Advertisement

لبنان

رسالة إلى قيادة "حزب الله"

Lebanon 24
02-01-2022 | 23:51
A-
A+
Doc-P-903262-637767898590422113.jpg
Doc-P-903262-637767898590422113.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger

كتب الدكتور محمد عبيد في" نداء الوطن": هي بداية مكاشفة صريحة جداً، وهي بالتأكيد لا تطال موضوع المقاومة ضد العدو الإسرائيلي ولا تتناول حرب "حزب الله" الإستباقية ضد الإرهاب التكفيري. هي تتعلق حصراً بسياسات الحزب الداخلية خصوصاً ما يتصل منها بتحالفاته ومقارباته لفكرة الدولة والمجتمع والخصوصيات اللبنانية.

لم يعد بالإمكان الصبر والسكوت على أداء ما يسمى "الثنائي الشيعي"، خصوصاً وان هذه التسمية وضعت الشيعة بأكملهم في خانة تحمّل المسؤولية عن تصرفات هذا الثنائي، إنطلاقاً من محاولات التسويق والدعاية لفكرة أنهما الأكثر تمثيلاً للمكون اللبناني الشيعي، مع العلم أن القاصي والداني بات متيقّناً من أننا أمام أحادية ترفع معها وفقاً لمصالحها الحالة الشيعية الأخرى التي باتت محدودة التأثير والقدرات، عدا عن إمعانها في الفساد والإفساد على المستويين الشيعي والوطني.

لن أتوقف عند خطاب قيادة حزب الله المكرّر والإنكاري حول تحديد المسؤوليات عن إنهيار الدولة ومؤسساتها وإدارتها وضياع أموال اللبنانيين مقيمين ومغتربين، والأخطر وضع الأجيال اللبنانية أمام مستقبل مجهول. ذلك أن الأجدى هو مصارحة "حزب الله" الذي امتلك القوة الشعبية والسياسية وحتى العسكرية والأمنية الأكثر تأثيراً في الحياة السياسية منذ الخروج السوري من لبنان العام 2005، بأنه هو المسؤول الأبرز وليس الوحيد عن كل ما سبق. غير أن المؤسف اليوم أن قيادة الحزب، وفي ظل هذا الإنهيار الكارثي الذي يشهده لبنان، لم تفكر في إعادة النظر في خطابها السياسي والإعلامي والدولتي، كما لم تبادر الى البحث في تغيير مقارباتها للشأن الداخلي والإنتقال بأدائها الى مستوى يرقى الى مواجهات التحديات السياسية والوطنية والإجتماعية والإقتصادية التي يواجهها اللبنانيون. إن إجراء مقارنة بسيطة بين أداء "حزب الله" في لبنان وبين أداء النظام الإيراني الذي يراه الحزب ويؤمن به على أنه المثال الذي يجب أن تكون عليه الأنظمة والدول، تظهر أن الحزب يعيش حالة من الإنفصام السياسي بين مثالٍ يقدّسه وبين واقع متخلف يشارك في صناعته. إخوتي في قيادة "حزب الله"، أصدقكم القول ان معظم اللبنانيين وفي مقدمهم غالبية الشيعة غير مهتمين بالحفاظ على ثنائيتكم القاتلة للديموقراطية والمانعة لتنظيف الدولة ومؤسساتها وإداراتها من المفسدين. كما أن معظم اللبنانيين وعلى رأسهم السواد الأعظم من المسيحيين غير معنيين بإستمرار تفاهم هش قاد البلاد الى خواء سياسي ووطني ومؤسساتي. ومعظم اللبنانيين أيضاً لا يرون أن تمسككم بخوض معارك إنتخابية لإعادة إنتاج أكثرية موهومة كنتم فيها الحلقة الأضعف، سيؤدي الى قيام الدولة على أسس العدالة والقدرة والنظافة. مع التذكير بأن الأميركي الذي أطبق على جزء كبير من مسؤولي السلطة ومفاصلها، لو أراد لأبقاكم وحيدين في هذه الأكثرية. إلا أنه يبدو أن لعبة إستنزافكم من خلال حلفائكم وأصدقائكم قد أغوته! اللهم إني بلغت، وللحديث تتمة.

Advertisement
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك