لبنان

إعتكاف أو استقالة

Lebanon 24
24-07-2019 | 01:00
A-
A+
Doc-P-610171-636995270355630350.jpg
Doc-P-610171-636995270355630350.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
توازياً مع المساعي الجارية على أكثر من صعيد، والهادفة الى عودة العمل الحكومي المعطلة جلساته بفعل حادثة عالية وتصلب الفريقين المعنيين بها على مواقفهما، وفيما كانت الاتصالات بين المقار الرسمية تسعى للبحث عن مخارج لائقة لهذه الازمة، سرت أخبار عن نية رئيس الحكومة سعد الحريري بالاستقالة او بالاعتكاف احتجاجاً على التعطيل الحكومي.
وفيما يستكمل المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم مساعيه للتوصل الى فتح كوة من خارج المعادلة المفروضة على الحريري أي: انعقاد مجلس الوزراء بشرط ادراج حادثة قبرشمون على المجلس العدلي وإما لا جلسة حكومية، كشفت مصادر مواكبة لهذا الملف ان الحريري وإزاء الجمود الحاصل في العمل الحكومي في مرحلة اشد ما تحتاج فيها البلاد الى متابعة مقررات موازنة 2019 التي تنتظرها الدول المانحة، لن يستمر طويلا في حالة التعطيل الحكومي، مؤكدة ان "هناك مساعي لعقد جلسة هذا الاسبوع، والا فسيكون له كلام آخر".
وتوضح المصادر أن "رئيس الحكومة يرفض جملة وتفصيلاً طرح ملف قبرشمون على التصويت، معللاً ذلك برفض انقسام مجلس الوزراء في هذه المرحلة حيث يتهيأ لبنان لاستجلاب أموال الدول المانحة من ضمن مؤتمر سيدر، غير ان الجميع يعلم أن التصويت في مجلس الوزراء معروفة نتيجته سلفاً، ولا يخفى على احد اختلال ميزان القوى لصالح داعمي طلال أرسلان في مطلبه".
ولا تستبعد المصادر استخدام هذه الحادثة ورقة ضغط على الحريري بعدما كان المستهدف الأول منها وليد جنبلاط لتطويقه ومحاصرته، وهو ما ادركه الحريري جيدا بعدم تخليه عن حليف الامس.

المصدر: القبس الكويتية
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website