لبنان

مصاعب تنتظر قطار التأليف.. وحراكٌ على خطّ التيارين لفتح "صفحة جديدة"

Lebanon 24
23-10-2020 | 06:15
A-
A+
Doc-P-758932-637390308531459663.jpg
Doc-P-758932-637390308531459663.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
كتبت صحيفة "الأنباء الاللكترونية": وبعد سنة إلا أسبوع على استقالته كٌلّف سعد الحريري تأليف الحكومة. خرج دخان التكليف الأبيض من قصر بعبدا بعد طول تأخير، ليبدأ مطبخ التأليف مهمة صعبة لكنها ليست مستحيلة، رغم أن ما هو غير معلوم المدة التي قد تستغرقها طبخة التأليف.

وفيما يضج الوسط السياسي بأسئلة وتساؤلات حول مدى قدرة الرئيس الحريري على تدوير الزوايا خاصة مع التيار الوطني الحر، فإن كلامه بأعقاب التكليف بأنه "إذا كانت مصلحة البلد تتطلب تفاهماً مع الجميع فمن المفترض تغليب مصلحة البلد"، كان إشارة إلى عزمه تدوير الزوايا بغية تأمين توافق يسرّع في ولادة الحكومة، فيما كان كلام النائب جبران باسيل أمس أقل حدّة من كلامه منذ أسبوع فاتحاً الباب أمام تفاهمٍ ما، وهي أجواء أدت إليها حركة بارزة من حزب الله تمثّلت بعدم تسمية الرئيس الحريري في الاستشارات، وذلك لوضعه أمام خيار الحديث مع القوى التي لم تسمّه، وحزب الله على رأسها وصولاً إلى الوطني الحر. وقد أعقب ذلك كلام واضح من رئيس المجلس النيابي نبيه بري عن جو تفاؤلي وأمله في أن ينسحب ذلك على علاقة تيار المستقبل والتيار الوطني الحر.

مصادر بيت الوسط أشارت لـ "الأنباء" إلى أن كل التساؤلات المطروحة بقدر ما هي مشروعة ويجب التوقف عندها، لكن "من غير الضروري إثارتها وخلق مشكلة بسببها، لأن الوقت هو للعمل، والمطلوب إراحة البلد بعد سنة كاملة من الإحباطات والإخفاقات والأزمات المالية والإقتصادية والصحية".

وشددت المصادر على أنه "علينا التطلع إلى الأمام أي إلى تشكيل حكومة تستطيع أن تضع برنامجاً محددًا لانتشال البلد من أزماته وتشرع بإعادة إعمار ما تهدم وتؤمن المساعدات المطلوبة من صندوق النقد الدولي ومن البنك الدولي، لأن البلد على شفير الإنهيار، وكل كلام غير ذلك هو مضيعة للوقت". وأملت المصادر تشكيل حكومة في وقت قياسي.

عضو كتلة المستقبل، رئيس لجنة الأشغال النيابية، النائب نزيه نجم تحدث لـ "الأنباء" عن "الوضع المأساوي الذي يعيشه أصحاب البيوت المدمرة" بعد انفجار المرفأ، داعيا الى تشكيل حكومة إختصاصيين بأقصى سرعة لإعادة الإعمار وعودة الناس لبيوتهم قبل حلول الشتاء. وتوقع نجم "إنفراجا على الصعيدين الاقتصادي والمعيشي بعد الإنخفاض التدريجي لسعر صرف الدولار الذي قد يصل الى حدود ستة آلاف ليرة"، بحسب توقع نجم وهو : ما سينعكس إيجاباً على أسعار المواد الغذائية والإستهلاكية"، متوقعا انعقاد مؤتمر دعم لبنان بعد تشكيل الحكومة. 

كما أمل نجم ان "تسير الأمور في المنحى الإيجابي مع كل الأطراف السياسية، فالرئيس الحريري منفتح على الجميع وبالأخص القوى التي ايدته لتشكيل الحكومة".
 
عضو تكتل لبنان القوي النائب ماريو عون أكد لـ "الأنباء" على ضرورة تحسن العلاقة بين الرئيس الحريري والنائب جبران باسيل "لأن تشكيل حكومة مع إستمرار الخلافات يحولها الى حكومة غير منتجة وتكون عرضة للإهتزازات، وبالأخص في حال عدم وجود تفاهم بين رئيس الحكومة ورئيس أكبر كتلة نيابية حتى ولو تشكلت الحكومة من إختصاصيين أو حكومة تكنوسياسية".

واعتبر عون انه "لا بد من عقد لقاء بين الحريري وباسيل"، متوقعا أن يقوم الرئيس نبيه بري بمبادرة لتقريب وجهات النظر، لأن "الجميع محكوم بتوافقات وأسلوب المواجهة لن يوصل الى شيء".


لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا.
المصدر: الانباء الإلكترونية
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website