Advertisement

لبنان

تظاهرة تنطلق من الطريق الجديدة وتجوب شوارع بيروت (فيديو)

Lebanon 24
29-11-2021 | 05:13
A-
A+
Doc-P-891487-637737851006037085.JPG
Doc-P-891487-637737851006037085.JPG photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
انطلقت، ظهر اليوم، تظاهرة من منطقة الطريق الجديدة - الملعب البلدي احتجاجاً على الأوضاع الاقتصادية والمعيشية والمالية الصعبة.
 
وتقدمت التظاهرة سيارة تبث الأغاني والأناشيد الثورية والوطنية في حين ردّد المواطنون هتافات تطالب بإسقاط الفاسدين.
Advertisement
 
كذلك، رفع بعض المتظاهرين لافتات تطالب بمحاسبة المرتكبين الذين أوصلوا لبنان الى الكارثة الكبيرة، معتبرين أن "المسؤولين لا يبالون بالانهيار وجوع الناس". 
  
وجابت التظاهرة عدداً من المناطق والشوارع في بيروت مع دعوة الناس "للنزول الى الشارع للمشاركة في يوم الغضب"، وأكد عدد من المحتجين والناشطين "استمرار التحركات وصولا إلى العصيان".
  
وفي ختام التحركات الاحتجاجية، ألقى متحدث باسم المحتجين كلمة من أمام مسجد جمال عبدالناصر في كورنيش المزرعة، في حضور المئات من اهالي منطقة الطريق الجديدة واحياء بيروت، فأعلن "انتهاء التحركات على الارض وفتح الطرق المقفلة"، ملوحا بـ "نزول المحتجين الى الارض مجددا في الايام المقبلة، بوتيرة اكبر ما لم تعمل السلطة الحاكمة على وضع حد للانهيار الاقتصادي والمعيشي الذي يواجهه اللبنانيون".
 
وندد بـ "الواقع المأسوي الذي يعيشه الشعب والغلاء الفاحش على صعيد متطلبات الحياة اليومية من مأكل ومشرب ودواء وطبابة واستشفاء، الى جانب حجز أموال المواطنين في المصارف الذين باتوا يستجدون حقوقهم منها"، داعيا إلى "محاسبة الحيتان الكبار الذين يلعبون بسعر الدولار ومحاسبتهم".
 
وشدد على أن "أبناء بيروت شرفاء يدافعون عن مدينتهم وعن لقمة عيشهم بعرق جبينهم وهم ليسوا سارقين"، مناشدا "قائد الجيش العماد جوازف عون لان يحسم الامر واتخاذ قرار مصيري واعتقال الفاسدين والسارقين ووضعهم في سجون وزارة الدفاع".
 
وأكد أن "اعتصام اليوم رمزي شارك فيه شبان من كل مناطق بيروت ليعبروا عن أنين المواطنين ووجعهم في كل لبنان".
 
وشدد على أن "تحرك اليوم شعبي بامتياز ليس له اي بعد سياسي ولا انتخابي ولا نيابي ولا وزاري بل هدفه الوحيد لقمة عيش المواطن بعدما بات الكثير من التلامذة يذهبون الى مدارسهم من دون طعام".
 
وختم: "بيروت التي تصدت للعدو الاسرائيلي في العام 1982 تتصدى اليوم للظلم الذي يواجه اهلها في معيشتهم".
 
وشكر للاجهزة الامنية "وقوفها الى جانب المحتجين"، وسهرت على راحة الناس"، وشكر "وسائل الاعلام التي نقلت انين الناس ووجعهم، والتحركات ستستمر حتى تحقيق المطالب المحقة للمواطنين".
 
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك