لبنان

الحريري: ملتزمون إشراك المرأة بالقرارات السياسية وتجنيدها بالأجهزة الأمنية

Lebanon 24
19-06-2019 | 14:55
A-
A+
Doc-P-598912-636965529618581203.jpg
Doc-P-598912-636965529618581203.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
جدد رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري التزامه إشراك المرأة في القرارات السياسية على كل المستويات وتأمين الآليات لمنع أي أزمات أوت نزاعات وتجنيد أكبر عدد من النساء في الأجهزة الأمنية.

وقال خلال رعايته اليوم الأربعاء، الطاولة المستديرة التي عقدتها الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية في السراي الحكومي عن "مشروع الخطة الوطنية لتطبيق القرار 1325 لمجلس الامن حول المرأة والسلام والأمن" لعرض هذه الخطة على أصحاب المصلحة الوطنيين والدوليين وتأكيد أهميتها بالنسبة الى أمن لبنان واستقراره على الأمد الطويل: "أنتهز هذه المناسبة لاؤكد التزامي الخاص والتزام حكومتي الخطة الوطنية الاستراتيجية حول قرار مجلس الامن رقم 1325، وأتطلع الى إقرارها في مجلس الوزراء في أقرب وقت ممكن".

الحريري
وألقى الحريري كلمة في المناسبة قال فيها: "عام 2017 قامت حكومتي بتوكيل اللجنة الوطنية للمرأة مهمة تطوير خطة وطنية استراتيجية حول قرار مجلس الامن 1325، وتوافقنا مع السيدة كلودين روكز على ضرورة استضافة هذه الطاولة المستديرة في السراي الحكومي لإعادة تأكيد التزامي الخاص والتزام حكومتي في هذه الخطة الوطنية، وأتطلع الى مصادقة مجلس الوزراء على هذه الخطة في اقرب وقت ممكن، ونحن بانتظار ذلك. لا استطيع ان اكرر اكثر الأهمية التي أوليها لهذه المسألة التي تتعلق بدور المرأة في السلام والامن، مع اقترابنا للاحتفال بالعيد العشرين في العام 2020 لصدور القرار 1325".

وأضاف: "أود أن أكرر التزامي الذي أعلنته في مؤتمر روما 2، لتجنيد عدد اكبر من السيدات في الأجهزة الأمنية، وإشراك المرأة في القرارات السياسية على كل المستويات، وتأمين الآليات أيضا لمنع أي أزمات او نزاعات، وأمل ان نتمكن نحن اللبنانيين ودولا اخرى من متابعة هذه الاجراءات، وان يكون في لبنان دور اكبر للمرأة في المؤسسات الامنية وهذا يعني مؤسسات أمنية وحكومية افضل، وتوطيد حكم القانون، وهذا الأمر يشكل الاولوية بالنسبة إلي".

وتابع: "ان تعيين الوزيرة ريا الحسن وزيرة للداخلية والبلديات كأول وزيرة داخلية في العالم العربي هي شهادة واضحة بالتزامي الكامل في هذا القرار، ليس فقط من خلال الكلمات بل ايضا في الأفعال. أناشدكم جميعكم الاستمرار في العمل مع الحكومة اللبنانية ودعم عملنا وجهودنا في هذا المجال، هذا يعتبر من أهم المواضيع المدرجة على جدول برنامجي كرئيس للوزراء، ليس لان الموضوع يتمتع بالشعبية، ولكنني اعرف ان هذه المسألة ستؤتي بثمارها على لبنان، وستكون جيدة له وللسلام فيه، وستمكننا أيضا من إدارة اختلافاتنا السياسية بطريقة أفضل. وأعتقد أننا عندما نؤمن بمسألة ما علينا أن ندعمها بقوة. نحن نشجع النساء في لبنان على أن يقمن بما تقوم به الوزيرة الحسن والسيدة روكز، لأننا بحاجة للاستماع الى مثل تلك الأصوات، ويجب الاستماع الى صوت المرأة. أنا هنا مستعد للعمل الى جانب كل سيدة وشخص لديه برنامج حقيقي للمضي قدما، ولتعزيز وتقوية دور المرأة في كل المؤسسات. انا لا اريد كلمات فقط بل أريد أفعالا وأتطلع الى هذه الأفعال، وسأكون الداعم الكبير وعلى استعداد لبذل كل ما هو مطلوب مني الى جانب كل السيدات في لبنان".

روكز
وألقت رئيسة الهيئة الوطنية لشؤون المرأة كلودين عون روكز كلمة قالت فيها: "نحلم جميعا بوطن يسوده الاستقرار حيث يتعزز السلام والأمن من خلال زيادة نسبة مشاركة المرأة في الحياة السياسية وفي قطاعي الأمن والدفاع وكذلك في الوساطة ومفاوضات السلام. كلنا نحلم بمجتمع يساوي بين الجنسين، حيث يتمتع الرجال والنساء بالحقوق نفسها ويستفيدون من فرص متساوية. ومن المؤكد أن خطة العمل الوطنية هذه التي ستمتد لأربع سنوات، وقد تم إعدادها من الحكومة والمجتمع المدني، ستمهد الطريق لتحقيق السلام المستدام والمساواة بين الجنسين".

بيان
ووزعت الهيئة بعد اللقاء بيانا جاء فيه: "تتألف اللجنة التوجيهية لتطوير خطة العمل الوطنية والتي ترأسها الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية من وزارة الدفاع ووزارة الداخلية والبلديات ووزارة الخارجية والمغتربين ووزارة العدل ووزارة الشؤون الاجتماعية ووزارة الدولة لشؤون المرأة (التي استبدلت بمكتب وزيرة الدولة لشؤون التمكين الاقتصادي للنساء والشباب) وثلاث منظمات من المجتمع المدني تعمل على قضايا المشاركة السياسية والعنف القائم على النوع الإجتماعي بالإضافة إلى إحدى المؤسسات الأكاديمية.
إن خطة العمل الوطنية الخاصة بلبنان بشأن قرار مجلس الأمن 1325 هي خطة لأربع سنوات بكلفة إجمالية قدرها 15,069,616 دولار أميركي وتشمل مساهمة من الحكومة اللبنانية بنسبة عشرة في المئة طوال دورة حياة خطة العمل الوطنية. تُعد خطة العمل الوطنية بشأن قرار مجلس الأمن 1325 عنصرا أساسيا في بنية السلام والأمن في لبنان وتوفر إطارا عمليا للبنان أكثر عدلا وشمولية". 
 

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website