لبنان

لبنان "المصلوب" معلّق بين "الحياة والموت".. المبادرة الفرنسية آخر المكابح التي تحول دون الانهيار؟

Lebanon 24
24-09-2020 | 06:26
A-
A+
Doc-P-749052-637365257665353037.jpg
Doc-P-749052-637365257665353037.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
كتب جورج شاهين في "الجمهورية": على رغم من الخلافات المستحكمة بتشكيل "حكومة المهمة" لا يمكن تجاهل حقيقة واحدة تتجسّد في اعتبار المبادرة الفرنسية من "آخر المكابح التي تحول دون انهيار لبنان"، وانّ من بعدها تفتح "الطريق الى جهنم". وهي نظرية حظيت بإجماع كبير خرقه إصرار "الثنائي الشيعي" على حقيبة وزارة المال وتسمية وزرائه. وهو ما قاد الى سلسلة من السيناريوهات جعلت البلد مصلوباً ومعلّقاً بين "الحياة والموت". فإلى أي حد تصحّ هذه المعادلة؟

غَالى بعض اللبنانيين في حرصهم على إنجاح المبادرة الفرنسية ووضعوا قدراتهم في تصرّف الرئيس الفرنسي ايمانول ماكرون، وأمطروه بالتعهدات والوعود بتشكيل "حكومة مهمة" تكلف اجراء مقاربة بسيطة لمجموعة القضايا المعقدة التي لم تنجح «حكومة التحديات» التي ولدت من لون واحد في مقاربة أي منها. وهو ما أرخى بظلاله أملاً بعدم تكرار الاخطاء التي ارتكبتها الحكومة السابقة التي ادّعت تمثيل الانتفاضة وعملت عكساً. فتصرفاتها زادت من غضب ناشطيها الى الذروة قبل ان يقضي انفجار المرفأ في 4 آب والنكبة التي تسبّب بها على آخر أمل لها بإمكان فك ايّ من العقد المُستعصية التي استجرّتها السياسات التي وضعت لبنان في المحور المعادي لكل أصدقائه العرب والغربيين، عدا عن الازمات الديبلوماسية القاتلة وكان أخطرها مع باريس إبّان زيارة وزير خارجيتها جان ايف لودريان.

ليس صحيحاً القول انّ حكومة حسان دياب هي التي تتحمل وحيدة مسؤولية ما آل اليه الوضع، وان أخفقت في استباق كارثة المرفأ والعمل بما اقترح من مخارج لـ"عنبر الموت" وإهمال مضمون التقارير التي وصفت محتواه على المستوى الحكومي والامني والقضائي. وهي عن حق لم تكن العائق الوحيد امام تحقيق أي إنجاز كان مطلوباً منها على رغم من اعتقاد رئيسها أنه أنجز 93 % ممّا نَوى القيام به، فيما هو لم يقلّع في اي ملف ولم يجد حلاً لأيّ أزمة. لا بل فقد فاقَمت أخطاؤها النكبات ورفعت العوائق امام كثير من الحلول الممكنة وصولاً الى تجرؤ رئيسها على الدعوة الى انتخابات نيابية مبكرة عندما بدأ مسلسل تبادل الاتهامات بين من هَندسها وسمّى وزراءها في شكل مغفل، فدفع الثمن غالياً باستقالته بأمر مهمة في ايام قليلة.

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا.
المصدر: الجمهورية
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website