لبنان

طبيب لبناني: علاج "كورونا" بالبلازما ليس جديدا وثبتت فعاليته

Lebanon 24
22-04-2020 | 09:10
A-
A+
Doc-P-696133-637231435806632779.jpg
Doc-P-696133-637231435806632779.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
أظهرت الحصيلة الرسمية ليوم أمس الثلثاء، أن عدد المصابين بفيروس "كورونا" المستجد تراجع بشكل ملحوظ في أرجاء إيطاليا كافة وأن الضغط على أقسام الطوارىء والعناية المكثفة انخفض رغم العدد الكبير المستقر للوفيات بين المسنين. فقد انخفض عدد المصابين بشكل تدريجي في أقسام العناية الفائقة بنسبة لا تقل عن 100 شخص يوميا، فعددهم اليوم 2471 (أقل بـ 102 نسبة لأول أمس) وتتم معالجة 24134 شخصا حاليا (أقل بـ 772 نسبة لأول أمس). في الأربع والعشرين ساعة الماضية توفي 534 شخصا ليصل المجموع الى 24648. أما الذين تماثلوا للشفاء فقد وصل عددهم إلى 54770 (في الأربع والعشرين ساعة الماضية تماثل للشفاء 2723 شخصا).

وتستمر مستشفيات ومختبرات نقل الدم في مدينة مانتوفا التي تقع في أقصى جنوب شرق ميلانو، في علاج المصابين بفيروس "كورونا" من ذوي الحالات الحرجة، باستخدام بلازما الأشخاص الذين تعافوا من المرض.

وكشف الطبيب اللبناني وليد السروجي في حديث مع "الوكالة الوطنية للإعلام" أن "منتوفا لجأت إلى هذه الوسيلة التي تسمى "بلازما الدم" بعدما أظهرت التجارب السريرية نتائج إيجابية واستندت في خطوتها هذه إلى النتائج العلمية".

وقال: "تحتوي البلازما في الدم لدى المتعافين من الفيروس على عدد كبير من الأجسام المناعية التي تسهم في دعم القوة المناعية للمريض الذي يعاني مضاعفات الإصابة بفيروس كوفيد-19 ويمكن للبلازما المنقولة إلى أي جسم مريض أن تحميه من الطفيليات والبكتيريا والفيروسات. البلازما موجودة بكثرة في دمنا وتتكون من الماء والبروتينات والعناصر الغذائية والهرمونات، ولكنها خالية من الخلايا. وتحتوي البلازما على نسبة من الأجسام المضادة التي تتكون للمناعة ضد الفيروسات. أذكر أن فريق مستشفى سان ماتيو في بافيا، بإدارة البروفيسور سيزار بيروتي، أول من بدأ بمواجهة الكورونا فيروس عبر جمع البلازما من المرضى الذين اجتازوا المرحلة الحرجة وتماثلوا للشفاء التام".

أضاف السروجي: "من الناحية العملية، عملية التلقيح بالبلازما شبيهة بأي لقاح، يبدأ مفعولها بعد 20 يوما، حسب ما يؤكده البروفيسور جوزيبي دي دونو، رئيس قسم أمراض الرئوية في مستشفى كارلو بوما في مانتوفا".

وأوضح أن "العلاج بالبلازما ليس جديدا بالنسبة للأطباء وثبتت فعاليته لدى المتعافين في دراسات على نطاق ضيق في السنوات الأخيرة ضد أمراض معدية أخرى مثل إيبولا وسارس. واستخدم لأول مرة في 1918 ضد وباء الإنفلونزا الإسبانية، والحصبة والالتهاب الرئوي البكتيري والعديد من الإصابات الأخرى قبل ظهور الطب الحديث".

يذكر أن أطباء مستشفيات مدينة مانتوفا، التي يعتبر فيها النظام الصحي من أفضله في البلاد، قاموا بوضع بروتوكول العلاج باستخدام بلازما الدم وفقا للمعايير العالمية. فقد بينت النتائج العلمية احتواء بلازما الدم لدى المتعافين من الفيروس على عدد كبير من الأجسام المناعية التي تسهم في دعم وتعزيز القوة المناعية للمريض الذي يعاني مضاعفات الإصابة بفيروس كوفيد-19.

وكتبت جريدة "كورياري دلا سيرا" صباح اليوم: "لاح أمل جديد هذه المرة في إيطاليا حيث سمحت الوكالة الإيطالية للدواء AIFA باستخدام البلازما، وهي جزء من الدم السائل تتركز فيه الأجسام المضادة بعد مرض ما، لعلاج المصابين بفيروس كورونا، خاصة منهم أولئك المصنفين في حال خطرة، وعلى هذا الأساس تدعو المستشفيات المرضى السابقين إلى التبرع بالبلازما".
المصدر: الوطنية للاعلام
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website