لبنان

إقليم الخروب يتأهّب.. نفايات برجا إلى سبلين: حلّ لأزمة وإنذار بخطرٍ يهدّد المنطقة

محمد الجنون

|
Lebanon 24
26-08-2020 | 19:59
A-
A+
Doc-P-739595-637340699921940646.jpg
Doc-P-739595-637340699921940646.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger

عاد ملف النفايات في منطقة الشوف وإقليم الخروب ليبرزَ من جديد وبقوّة، خصوصاً أنّ القدرة الاستيعابيّة لمطمر الكوستابرافا الذي يستقبل نفايات الشوف وعاليه وبيروت باتَت في مراحلها الأخيرة.

 

الجديدُ في الملف المفتوح منذ 5 سنوات هو إعادة مشروع قديم - جديد، يهدف إلى استحداث مطمرٍ صغير للنفايات ضمن أرض قدّمها رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط في محيط معمل ترابة سبلين. ففي العام 2015، كانت بلديات برجا وبعاصير وجدرا رفضت إقامة مشروع مطمر في سبلين لنفايات بيروت والشوف وعاليه، وحينها تمّ إجهاض المشروع بالضغط الشعبي. أما اليوم، فإنّ المشروع الجديد يهدف لطمرِ نفايات المنطقة المتراكمة منذ سنوات وتحديداً تلك الموجودة عند أطراف برجا، وهي كانت شهدت حرائق كثيرة أرهقت كاهل الأهالي، وتقول المصادر أنّها كانت بفعلِ فاعل.

 

تشير معلومات "لبنان24" إلى أنّ "اجتماعاً عقد قبل أشهر في منزل النائب السابق وليد جنبلاط حضره رئيس بلدية برجا ريمون حمية ورئيس اتحاد بلديات إقليم الخروب الشمالي زياد الحجار، وجرى خلاله الحديث حول ضرورة إيجاد حلّ للنفايات المتراكمة". ووفقاً للمصادر المتابعة للملف، فإنّ "جنبلاط قال أنّه سيقدّم أرضاً في سبلين لتكون مطمراً صحياً للنفايات"، مشيرة إلى أن "التقنية التي سيتم اتباعها للطمر تعتمد في اليابان". ومع هذا، فقد علم "لبنان24" أنّ "اجتماعات أخرى حصلت في معمل ترابة سبلين للبحث في الموضوع، وقد تمّت دراسة الملف الذي سلك طريقه بشكل جدّي".

 

ومع هذا، تكشف المصادر لـ"لبنان24" أنّ "عملية طمر النفايات المتراكمة تحتاج إلى دقّة كبيرة"، مشيرة إلى أن "هناك دراسة وضعت بشأن التمويل، وستساهم بلدية برجا في تأمينه وأيضاً جنبلاط، كما أن معمل سبلين سيقدّم مساهمة تقنية في المشروع".

 

مخاوف من مخطَط أكبر.. "استمالة" برجا نجحت

 

المشروع الجديد الذي حصل على موافقة وزارة البيئة، سيجري عرضه في جلسة يعقدها مجلس "بلدية برجا"، غداً الخميس. وبينما أنه قد يحلّ أزمة النفايات المتراكمة التي يعاني منها الأهالي لسنوات، إلا أنه يعزز المخاوف من إحياء المشروع القديم القاضي بإقامة مطمر أكبر في سبلين. وفي هذا الإطار، فقد جزمت العديد من الفاعليات في منطقة إقليم الخروب أنّ "ما يحصل ورغم أنه قد يحل معاناة متفاقمة، إلا أنه قد يكون مقدّمة لإستحداث الدّولة مطمراً لنفايات المنطقة وأيضاً لبيروت، وهو ما كانت تتخوّف منه الأوساط الشعبية ورفضته قبل سنوات على عهد حكومة الرئيس تمام سلام". كذلك، فإنّ تساؤلاً أساسياً يطرح نفسه:"لماذا جرى رفض نقل نفايات برجا المتراكمة إلى مطمر الناعمة الصحي وهناك إصرار على فتح مطمر جديد في سبلين، علماً أن جميع مكوّنات بلدية برجا سابقاً رفضت هذا الطرح؟".

 

وإلى جانب ذلك، يُجمع عددٌ من رؤساء بلديات إقليم الخروب عبر "لبنان24" أنّ "برجا كانت تقف سدّا منيعاً في السابق ضدّ أي مشروع مطمر في سبلين، وهي رفضت دائماً هذه الخطوة أيضاً في الجيّة"، مشيرين إلى أنّه "يجب أن يكون هناك حلّ واحد بيئي لكل قرى وبلدات الإقليم التي عانت من حريق النفايات، خصوصاً أنه لا خطّة مركزية على صعيد الدولة".

 

وقال أحد رؤساء البلديات الحاليين:"ما يحصل اليوم يطرح تساؤلات عديدة حول صفقة ما تُحاك في الكواليس لاستغلال حريق النفايات الذي هدّد صحة الناس، كما أن تركيع برجا بهذا الشكل هو تركيع لكل الإقليم للقبول بمطمر سيقضي على المنطقة بأكملها، لا سيما أنها تعاني من الملوثات الكثيرة". ويضيف: "غداً عندما يتمّ إقفال مطمر الكوستابرافا، سيكون المطمر جاهزاً في سبلين، وعندها لن يكون حلّ إلا بطمر النفايات هناك".

 

ومع هذا، فإنّ مصادر مواكبة للملف ترى أيضاً أن "استمالة برجا للقبول بهذا المشروع التمهيدي قد نجحت، خصوصاً أن رئيس بلديتها ريمون حمية بحث به وأبدى قبولاً بشأنه من دون علم معظم أعضاء المجلس البلدي. وفعلياً، فإنّ مرور الملف بهذا الشكل قد يفتح الباب أمام موافقة أكبر على مشروع المطمر الكبير". وأضافت: "يبدو أن الناس في برجا سيقبلون بالمشروع الحالي باعتباره أبغض الحلال، خصوصاً أن احتراق النفايات المتراكمة بواسطة أشخاص، قد يجعل الأهالي الذين يعيشون المعاناة، يقبلون بأي حلّ آخر قد يجري استغلاله فيما بعد ليكون على حسابهم".

 

إلى ذلك، فقد أعرب العديد من أهالي برجا القاطنين في محيط معمل سبلين عن مخاوفهم بشأن المشروع الذي قد يتوسّع فيما بعد خصوصاً في حال طرح سبلين كمنطقة لإقامة مطمر ومعمل معالجة بعد اغلاق الكوستابرافا"، مشيرين أيضاً إلى أنّه "في حال جرى طمر النفايات في سبلين، فإن الآبار الإرتوازية في المنطقة ستتأثر بشكل كبير".

 

في المقابل، قال عضو كتلة "اللقاء الديمقراطي" النائب بلال عبدالله لـ"لبنان24" أنّ "المطمر هو فقط للنفايات المتراكمة وذلك من أجل التخلص منها، وهو حلّ للقضاء على الحرائق التي نعاني منها"، وقال: "الموضوع هو بيئي ويجب إخراجه من البازار السياسي، ونحن قدّمنا حلاً وفق أسس علمية وصحية".

محمد الجنّون

تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website