لبنان

ماذا يقول الخبراء الإقتصاديون في كلام سلامة؟

نور الدين أيوب

|
Lebanon 24
11-11-2019 | 16:50
A-
A+
Doc-P-644095-637090880957296394.jpeg
Doc-P-644095-637090880957296394.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
عقد حاكم مصرف لبنان رياض سلامة مؤتمراً صحافيّاً شرح فيه الأسباب التي أوصلت الإقتصاد الى عجز مرتفع وما زعزع معنويات الاسواق من الحرب السورية واثرها على حركة الإيداع، إلى العقوبات الأميركية الإقتصادية وكيفية التعامل معها إلى تخفيض الوكالات الإئتمانيّة لتصنيف إقتصاد لبنان وما سبقه من إستقالة رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري في السعودية إلى ما وصلنا إليه وما زاد الوضع سوءأً والمتمثل بـ"الشائعات وبث اخبار من قبل اشخاص غاياتهم سلبية" بحسب وصفه.

سلامة طمأن المودعين أيضاً بأن مصرف لبنان لا يتجه إلى تنفيذ الـ"كابيتل كونترول" المتمثل بالتحكم بأموال المودعين، أو الـ"Haircut" التي تعني خصم أموال مودعة لدى المصارف مشيراً إلى أن المركزي "لا يُمكنه فعل هذا الأمر والودائع ملك اللبنانيين"، مؤكداً أن "الودائع مؤمّنة والمصارف في لبنان لديها أموال موظفة في الخارج ومع الدولة ومع القطاع الخاص".

وشدد حاكم مصرف لبنان على ان المركزي لديه الامكانيات، وحركة على اساسها لعب دور الممول للقطاع الخاص والعام، وهذا الامر اساسي لأنه موّل ولم يصرف"، معتيراً أن "من صرف هو من قام بموازنة الدولة وراقبها".

الخبير الإقتصادي الدكتور سامي نادر اعتبر في حديث مع "لبنان 24" أن مؤتمر سلامة كان "لتبرير السياسات والهندسات المالية التي اتخذها والتي حولت المليارات لتمويل العجز والتي ساهمت بحسب كلام الحاكم بتثبيت القدرة الشرائية وسعر صرف الليرة، خصوصاً بعد أن اتهمه البعض بالتسبب بالأزمة وتبديد الأموال".

نادر كشف أن "ما يميّز كلام سلامة هو التدابير التي أعلن عنها للمرة الأولى والتي شرّعت بشكل واضح ومباشر الـ"كابيتل كونترول" والتحكم بأموال المودعين، هو نفى وجود قرار بتنفيذ عملية الـ"Haircut" أي القطع من الودائع، ولكن أعلن عن نظام جديد لإدارة السيولة أي التحكم بالدولار وتقنين هذه العملة النادرة وبالتالي لم يعد يمكننا تحويل الأموال وعملياً نحن ضمن النطاق التطبيقي للـ"كابيتل كونترول"، الذي نسير به من بداية الأزمة وتم الإعلان عنه اليوم".

يلحظ الخبير الإقتصادي في مؤتمر سلامة بعض الإشارات الجيدة من حيث خفض الفوائد واعادة النظر بالتسهيلات المصرفية التي تم تجميدها و"لكن من سيخفض الفوائد؟" يسأل نادر، ويضيف قائلا: "طالما لم يقطع أحد من نفقاته ولم نشهد إصلاحات جدية حتى الآن فإن الوضع الصعب مستمر والإنهيار الذي دخلنا به سيكون وقعه أقوى على الصعيد الإجتماعي".

وفي سؤال متعلق بإضراب اتحاد نقابات موظفي المصارف الذي نفى سلامة علمه به، اشار نادر إلى أن من مصلحة المصارف والعاملين لديها الذهاب إلى الإقفال لأنهم غير قادرين على تلبية مطالب الزبائن والمودعين وتحويل أموال وغير ذلك، مشيراً في هذا الإطار إلى إمكانية وجود "اتفاق ضمني" بين اتحاد نقابات موظفي المصارف والمصارف نفسها للسير بهذه الخطوة.

في المقابل اعتبر الخبير الإقتصادي الدكتور محمد وهبي في حديث مع "لبنان 24" أن مؤتمر حاكم مصرف لبنان "بالظاهر مطمئن ولكنه يطرح في الواقع الكثير من علامات الإستفهام. مشيرا إلى وجود هواجس كبيرة لدى اللبنانيين، في وقت كان سلامة يبرر سياساته النقدية وسلامة الهندسات الماليّة لأن العوائد التي كان يحصل عليها المركزي لم يتم تحويلها إلى وزارة المالية وقد استفاد منها بهذا الشأن، في حين كان يجب على سلامة الحديث عن أمر مهم وهو صيرورة الإقتصاد والتسليفات التي يجب على القطاع الخاص والمواطنين والموظفين دفعها وتسديدها وهم الغير قادرين على ذلك، كيف يمكن فعل ذلك دون جدولة هذه الديون؟ وكيف سيتم التعامل مع الشركات والمؤسسات التي أفلست وأغلقت أبوابها؟ هذا ما يجب الإجابة عنه كونه يتعلق بالواقع المالي" يقول وهبي.
وهبي شكك بالرقم الذي ذكره سلامة بخصوص وجود 30 مليار من العملات الأجنبية في المركزي، معتبرا أن هناك أقل من ذلك "وهذا ما أشارت إليه وكالة موديز مؤخراً".
واشار الخبير الإقتصادي إلى "الجانب الإيجابي" في كلام سلامة لجهة "عدم إسقاط أي مصرف وبالتالي دعم وطمأنة المودعين، وتأكيد الحاكم على أنه سيتم الإفراج عن أموال المودعين التي لن يتم تحويلها إلى الخارج وهذا الأمر طبيعي ترعاه قوانين تهريب الأموال وغيره".
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Author

نور الدين أيوب

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website