لبنان

مثول الحكومة في البرلمان: وقوفٌ أمام المرآة

Lebanon 24
12-02-2019 | 06:29
A-
A+
Doc-P-555389-636855501787064939.jpg
Doc-P-555389-636855501787064939.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
تحت عنوان مثول الحكومة في البرلمان: وقوفٌ أمام المرآة، كتب نقولا ناصيف في "الأخبار": مع أن الاستحقاق دستوري ملزم، يدخل في صلب قواعد النظام الديموقراطي البرلماني، الا أن مثول حكومة الرئيس سعد الحريري، منذ اليوم، أمام مجلس النواب لنيل ثقة محسوبة سلفاً، أقل من حدث عادي، إذ يكون غير ذي مغزى وهدف وخارج الواجب الدستوري. 
قد يكون من السهل احتساب النواب الذين سيحجبون الثقة عن حكومة الرئيس سعد الحريري أكثر منه احتساب الذين سيمنحونها. المرجح أن ستة نواب سيقترعون ضد الثقة، أما الباقون من الحاضرين فسيصوّتون لها. يزيد رقم هؤلاء أو ينقص تبعاً لعدد المتغيبيّن.

الستة المعارضون، لا المُحتملون، هم نواب حزب الكتائب الثلاثة سامي الجميّل ونديم الجميّل والياس حنكش والنواب المستقلون الثلاثة اللواء جميل السيد وأسامة سعد وبولا يعقوبيان. مع ذلك، فإن جلسة مناقشة البيان الوزاري للحكومة الجديدة التي تبدأ أعمالها اليوم، ويُفترض أن تنتهي بعد غد، وصل عدد طالبي الكلام حتى قبل ظهر امس الى 55 نائباً. من المرجّح أن يكون ارتفع إذا كان لا بد من الاخذ في الاعتبار عاملين مبرّرين:
أولهما، أنها أول جلسة مناقشة عامة، متلفزة خصوصاً، ينخرط فيها البرلمان الجديد منذ بدء ولايته قبل سبعة اشهر.
ثانيهما، أن أقل من ثلثي المجلس المنتخب بقليل نواب جدد نواب (79 نائباً بينهم 64 جديداً + 15 نائباً سابقاً عادوا) من المفيد لهم أن يبصرهم ناخبوهم على الشاشات يساجلون ويتساجلون كأنهم امام المرآة.

ما ان باتت حكومات الوحدة الوطنية، منذ اتفاق الدوحة ما خلا التي ترأسها الرئيس نجيب ميقاتي عام 2011، هي المعيار الوحيد لنشوء مجلس الوزراء، سقط نهائياً الجدار السميك الذي يفصل ما بين السلطتين الاجرائية والاشتراعية. تالياً اضحت الحكومة برلماناً مصغراً، شأن ما هو مجلس النواب حكومة موسّعة. المحاسِب والمحاسَب واحد. لا ينفصل احدهما عن الآخر، مقدار ما يتكاملان كي يستمر دوران علاقة هذا بذاك داخل السلطة. كلاهما في الحكومة والبرلمان في آن واحد. في كليهما ست كتل كبيرة تمثّل مرجعية السلطتين الدستوريتين، فضلاً عن ستّ كتل صغيرة في مجلس النواب لا تغني ولا تسمن.

في انتخابات 2018، ست كتل حصدت 103 نواب بنسبة 80% من مقاعد البرلمان، لم تكتفِ بوضع النصابين الموصوف والعادي بين أيديها، بل أعطت لنفسها صفة قيادة السلطتين الاجرائية والاشتراعية على السواء: كتلة التيار الوطني الحر وحلفائه 29 نائباً، كتلة تيار المستقبل 20 نائباً، كتلة التنمية والتحرير 17 نائباً، كتلة حزب القوات اللبنانية 15 نائباً، كتلة حزب الله 13 نائباً، كتلة الحزب التقدمي الاشتراكي وحلفائه 9 نواب. أما الكتل الست الصغيرة الباقية، فلم يزد عدد نواب كل منها عن اربعة، ولم يقل عن نائبين، أضف 8 نواب مستقلين.

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا


المصدر: الأخبار
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website