كيف أنه بعد كل هذه المدة والبنى التحتية ما زالت موجودة؟".
واعتبر ماروم أنه لم يعد هناك جُهد مركزي للجيش الإسرائيلي في غزة، واصفاً التهديد عند الحدود لبنان بأنه أكبر بكثير، وقال: "يجب أن نركز الجهود ونزيد النار. على إسرائيل أن تأخذ زمام المبادرة في الشمال، وأن تحدد الأهداف".
وختم: "هناك أزمة ثقة حادة جداً في الشمال بين القيادة والسكان، والكثير من هؤلاء لم يعد يرغب في العودة. إن استمرار هذه الحرب وعدم وجود مبادرة إسرائيلية يسببان أزمة، لذلك يجب على الحكومة أن تأخذ زمام المبادرة".
المصدر: ترجمة "لبنان 24"
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك

ترجمة "لبنان 24"