Advertisement

لبنان

عبود لـ"اللواء": لبنان يقوم على نظام طائفي ومذهبي نسبة للمراكز الأساسية

Lebanon 24
06-03-2020 | 18:56
A-
A+
Doc-P-681035-637191433398492605.jpg
Doc-P-681035-637191433398492605.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
رفض رئيس مجلس القضاء الاعلي القاضي سهيل عبود الكشف عن مشروع التشكيلات قبل ان تتّخذ وزيرة العدل موقفها منه.
لكنه لفت إلى ان "الأسباب الموجبة التي دونت للمرة الأولى، فهي تعتمد معايير موضوعية أبرزها المعايير الأخلاقية والمناقبية المتعلقة بالقاضي وكفاءته وانتاجيته واقدميته في القضاء، وان لا يكون قد تعرض لملاحقات مسلكية، وقال درسنا ملف كل قاضٍ بشكل مفصل وهذا ما أدى إلى التأخير في إصدار التشكيلات التي انهمكنا في تحضيرها منذ شهرين توالت خلالها الاجتماعات وقد اجرينا مقابلات شخصية مع بعض القضاة ليكون كل عضو في مجلس القضاء الأعلى على معرفة وثقة بشخص القاضي المطروح اسمه على مركز ما. وهذه الأسباب الموجبة سوف يطلع عليها الرأي العام مع إعلان التشكيلات القضائية".
Advertisement
وأكّد الرئيس عبود لـ"اللواء" ان "مجلس القضاء الأعلى أخذ في الاعتبار المعيار الطائفي والمذهبي في توزيع القضاة خصوصاً في المراكز الأساسية". 
وصرّح: "بكل صراحة لبنان بلد يقوم على نظام طائفي ومذهبي نسبة للمراكز الأساسية. اما باقي التعيينات فقد تخطى مجلس القضاء الأعلى المعيار الطائفي والمذهبي في بعض المراكز الأخرى".
وشدّد القاضي عبود على ان "المجلس عيّن الاكفاء في المراكز الأساسية متجاوزاً زملاء يستحقون المركز".
وقال: "لسنا خجولين. انتهجنا ما هو صحيح. وفعلاً اتبعنا هذا النمط في تعيين القضاة. نعم وإلا كيف يمكن لنا ان نُغيّر بمكان؟"
وختم القاضي عبود: "لا فكرة لدينا كم من الوقت تحتاج وزيرة العدل للتوقيع والموافقة على التشكيلات. الوقت ملكها. نحن ووزيرة العدل نتعاون وانها المرة الأولى التي يشكّل مجلس القضاء الأعلى قضاته وحده من دون أي تدخل من أحد. واقول ذلك بكل صدق".
المصدر: اللواء
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك