لبنان

زياد الرحباني يطلق "collective": حركة ستحدث فرقاً في الواقع الراهن

Lebanon 24
29-12-2018 | 20:21
A-
A+
Doc-P-541757-636817120632692172.JPG
Doc-P-541757-636817120632692172.JPG photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
أطلق الفنان زياد الرحباني حركة سياسية واجتماعية جديدة في لبنان بعنوان "COLLECTIVE"، ضمت شخصيات سياسية واقتصادية واعلامية. من بينها الرئيس حسين الحسيني، الوزير السابق شربل نحاس، النائب السابق نجاح واكيم، جان عزيز، وكمال حمدان، وطوني نصرالله.. وذلك بحضور النائب وائل ابو فاعور، ومستشار الرئيس نبيه بري علي حمدان، والفنان مجدي مشموشي والفنان حسان مراد وآخرين.

يأمل زياد من خلال الحركة الجديدة ان تتشكل كتلة شعبية قادرة على التحرك ميدانيا، او على تغيير شيء في موازين القوى. فهو يؤمن بارادة الشعب اذا قال كلمته. سيما اذا كانت لقمة عيشه مهددة، في ظل ازمة معيشية تتفاقم حتى قطع الأنفاس تدريجيا. “عل التحرك لمواجهة الازمة الاقتصادية تدفع الناس لتنسى وباء الطائفية ولو لفترة”. يقول زياد.

وشرح الرحباني ان الحركة تمخضت بعد لقاءات استمرت لسنوات، وتهدف الى وضع خطط عملية جدية للنهوض بالوضعين المعيشي والاقتصادي في البلد. لا رئيس للحركة، يقول، وهي غير متعارضة مع الانتماءات الحزبية المختلفة.

وتحدث الخبير الاقتصادي كمال حمدان عن انهيار وشيك، وتساءل كمن يطلق تحديا: "هل بامكاننا ان نشكل كتلة شعبية لتلعب دورا في ادارة الانفجار ونتائجه، وعدم ترك الأمور في ايدي “الحرامية؟" وبعد شرح حول تراجع الوضع الاقتصادي، سأله زياد عن تحويلات المغتربين، باعتبارها تساعد على الصمود اليوم. كما سأله عن فرص اللبنانيين في السفر الى الخليج، وعن الوضع السياحي…

يتكلم الرجل اليساري بالاقتصاد، كما السياسة تماما. بل هي منطلقه الذي يغذيه دائما بالمطالعة ومجالسة بعض الاصدقاء المتخصصين بهذا العلم. وغالبا لا يفصل السياسة عن لغة الارقام. فكل منهما يفضي الى الآخر.

ويقول زياد: كان المفروض ان يكون الرئيس حسين الحسيني متواجدا ليتحدث بنفسه، لأن لديه فكرة عن "كولكتيف" اكثر من الجميع. فمنذ العام 2009 وانا التقيه، بعيدا عن الاعلام. وسنعقد لقاء معه في المركز الروسي، لفتح المجال امام الراغبين بالتعامل معه.

ويشير حمدان الى انه ثمة تحركات شعبية في يومي 6 و13 الجاري، فيرد زياد: "يا ريت، وعلينا ان نبدأ التحضير لها عبر الاعلام". ويلفت الى ان الحركة يمكن ان تنتقل من المناطق الى بيروت. فاذا وجد "حزب الله" قواسم مشتركة معنا، يمكن ان ينطلق من الجنوب، وكذلك الشيوعيون في الشمال…لكن المشكلة هي العاصمة.."

ويضيف: "يقال لنا بأن نشاطنا قليل، ونحن الذين أقمنا 156 حفلا في لبنان بين العامين 2012 و2015 ، ولكنها اقيمت بعيدا عن الاعلام، كما ان الرعاة ضدنا علناً”. وكمن يعطي املا في احتضان هذه الحركة، يتحدث عن جواد عدرا، وكذلك عن سامي خوري (يملك 70 وكالة) "المستعد للتعاون معنا، وهو يفهم جيدا معنى الحركة الجديدة التي نطلقها اليوم".

ودعا زياد في الختام الى مواصلة التنسيق، معوّلاً على حركة "كولكتيف"، التي يجب ان تحدث فرقا في الواقع الراهن، في ظل وضع يتنافس فيه الزعماء على عدد المقاعد الوزارية، فيما يلهت المواطن وراء رزقه.. بشق النفس!



تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website