لبنان

"التيار" لـ"القوات": مهلاً.. وزير الخارجية ليس "باش كاتب"

Lebanon 24
07-02-2019 | 07:19
A-
A+
Doc-P-553930-636851210489329964.jpg
Doc-P-553930-636851210489329964.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
كتب عماد مرمل في صحيفة "الجمهورية": كما كان متوقعاً، تحوّل مستقبل العلاقة مع سوريا تلقائياً، بنداً سجالياً في لجنة البيان الوزاري، ومن المرجّح أن تصبح تداعياته أشد وطأة لاحقاً، حين تبدأ على طاولة مجلس الوزراء المقاربة العملية لهذا البند الخلافي، على وقع تضارب الخيارات والحسابات بين القوى التي تتكوّن منها الحكومة.

أتى كلام وزيرة "القوات اللبنانية" مي شدياق المعترض على موقف وزير الخارجية جبران باسيل، بعد اجتماع اللجنة الوزارية ليؤشر الى عمق الشرخ بين التيار الوطني الحر والقوات في التعامل مع هذا الملف، والى الايام الصعبة التي تنتظر الحكومة المنقسمة حوله.

بالنسبة الى شدياق، ليس من شأن لبنان أن يطالب بعودة سوريا الى الجامعة العربية، وإنما يجب ترك البت بهذا الأمر الى الجامعة نفسها. رافضة ان يُعبّر باسيل من على المنابر الدولية عن موقف خارجي، ليس هناك اي توافق عليه.

تنسجم القوات في هذا الطرح مع رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط الذي تفاقمت هواجسه حيال مسار الانفتاح الرسمي على دمشق، خصوصاً بعد تعيين صالح الغريب، القريب من النائب طلال ارسلان، وزيراً لشؤون النازحين، بالترافق مع تصريحات باسيل الذي قد يزور العاصمة السورية قريباً.

اما الرئيس سعد الحريري، وعلى رغم من موقفه العدائي المبدئي حيال النظام السوري ورئيسه بشار الأسد، فإنّه يبدو أكثر براغماتية في التعاطي مع الوقائع الجديدة، وهذا ما عكسه من خلال موافقته على تسلُّم صالح الغريب وزارة النازحين خلفاً للوزير "المستقبلي" معين المرعبي، إضافة الى اختياره ريّا الحسن وزيرة للداخلية مكان نهاد المشنوق.

والحريري الذي وُضِع إسمه على "لائحة الإرهاب السورية" سيكون مضطراً الى التفريق بين عدائه الشخصي للأسد وبين حقيقة أنّه يترأس حكومة وحدة وطنية تضمّ حلفاء لدمشق، إضافة الى أنّ عليه أيضاً الإحتساب لاحتمال تطور الليونة العربية المستجدة حيال الرئيس السوري، والتي تمثلت في فتح دولة الامارات العربية المتحدة المتحالفة مع السعودية سفارتها في دمشق.

لكن المتحمسين لإعادة سوريا الى صفوف الجامعة العربية، ولتفعيل العلاقة اللبنانية معها، يعتبرون انّ طرح القوات والاشتراكي لم يعد له مكان في الإعراب السياسي، وهو ينتمي الى مرحلة انتهت، "إلاّ أنّ بعض اللبنانيين لا يزال يصرّ على البقاء فيها، من دون ان يتكيّف مع التطورات السورية والاقليمية التي كرّست بقاء نظام الرئيس الاسد".

وتعتبر أوساط التيار الوطني الحر، انّ المعترضين على سلوك وزير الخارجية، ومن ضمنهم القوات، يتجاهلون الحقائق الآتية:

- إنّ رئيس الجمهورية هو معني أساسي بالسياسة الخارجية، كون الدستور منحه صلاحية التفاوض الخارجي وتوقيع الاتفاقات والمعاهدات، وبالتالي فإنّ الرئيس ميشال عون يدعم الانفتاح على سوريا واستئناف حضورها في جامعة الدول العربية، الامر الذي يشكّل غطاء كافياً لوزير الخارجية.

- إنّ رئيس مجلس الوزراء لا يضع السياسة الخارجية، بل هو ناطق باسم الحكومة.

- انّ وزير الخارجية ليس "باش كاتب" لدى مجلس الوزراء أو أي طرف، بل هو صاحب موقع مقرّر، ومحاولة تقليص دوره تندرج في سياق إضعاف المواقع المسيحية في الدولة على حساب صلاحياته في ادارة السياسة الخارجية وتنفيذها وفق مقتضيات المصلحة العليا، ومندرجات الدستور والبيانات الوزارية. ومن يستكثر عليه إبداء رأيه، مطلوب منه ان يتمهل قليلاً.

لقراءة المقال كاملا اضغط هنا





المصدر: الجمهورية
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website