لبنان

دياب يغرد وحيداً.. "حزب الله" منزعج

Lebanon 24
09-08-2020 | 13:48
A-
A+
Doc-P-733485-637325779121408368.jpg
Doc-P-733485-637325779121408368.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
طرحت اطلالة رئيس الحكومة حسان دياب الكثير من الاسئلة حول النقاط التي اوردها في كلمته وما اذا كانت مدخلاً للتغيير الحكومي وتشكيل حكومة وحدة وطنية في حين ذهب اخرون الى القول بأن دياب كان يتحدث بلسان الاكثرية النيابية التي تحاول طرح عناوين غير متوافق عليها لتضييع الوقت ضمن السياق العام الذي يعتمده "حزب الله" بإنتظار نتائج الانتخابات الرئاسية الاميركية.

مصادر مطلعة تعتبر ان حديث دياب جاء من خارج السياق، ولم يكن متفق عليه لا مع رئيس الجمهورية ميشال عون ولا مع الكتل السياسية التي دعمت الحكومة وسمته لرئاستها.

واشارت المصادر الى ان دياب قرر اللعب خارج اطار المسموح له في محاولة لإستيعاب الشارع ووضع الكرة في ملعب القوى السياسية واعطاها مهلة شهرين، وهي مهلة فيها الكثير من الاحتيال، اذ انه من قال ان الحكومة الحالية ستصمد اكثر من شهرين؟ ومن قال ان الحكومة الجديدة التي يعمل عليها الفرنسيون لن تبصر النور في هذه المرحلة؟ في الاصل فإن التسوية متوقعة مع الانتخابات الرئاسية الاميركية اي بعد شهرين او اكثر بقليل.

لكن المصادر اكدت ان "حزب الله" ليس راضياً عن كلمة دياب لعدة اسباب، السبب الاول انه غرد خارج السرب ومن دون تنسيق، وثانياً لانه طرح مسألة الانتخابات المبكرة الامر الذي بدى كأنه مواجهة لموقف الحزب المعارض مبدئيا لفكرة الانتخابات.

ولفتت المصادر الى ان الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله رفض شخصيا في احدى خطاباته الانتخابات المبكرة لان الحزب يعتبر ان الانتخابات المبكرة التفاف على نتائج الانتخابات السابقة التي فاز بها مع حلفائه.

وترى المصادر ان "حزب الله" لا يرغب بتكرار تجربة الرئيس عمر كرامي عام ٢٠٠٥ لا بطريقة مباشرة ولا بطريقة غير مباشرة، وعليه فإنه ليس بوارد وضع معل زمنية لنفسه ولن يقبل بوضع مهل نفسية له في الحكومة.

ولفتت المصادر الى انه قد تكون الحركة الشعبية الكبرى التي حصلت امس وادت الى احتلال وزارات عدة قد اخافت دياب ما دفعته الى الذهاب بعيدا في خطابه السياسي، وقد تكون الحركة السياسية التي رافقت زيارة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون هي التي اشعرت دياب بأن تسوية كبرى تحصل على حسابه مما دفعه الى ايجاد مخرج لائق لنفسه.
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website