لبنان

لبنان في "استراحة ما بين عاصفتيْن".. مواجهة "وجهاً لوجه" بين حكومة دياب وخصومها

Lebanon 24
20-04-2020 | 07:45
A-
A+
Doc-P-695420-637229655687442212.jpg
Doc-P-695420-637229655687442212.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger

كتبت "الراي": بدا لبنان أمس وكأنه في "استراحة ما بين عاصفتيْن"، واحدةٌ هبّتْ طلائعُها الأسبوع الماضي واستعادتْ معها البلاد مناخات الاستقطاب السياسي بعد هدنة كورونا والوقت المستقطع الذي مُنح للحكومة الجديدة لترتّب ملفاتها وتنطلق بمسار الإنقاذ المالي، وثانية تلوح في أفقِ "ثلاثيةِ" الجلسة العامة للبرلمان ابتداء من يوم غد والتي ستشهد أول مواجهة "وجهاً لوجه" بين حكومة الرئيس حسان دياب وخصومها الذين "ينظّمون صفوفهم" خروجاً من وضعية "الانتظار"، فيما "ثورة 17 تشرين" تعود من بعيدٍ لتحاصر السلطة الحاكمة وتكمل الانتفاضة التي تشي في جولتها الثانية بأنها ستكون «انفجار غضبٍ» وقودُه الواقع المعيشي المفتوح على مآسٍ "من بنات" أسوأ أزمة مالية - اقتصادية في تاريخ البلاد عمّقها فيروس كورونا وإجراءات احتوائه.

 

وتشابكتْ هذه العناوين في بيروت، رغم عطلة الفصح لدى الطوائف المسيحية التي تتبع التقويم الشرقي والتي شكّلت فسحةً لتقويم ما كان في الأيام الأخيرة وما قد يحمله الأسبوع الطالع، وسط انطباعٍ بأن خفوتَ صوت كورونا مع الانحسار المستمرّ في عدد الإصابات سيُعْلي مجدداً الأولويات البوليتيكو - مالية التي تراجعتْ، شكلياً، طوال فترة تَمدُّد كوفيد - 19 الذي تحوّل ما يشبه "درع حماية" للحكومة حاولتْ في ظلاله تمرير "خريطة طريق" الخروج من الانهيار المالي - الاقتصادي قبل أن تباغتها "أفخاخ" من داخل "الصف الحكومي" كما من المعارضة، في ظل خشيةٍ من أن يصبح الفيروس وضرورات التحوّط الصحية التي تتخذ شكل التعبئة العامة أداةً لمحاولة قطع فتيل الثورة العائدة التي تُنْذِر بفصولٍ أكثر حدة في الشارع قد يتداخل فيها السياسي بالشعبي.

 

وكان بارزاً أمس أن مسار كورونا أكمل انحداره مع تسجيل إصابة واحدة فقط رفعت العدد الإجمالي للحالات الايجابية الى 673 (بقيت حالات الوفاة 21) بينها 99 حالة شفاء، من دون أن يشكّل هذا المنحى الايجابي، الذي يعكس أن الأمور ما زالت تحت السيطرة في ما خص هذا الفيروس الذي يجتاح الكوكب، عاملاً حاسماً لإعلان "الانتصار" على كوفيد - 19 في لبنان الذي ما زال ينتظر ما سيْفضي إليه بدء مرحلة الفحوص الشاملة في غالبية المحافظات لتكوين صورة متكاملة عن حقيقة الإصابات غير المكتشفة أو الـ"بلا عوارض"، إلى جانب انتهاء فترة الحجر المنزلي للدفعة الأولى من العائدين في عملية إجلاء المغتربين (تُستأنف الأسبوع المقبل) لتبيان إذا كانت ثمة إصابات ستظهر.

 

ولفت حرص وزير الصحة حمد حسن على اعتبار أنه "لا يمكن بناء معطيات نهائية على نتيجة فحوص يوم الأحد والوزارة ستنطلق الى المناطق التي شهدت أكبر عدد إصابات لإجراء الفحوص وسنرفع العدد من 1000 الى 1500 عينة يومياً"، مشيراً إلى "اننا نتفهم حاجة الناس للتنقل والعمل لكن لا بد من التشدد بتطبيق الاجراءات وسنقدم أقنعة واقية مجانا للمواطنين"، وموضحاً أنه "لا يمكن إعطاء أجوبة عن مدة استمرار الإجراءات (التعبئة العامة) إلا بعد العاشر من شهر أيار المقبل".

 

وتكتسب الجلسة العامة أهمية خاصة في الشكل والمضمون، إذ انها تأتي على وهج عودة "المتاريس" السياسية بين الحكومة وخصومها (ولا سيما الرئيس سعد الحريري والزعيم الدرزي وليد جنبلاط وحزب القوات اللبنانية) على خلفية عناوين مالية أحيت بعض جوانب الاشتباك السياسي "الأصلي" بين ما كان يُعرف بقوى 14 آذار و8 آذار، وهي العناوين التي تقاطعتْ أطراف في الحكومة مع معارضيها في الاعتراض عليها بوجهها التقني (مثل الرئيس نبيه بري).

 

ويسود "حبْس أنفاس" حيال المنحى الذي ستتخذه الجلسات ولا سيما بعدما أطلق رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الوزراء إشاراتٍ لا لُبْس فيها إلى نَفَس هجومي بوجه خصوم الحكومة الذين لم يوفّروا مناسبة للتصويب على سياساتها المالية في ضوء ما كشفته مسودة خطة الإنقاذ من اتجاهات لتحميل القطاع المصرفي والمودعين فاتورة الانهيار المالي، من ضمن مسارٍ اعتُبر مقدمة لتغيير الهوية المالية - الاقتصادية للبنان.

 

وتشكّل بعض بنود جدول أعمال الجلسة العامة "فتائل" يُخشى أن تفجّر "برميل البارود" السياسي وأبرزها اقتراح القانون المعجّل المكرَّر الرامي الى رفع الحصانة عن الوزراء وتعديل قانون المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء، وسط خشية متصاعدة من سلوك انتقامي تمهّد له السلطة للاقتصاص من خصومها وتثبيت تغيير التوازنات السياسية الداخلية. كما يبرز بند لا يقلّ إثارة للجدل يتمثّل في اقتراح قانون منح العفو العام عن بعض الجرائم.

 

المصدر: الراي
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website