لبنان

ما تحتاجون معرفته عن استقالة الحريري.. إليكم السيناريو المتوقع

Lebanon 24
23-10-2019 | 09:00
A-
A+
Doc-P-638045-637074187759922349.jpg
Doc-P-638045-637074187759922349.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
كتبت كلير شكر في صحيفة "نداء الوطن" تحت عنوان " ماذا لو استقال الحريري!": " تظهر المقارنة التفصيلية، بين إطلالة رئيس الحكومة سعد الحريري أول أيام الحراك الشعبي حين منح نفسه والآخرين 72 ساعة لإيجاد مخرج لمأزق الحكومة، وبين إطلالته بعد جلسة الحكومة الأخيرة، ليعلن عناوين ورقة حكومته الإصلاحية... كيف تغيّرت خلفية المشهد في بيت الوسط.

في المرة الأولى بدا رئيس الحكومة مربكاً، شبه "مشلول"، مكتوف الأيدي، مستسلماً لهتافات الشارع، يُقعِده "الغموض" الذي يكتنف الانتفاضة الشعبية. تجتاحه الأسئلة الخبيثة الباحثة عن الخلفيات الحقيقية المخفية لما يحصل على الأرض، عن مقاصده وغاياته، عمن يقف وراءه وعن سقوفه و"بنك أهدافه"... رزمة من السيناريوات كانت تدور في ذهنه محاولة استباق نهاية المشهدية البركانية التي يستضفيها الشارع على منابر العاصمة وكبرى المدن.

رمى الكرة في ملعب الجالسين على طاولته، وتحديداً القوى الأساسية، وفي مقدمها رئاسة الجمهورية و"حزب الله" ممهداً الطريق لأي خطوة قد يضطر للاقدام عليها، من طبيعة "تمردية"، كرفع البطاقة الحمراء وترك الملعب على وقع الزلزال الشعبي. في تلك اللحظة، لم يشطب الحريري احتمال إحراجه في الشارع لإخراجه من رئاسة الحكومة ربطاً بمتغيرات إقليمية قد تسري على الداخل اللبناني وتبدّل قواعد اللعبة السارية منذ دخول العماد ميشال عون قصر بعبدا.

... إلى أن أتته التطمينات من الداخل ومن خارج الحدود التي دفعته إلى حذف السيناريوات التراجيدية، وتحويل جهوده لناحية السيناريوات المنتجة، وتوظيف الضغط الشعبي على شكل قوة داعمة للخيارات "الاصلاحية". فكانت اطلالته الثانية أكثر وقعاً.

بدا الحريري على منبر رئاسة الجمهورية واثقاً مما يفعله. لا بل لم يتردد في ممازحة الاعلاميين و"التنكيت"، وكأنّه يعلن مقررات جلسة عادية لا تحاصرها حناجر الثوار وقبضاتهم. استعاد الرجل هدوءه على رغم الهتافات التي تملأ الساحات".
وأضافت: "هكذا، قرر الذهاب إلى الآخر، ربما لإدراكه أنّ لبنان ليس بلد الثورات الكاملة، وثمة دائماً جوانب ثابتة في كل تغيير. لكنه حاول امتصاص نقمة الشارع خصوصاً وأنّه تحصّن بأكثر من درع:

الأول خارجي ثبّتته دول القرار التي تتعامل مع الحريري بوصفه "ناظم" الاصلاحات المطلوبة لتأمين الدعم المالي. الثاني داخلي فرضه الحريري بوصفه حاجة لـ"حزب الله" كجسر تواصل مع الدول والهيئات المانحة أقله في هذه المرحلة للحؤول دون الفوضى المالية وللحفاظ على التوازن السياسي في هذه اللحظات الصعبة. الثالث سنيّ أمّنه رؤساء الحكومات السابقون الذين اصطفوا إلى جانبه داعمين عودته لرئاسة الحكومة الجديدة أياً كانت "وصفتها".

يدرك الحريري أنّ ورقته لم "تحترق". ولهذا يبدي انفتاحه على أكثر من حلّ علاجي، سواء كان من طبيعة تعديل وزاري أو حتى حكومي. هو مقتنع أنّ انتفاضة الشارع تحتاج إلى صدمة كهربائية وسيحاول أن يقطفها من خلال تقديم أسماء تعيد ثقة الناس بالطبقة السياسية كما اعترف في مؤتمره الصحافي.

ويعرف في المقابل، أنّ خروجه من نادي رؤساء الحكومات لا يعني أبداً إحالته إلى التقاعد المبكر لحاجة الآخرين لوجوده في رأس السلطة التنفيذية، والتي توازي حاجته للبقاء في هذا المنصب، وأنّ استقالته في هذه اللحظة تعني الفوضى فيما البلاد تقف على الشوار ويمكن لأي نسمة هواء أن ترميها في القعر".
لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا.
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website