Advertisement

لبنان

عندما يهزّ البطريرك الماروني عصاه  

اندريه قصاص Andre Kassas

|
Lebanon 24
04-12-2022 | 07:17
A-
A+
Doc-P-1016902-638057625035045157.jpg
Doc-P-1016902-638057625035045157.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
في كل مرّة يكون فيها لبنان في خطر تتجه الأنظار إلى بكركي. هي التي كانت وستبقى رافعة شعار الحق، الذي عندما يعرفه الناس يحررهم. وهي ذاك الملجأ الحصين لجميع اللبنانيين الأحرار، الذين يلحق بهم ظلم من هنا ومن هناك. لا تمييز ولا تحيّز. هي مع جميع اللبنانيين، طالبي الحقيقة، والساعين وراءها. وهذه الحقيقة يجب أن تُقال كما هي من دون تحريف أو تزوير أو تشويه. وإذا لم يعلن هذه الحقيقة سيد بكركي فمن سواه سيعلنها، خاصة إذا كان من يحاول تشويهها بمواقف ملتوية هم ممن يدّعون بأنهم تحت عباءة البطريركية المارونية. 
Advertisement
وقد تبيّن بعد تجارب كثيرة أن هذا البعض يسير في ظل بكركي عندما تتطابق مواقفها مع مواقفهم. أمّا عندما يخالف البطريرك نظرتهم إلى الأمور يصبح هذا الراعي الصالح طرفًا ضد طرف آخر، وتُفتح عليه "أبواب جهنم". ففي رأي هؤلاء، وعلى رأسهم "التيار العوني" وجيشه الالكتروني، أن من ليس معنا فهو ضدنا حتى ولو كان البطريرك بنفسه. من هنا تُفهم الحملات التي كانت تُشنّ ضد المثلث الرحمات البطريرك صفير، وكذلك ما يُطلق من سهام في اتجاه البطريرك مار بشاره بطرس الراعي. 
فالبطريرك الماروني لا يحابي الوجوه عندما يقول الحقيقة ولا يساير أحدًا. فقراره حرّ وغير مرتبط بمصالح شخصية وضيقة، وينظر بالتالي إلى الأمور الوطنية بنظرة مختلفة عن نظرة الآخرين المأسورين بمواقف ذات منفعة خاصة، وذات ارتباطات لا تصبّ دائمًا في خانة المصلحة الوطنية المجرّدة من كل غاية شخصية. 
ما قاله البطريرك الراعي بالنسبة إلى جلسة مجلس الوزراء غدًا كان حاسمًا، وهو بذلك قطع الطريق على أي محاولة لتعطيل تصريف أعمال الناس. وبهذا الموقف تكون البطريركية المارونية حريصة على حقوق المسيحيين وصلاحيات رئاسة الجمهورية أكثر بكثير من بعض السياسيين المسيحيين، الذين تحّولوا إلى "تجّار الهيكل"، الذين أغضبوا من رفع سوطه في وجوههم وطردهم من بيت أبيه، الذي كان بيت صلاة فحّولوه إلى بيت للتجارة. 
البطريرك الراعي قال اليوم كلمته، وهزّ عصاه البطرسية، ووضع النقاط على الحروف. وعندما يهزّ البطريرك عصاه يكون للكلام معنىً آخر. ويكون لهذا الكلام وقع من نوع آخر. فبعد "الكلام البطريركي" لم يعد يحقّ لأحد التشدّق بـ"ميثاقية مفقودة" لجلسة لم تكن لتعقد لو لم يُدّق ناقوس الخطر الصحي، ولو لم تكن أولويات الناس على المحك، ولو لم تكن المصلحة الوطنية تفرض ذاتها قبل أي مصلحة أخرى. 
فجلسة الغد ميثاقية بامتياز. وهي لم تأتِ لتتحدّى أحدًا. وهي ليست في وارد أن تحّل مكان أحد. فليطمئن الجميع، وهذا ما حاول أن يقوله البطريرك اليوم في عظة ميلاد يوحنا، إلى أن ليس نجيب ميقاتي هو من يضرب "الطائف"، وليس هو من يتعدّى على صلاحيات رئيس الجمهورية، وليس هو من يعطّل انتخاب رئيس جديد للجمهورية، وليس هو من عطّل قيام حكومة كاملة المواصفات. 
فجلسة الغد قائمة بمن حضر... وليتحمّل المقاطعون تبعات مواقفهم. وليتحمّل المحذرون والمهدّدون نتائج أعمالهم. فشمس كانون شارقة والناس قاشعة.     
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Author

اندريه قصاص Andre Kassas