Advertisement

لبنان

لا تسوية في المنطقة.. والترقّب سيد الموقف!

ايناس كريمة Enass Karimeh

|
Lebanon 24
04-04-2024 | 05:00
A-
A+
Doc-P-1183055-638478237789912140.jpg
Doc-P-1183055-638478237789912140.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
عادت التطورات العسكرية لتحتلّ الخبر الأوّل بعد مرحلة من الرتابة والستاتيكو الثابت الذي بات يسيطر على معظم الجبهات. إذ إنَ عملية القصف الاسرائيلية التي استهدفت القنصلية الإيرانية في دمشق أعادت خلط الأوراق وفتحت الأبواب على كل الاحتمالات من جديد.
Advertisement

 اليوم الترقّب هو سيد الموقف، وذلك حول كيفية تدحرج الأمور في الساعات المُقبلة. ووفقاً للاعلام العبري، من الواضح أن العدوّ الاسرائيلي مقتنع بأنّ هناك تعاملا مختلفا من قِبل إيران مع هذه الضّربة، وأن ردّ طهران سيكون حتميًا عليها بعكس ما حصل في الاستهدافات السابقة، لذلك فإنّ ثمة استعدادات توحي بتأهّب كبير في فلسطين المُحتلّة من قِبل جيش الاحتلال الاسرائيلي للتعامل مع التطورات المُقبلة من الجبهة الشمالية.

عملياً لا يمكن لإيران ابتلاع الضربة واحتوائها بالرغم من استراتيجيتها الواضحة بعدم الذهاب الى معركة مباشرة، ولكن في الوقت نفسه فإنّ إيران، وفي حال لم تتجه الى رد موجع وحاسم تجاه اسرائيل، قد تفتح الباب أمامها للقيام بمغامرات حتى في الداخل، وبدا ذلك واضحاً من خلال تغريدة السيّد علي خامنئي أمس باللغة العبرية عبر حسابه الشخصي حيث توعّد بالردّ والانتقام على استهداف القنصلية الايرانية في دمشق، وهذا الموقف ترك خلفه العديد من التساؤلات حول ما إذا كان الردّ سيؤدّي الى توسيع رقعة المعركة وإشعال حرب كبرى في المنطقة.

وأشارت مصادر سياسية مطّلعة الى أن الانجرار الى حرب واسعة ليس ضمن حسابات طهران في هذه المرحلة، ولعلّ الردّ سيبقى ضمن قواعد الاشتباك المحددة والمُتفّق عليها مع الجانب الاميركي، وذلك بهدف تعزيز معادلة الردع ومنع العدوّ الاسرائيلي من التمادي. ولفتت المصادر الى أن المشهد حتى اللحظة لا يزال غامضاً، ولا أحد يعلم شكل الردّ ونوعه، وما إذا كانت ايران ستردّ مباشرة بنفسها أو عبر وكلائها في المنطقة. 
 
هذه المؤشرات تؤكّد أن التصعيد من قِبل "حزب الله" على الجبهة اللبنانية وتصعيد العراقيين من خلال استهدافات بالصواريخ والمسيّرات بات أمراً لا مفرّ منه، الامر الذي من شأنه أن يشعل الجبهة أو أقلّه يزيد من مستوى التصعيد إلى حدوده القصوى، وهذا ما يضع المنطقة ككُلّ على برميل بارود. 

كل هذه التطورات تضع الحرب على قطاع غزّة في دائرة المتغيرات السريعة، فالمفاوضات الحاصلة بين المقاومة الفلسطينية والعدوّ الاسرائيلي بشكل غير مباشر والتي قد تصل إلى نتائج في حال قرّرت اسرائيل التراجع عن تعنّتها، قد تواجه بتصعيد آخر ينقل الصراع من مكان الى مكان لتصبح فيه ايران وحلفاؤها في مواجهة كسر عظم مع اسرائيل، الامر الذي يوحي بأن لا هدنة ولا تسوية سياسية على المدى المنظور.
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Author

ايناس كريمة Enass Karimeh

Lebanese journalist, social media activist and communication enthusiast