لبنان

طلاب "اللبنانية".. ضد من هتفوا؟

Lebanon 24
22-10-2019 | 06:46
A-
A+
Doc-P-637715-637073236415046929.jpg
Doc-P-637715-637073236415046929.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
كتبت فاتن الحاج في صحيفة "الأخبار" تحت عنوان " طلاب "اللبنانية" في قلب الانتفاضة: انتزاع الدور المسلوب": " في اليوم الخامس، أعلن تكتل طلاب الجامعة اللبنانية، رسمياً، أنّه جزء من "انتفاضة الشعب". التكتل الذي ولد من رحم إضراب الخمسين يوماً الأخير، بحث عن استعادة دور لطلاب الجامعة في الشأن العام، كانت قد سلبتهم إياه السلطة السياسية منذ أن عطلت اتحادهم الوطني في بداية الحرب الأهلية.

بحسب عضو التكتل الطالب أنور خضر، استعادة هذا الدور للطلاب كفاعلين مجتمعيين "تفرض بديهياً الانضمام إلى الصفوف الأمامية للثورة على النمط الريعي الطائفي الحالي، والنزول كتفاً إلى كتف مع العمال تحت شعار: طلاب عمّال، ضد رأس المال". بدا الشاب واقعياً لجهة أن "نضالنا لأجل إنشاء اقتصاد منتج في نظام تسوده عدالة اجتماعية لن يقطف ثماره في القريب العاجل، لكن الطلاب لن يتراجعوا عن دورهم التاريخي". وشدد على أن "لا استقلال حقيقياً من دون جامعة وطنية، ولا جامعة وطنية منتجة من دون هذه الثورة على النظام وإسقاطه".
هتّاف التحرك، إذا صح القول، لفت إلى أن "جامعتنا لم تكن لتتأسس لولا الحركة الطلابية في مطلع الخمسينيات التي انتزعت بنضالاتها حق التعلم من السلطة". استعار هتافات تلك الحركة على طول خط مسيرة، قوامها طلاب وأساتذة، انطلقت من حديقة الإسكوا، مروراً بساحة الشهداء، فساحة رياض الصلح، ومنها "جامعة لبنان فرج الله حنين. علم، حرية، عدالة اجتماعية". كثيرون ممن في الساحة سألوا خضر عن حنين، فقال إنه "أول شهيد سقط من أجل فتح الكليات التطبيقية للجامعة".
الطلاب دعوا المنتفضين إلى مشاركتهم الوقفة الاحتجاجية في ساحة رياض الصلح مصوّبين معظم شعاراتهم ضد حكم المصرف وأصحاب الرساميل".
لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا.
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website