Advertisement

لبنان

بو حبيب: الحكومة حققت الاهداف التي وضعتها

Lebanon 24
27-11-2022 | 02:42
A-
A+
Doc-P-1014662-638051390735903173.jpg
Doc-P-1014662-638051390735903173.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
شارك وزير الخارجية والمغتربين عبدالله بو حبيب في اجتماعات المنتدى السنوي للاتحاد من أجل المتوسط ووزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي والجوار الجنوبي في برشلونة، والقى كلمة تطرق فيها إلى مسألة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان وضرورة ايجاد حل للقضية الفلسطينية باعتبارها المدخل الاساسي والضروري للامن والاستقرار في الشرق الاوسط. 
Advertisement
كما تناول النزوح السوري، مشيرا الى أن "لبنان يستضيف 2 مليون نازح أي نصف عدد اللبنانيين، ما يهدد النموذج اللبناني، وأن النزوح بدأ منذ حوالى 11 سنة والنازحون السوريون ليسوا بنازحين سياسيين وانما هم اقتصاديون يستفيدون من المساعدات المقدمة من الدول المانحة بانتظار حل سياسي".

وشدد بوحبيب على "ضرورة وضع خارطة طريق جدية لاسيما في ظل تقليص الموارد المخصصة من قبل الدول المانحة للأزمات في الشرق الأوسط عموما والأزمة السورية خصوصا جراء انشغال العالم بأزمات جديدة". 
 
كما اعتبر أن الحكومة اللبنانية حققت الاهداف التي وضعتها منذ تشكيلها، من تنظيم للانتخابات النيابية في لبنان والاغتراب، وتوقيع اتفاق مبدئي مع صندوق النقد الدولي واتفاق ترسيم الحدود البحرية بمساعدة الولايات المتحدة الأميركية والاستمرار في الحفاظ على الأمن. 
 
وأكد ان "لبنان يواجه الكثير من التحديات وهو بغنى عن مشاكل اضافية خارجية ولا بد للدول المانحة والمجتمع الدولي من ان يساعداه للحفاظ على النموذج اللبناني عبر مشاركته الأعباء وتفهم ضرورة ايجاد حلول تتناسب مع الإرادة اللبنانية".
 
وعلى هامش اعمال المنتدى، عقد الوزير بو حبيب اجتماعات ثنائية مع كل من المفوض الاوروبي للجوار اوليفر فارهيلي ووزراء خارجية هنغاريا، اللوكسمبورغ ومالطا، كما التقى وزير الدولة لتنمية المجتمع والجمعيات الخيرية الايرلندية جو أوبراين ووزيرة الدولة الألمانية كاتيا كويل ونائب وزير الخارجية البولندية بافيل جابلونسكي.
 
خلال الاجتماعات، أبدى المسؤولون الاوروبيون تفهما لما يعانيه لبنان من تداعيات خطيرة جراء النزوح السوري، مبدين استعدادهم لمواصلة النقاشات مع الجانب اللبناني للبحث بالحلول الممكنة لازمة النزوح، بما يحفظ مصلحة لبنان وشعبه. كما شدَّد المسؤولون الاوروبيون على ضرورة انتخاب رئيس جديد للجمهورية وتشكيل حكومة كاملة الصلاحيات في أقرب وقت ممكن والبدء بالاصلاحات اللازمة تمهيدا لتوقيع اتفاق نهائي مع صندوق النقد الدولي. وأكد المسؤولون الاوروبيون أن المجتمع الدولي تحديدا الاتحاد الاوروبي جاهز لتوفير الدعم والمساعدات للبنان مباشرة بعد الاتفاق مع الصندوق.
 
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك