لبنان

الحكومة .. تصطدم بصراع الديناصورات

هتاف دهام

|
Lebanon 24
18-01-2020 | 16:35
A-
A+
Doc-P-665673-637149624609685619.jpg
Doc-P-665673-637149624609685619.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
من يسمع مواقف وتصريحات مسؤولي "التيار الوطني الحر" في الاعلام ويقرأ تغريداتهم حيال مسار التأليف الحكومي وانزعاجهم من سياسة النكايات وعقلية المحاصصة والتناتش الوزاري على المقاعد يعتقد لوهلة أن رئيس هذا التيار الوزير جبران باسيل هو الأكثر عقلانية بين القيادات الاساسية وانه فعلا لا يتدخل في اتصالات التشكيل وانه المسهل الاول لولادة الحكومة، بيد أن الحقيقة، بحسب المعنيين بالتأليف الحكومي على خطي الرئيس المكلف حسان دياب والثنائي الشيعي، تدحض ما تقدم ربطا باللغة الباسيلية المزدوجة تجاه الحكومة العتيدة، فهو من جهة يقول إنه لا يتدخل ولن يشارك وتكتله بالحكومة، ومن جهة اخرى يضع فيتو على بعض الاسماء لتولي بعض الحقائب أو يقترح أسماء بدل أخرى لاستفزاز بعض القوى السياسية أو يزكي بعض الشخصيات لغاية في نفس يعقوب.

وتعتبر المصادر ان اداء الوزير العوني له حساباته المتصلة بضرورة الحصول على الثلث الضامن، الامر الذي يعطل التشكيل. فباسيل بحسب المصادر، يعلم ان حزب الطاشناق تمايز عنه كثيرا في الاونة الاخيرة، وقد لا يتماشى معه في الكثير من الملفات داخل الحكومة وخارجها، ومرد ذلك بحسب المعلومات انزعاج الحزب الأرمني من اداء الوزير العوني وإدارته الأمور وفقا لمصلحته اولا، الامر الذي خلق نوعا من "المناتعة" بين الحزبين. وعلى هذا الاساس، يسعى باسيل جاهدا للحصول على ستة وزراء مسيحيين بعيدا عن الوزير الطاشناقي للتحكم  بالقرارات التي تحتاج الى موافقة ثلثي اعضاء الحكومة، فضلا عن أنه يريد التحكم باستقالة الحكومة، بضمان الحصول على الثلث +واحد.

ومن هذا المنطلق، بدأ باسيل معركة ابعاد النقيبة السابقة امل حداد عن الحكومة من خلال إصراره على توزير ايمن حداد بدلا عنها في وزارة الاقتصاد، خاصة وان النقيبة حداد، سماها الرئيس المكلف وتبناها الحزب السوري القومي الاجتماعي الذي بحسب مصادره لن يعطي الحكومة الثقة اذا تم ابعادها عن التشكيلة الحكومية، فالقومي لم يشترط اي حقيبة لكنه في الوقت عينه يصر على توزيرها ويعتبر أن اقصاءها سيكون موجها ضده . وتعزو مصادر المطلعين على التأليف، موقف باسيل من حداد، كونه يدرك ان ما يجمع القومي بالثنائي الشيعي أكبر بكثير مما يجمعه بالتيار البرتقالي، وهذا يعني أن رئيس تكتل لبنان القوي، لن يحصل في  الحكومة العتيدة الا على 5 وزراء مسيحيين من أصل تسعة، لان المقاعد الاربعة المتبقية  ستكون من حصة الرئيس المكلف( الوزير السابق دميانوس قطار) الطاشناق(  فارتي اوهانيان) المردة(لميا يمين الدويهي ) والقومي( امل حداد). وهذا يعني أنه لا يضمن البتة ان يكون الوزير الدرزي المحسوب على الحزب الديمقراطي اسوة بالوزيرة الطاشناقية الى جانبه على الدوام.

من تابع اتصالات  يوم أمس والتي استمرت حتى منتصف الليل، يؤكد أن المساعي وصلت الى طريق مسدود، فما يجري بين المعنيين، وصفه أحد المراقبين،  بصراع ديناصورات لهم باع طويل بالمناورات السياسية المتصلة بعملية تأليف الحكومة، فهم خبراء محلفون بلحظات كهذه، غير  آبهين بالانتفاضة الشعبية وخطورة الأوضاع الاقتصادية التي تزداد سوءا يوما بعد يوم  من دون اي حس بالمسؤولية تجاه الشعب. وتلفت المصادر المطلعة إلى أن حزب الله يعاني الامرين فهو من جهة، يؤكد أحقية مطالب حلفائه في 8 اذار، لكنه في الوقت عينه يصطدم بعراقيل يضعها باسيل أمام الطريق الحكومي، علما أن الثنائي الشيعي  يقول إن لا معنى لاصرار فريق على الثلث زائداً واحداً في حكومة من لون واحد، في حين أن المحسوبين على التيار العوني، يبدون تململا من اداء الرئيس المكلف ويقولون إن التعامل معه صعب.
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Author

هتاف دهام

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website