لبنان

الرسالة وصلت... فكانت الاستقالة

Lebanon 24
30-10-2019 | 05:54
A-
A+
Doc-P-640247-637080118051881600.jpg
Doc-P-640247-637080118051881600.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
تحت عنوان " الهجوم على وسط بيروت رسالة سياسية قبل استقالة الحريري" كتبت كارولين عاكوم في صحيفة "الشرق الأوسط" وقالت: يكاد يجمع الفرقاء اللبنانيون على أن ما سبق استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري من هجوم على المتظاهرين أو ما وصفه البعض بـ"الغزوة" من قبل مناصري "حزب الله" وحركة "أمل" ليس إلا رسالة للحريري نفسه بعدما تجاوز رغبة الحزب الذي سبق أن أعلن أمينه العام حسن نصر الله رفضه سقوط الحكومة وعهد الرئيس ميشال عون.
وفي هذا الإطار، أكدت مصادر مقربة من الحريري أن العنف الذي تجسد في الشارع في المرحلة الأخيرة والاعتداء على المتظاهرين، ومحاولة البعض وضع شارع في مواجهة شارع زاد من قناعته بضرورة اللجوء إلى هذا القرار.
من جهته، لا يرى النائب إلياس حنكش في اعتداء مناصري الحزب والحركة قبيل إعلان الحريري استقالته، إلا نوعا من الضغط على الحريري للعودة عنها أو لتقديم نموذج عما سيقومون به في المرحلة المقبلة بعد الاستقالة والقول: "لا يمكنكم تخطي قراري". ويضيف "لا شك أن الحزب كان يريد بقاء هذه الحكومة التي يسيطر عليها، فيما سقوطها سينزع عنه الشرعية ويكشفه".
ومع تأكيده على أن ما بعد "ثورة 17 تشرين" لن يكون كما قبله وموقع "حزب الله" سيتبدل، رأى حنكش أن كل الاحتمالات واردة حيال ما قد يقوم به الحزب بعد الاستقالة، خاصة أن أجندته مرتبطة بأجندات خارجية تخضع جميعها لمتغيرات وتبدلات قد تنعكس عليه.
في المقابل، يرى مسؤول الإعلام والتواصل في "حزب القوات اللبنانية" شارل جبور أن الحريري تجاوب مع مطلب الناس وفعل خيرا. ويقول لـ"الشرق الأوسط": "لن نتخوف من شيء ولن يحصل شيء. الأساليب القديمة في الترهيب ولت إلى غير رجعة والشعب اللبناني لم يعد يخشاها وهذا ما أثبته في كل مرة كان يتعرض إلى الاعتداء بالعودة إلى الساحات".
لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا
المصدر: الشرق الأوسط
تابع
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website