Advertisement

لبنان

صيف البترون 2024: المشهد قد يتبدّل والخسائر كبيرة

بيترا رزق - Petra Rizk

|
Lebanon 24
30-05-2024 | 05:30
A-
A+
Doc-P-1205795-638526640323235049.jpg
Doc-P-1205795-638526640323235049.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
 
يبدو أن فوضى الدراجات و"الهرج والمرج" الحاصل في شوارع وأزقة البترون انتهى هذا الصيف؛ فالقرار بمنع إيجار الدراجات الكهربائية والنارية اتخذ قبل أيّام إلّا أن الأصداء انقسمت بين مؤيّد وناقد له، اذ ان سوق البترون انتعش بشكل كبير بفضل هذا النشاط الذي استقطب فئة الشباب للاستجمام والاستمتاع بالسياحة الداخلية من دون الحاجة للتنقل بالسيارات.. فما هي تداعيات هذا الأمر على صيف 2024؟
Advertisement
 
 
المشهد يتبدّل بعد القرار
لا يمكن ذكر البترون من دون التطرق الى الزحمة في شوارعها، فالحياة تدبّ في عاصمة السياحة الشمالية الساحلية. هنا لا حاجة للسيارات.. الدراجات الملوّنة و"الغولف كار" والتوك توك تمنح السياح، المغتربين والمقيمين، تجربة فريدة من نوعها في التجوّل بحرية أكثر واستكشاف المنطقة.
"البترون لا تهدأ"، هذا ما يؤكده السيد جوي رزق، صاحب إحدى مكاتب تأجير الدراجات والغولف كار في البترون، مشيراً الى أن قرار محافظ الشمال بمنع الايجارات انعكس سوءاً على المنطقة. فقبل اعتماد هذه الاجراءات، كانت البترون ناشطة وتتهيأ لصيف عامر، لكن في الأيام الماضية اختلف المشهد، وفقاً لرزق.
 
ويقول رزق في حديثه لـ"لبنان 24" إن "الاتصالات تأتي من كل صوب استنكاراً لقرار محافظ الشمال بشأن الدراجات النارية والهوائية"، مضيفاً: "البترون تستقطب سياحاً من بيروت وزحلة ومختلف المناطق، الكل يقصدها للقيام بنزهة مميزة على الدراجات"، ويتابع: "قبل القرار كانت المدينة لا تهدأ لكن الحركة بعده انكمشت".
 
 
الخسائر كبيرة لأصحاب محال التأجير
قطاع ايجار الدراجات النارية والهوائية وجد له المكان الأمثل لنحو 4 أعوام، فالاستثمار به كان أحد أبرز ما قام به البترونيون. هذه المدينة التي لا تنطفئ استقطبت اليها الفئات الشبابية وكان نشاط التجول عبر الدراجات من أكثر الأمور الجاذبة والمحرّكة للسياحة فيها.
 
ويشير رزق لـ"لبنان 24" الى أن "هناك أشخاصا وأصحاب عمل يسترزقون من هذا القطاع"، ويضيف: "هؤلاء ينتظرون موسم الصيف للاستفادة من الأجواء وتأمين مردود مادي يعيلهم في الفترات الأخرى الاقل انتاجية من العام".
 
كما يلفت الى أن "البعض قرروا مضاعفة استثمارهم في القطاع هذا العام واشتروا دراجات وآليات جديدة لهذا الموسم، ثم صدر قرار المحافظ"، مستطرداً: "بعد وقف تأجير الدراجات، كيف سيتمكّن هؤلاء التجار من استرداد ما انفقوه؟ الخسائر كبيرة".

 
القرار مجحف.. ما البدائل الممكنة؟
من المؤكد أن لقرار منع استئجار الدراجات النارية والهوائية وقعا سلبيا على الحركة الاقتصادية في البترون، غير أن ما أحدثته فوضى هذا القطاع من حوادث وإشكالات فرض اتخاذ اجراءات عاجلة، مع قرب حلول موسم الاصطياف، حفاظاً على السلامة العامة وراحة المواطنين والسياح على السواء.. القرار بالنشاط صدر لكنه أتى مجحفاً!
 
أصحاب المحال التي تقدم خدمة تأجير الدراجات النارية والهوائية و"الغولف كار" تلاقوا في عريضة موجهة لمحافظ الشمال استنكاراً لما سبق أن أوعز به من إجراءات تتلخص بالآتي: "منع إيجار الدراجات الكهربائية والنارية، منع إيجار الغولف كار دون موافقة مسبقة من البلدية ولمن لديه بطاقة مصادق عليها من قبل البلدية للقيام بهذا العمل حصراً، منع  دخول الغولف كار الى أماكن في السوق القديم تحددها البلدية، منع وضع الموسيقى في الغولف كار أو التوكتوك خلال التجوال في المدينة ومنع وضع مكبرات الصوت والطبل والدربكة خلال التجوال في المدينة".
 
أما عن الاقتراحات الموصى باعتمادها بدلاً من المنع الكلي للنشاط، فيشير رزق لـ"لبنان 24" الى أنه "من بين الاجراءات البديلة التي تم التداول بها، حجز الدراجات المخالفة والتي يقودها من هم دون الـ18 عاماً، اقفال المحلات التي تؤجر الدراجات لمن هم دون السنّ القانونية وأن يصبح استئجار الدرجات مرتبطاً بامتلاك طالب الخدمة لدفتر قيادة بدلاً من الاعتماد على بطاقة الهوية".
 
غير أن الاجراءات المقترحة لا تكفي لتنظيم القطاع، بحسب ما يؤكده مصدر أمني لـ"لبنان 24"، فالدراجات تنتشر بشكل عشوائي في الطرقات وقيادة الدراجة النارية تطلب نيل دفتر قيادة مخصص للدراجات مختلف عن دفتر قيادة السيارات.
 
ويذكّر المصدر بأن بلدية البترون سبق وتوقفت في العام الماضي عن إعطاء أرقام وأذونات لدرجات نارية وهوائية بهدف الجولات السياحية، بسبب تخطي قدرة المدينة على إستيعاب المزيد منها.
 
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك

بيترا رزق - Petra Rizk