لبنان

المواقف المعزية بوفاة الدكتور عبدالإله ميقاتي تتوالى.. المطران حنا: فقيد طرابلس ولبنان

Lebanon 24
24-01-2021 | 09:52
A-
A+
Doc-P-787211-637470870870195405.jpg
Doc-P-787211-637470870870195405.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
تواصلت المواقف المعزية بوفاة المشرف العام على "جمعية العزم والسعادة الاجتماعية" الدكتور عبد الاله ميقاتي.

المطران حنا

وقال رئيس أساقفة سبسطية للروم الارثوذكس في مدينة القدس المطران عطا الله حنا في برقية تعزية:

"لقد تلقيت نبأ وفاة الدكتور عبد الاله ميقاتي ابن هذه العائلة الكريمة، والمشرف العام على مؤسسات العزم والسعادة العلمية والثقافية والاجتماعية والطبية. تعزيتي لكم من القدس ونسأل الله ان يكون مع العائلة في مصابها وان يقويهم في هذا الظرف الذي يمرون به. رحم الله فقيد طرابلس وفقيد لبنان وقواكم وعزاكم وكان معكم في هذه الظروف العصيبة. ونسأل الله ان يتجاوز لبنان محنته وان يزول هذا الوباء لكي بنعم لبنان وكل هذا المشرق والعالم باسره بالطمأنبنة والهناء والسلام".

غسان ريفي.. "سفير الشمال"

وكتب الصحافي في "سفير الشمال" غسان ريفي تحت عنوان "عبدالاله ميقاتي.. لغيابك مرارة غياب الوالدين!"، جاء فيها: "كان عبدالاله ميقاتي معجونا بالفضائل وبمكارم الأخلاق، ومدرسة في الحكمة والموعظة الحسنة، ومنارة علم ومعرفة وثقافة وشريعة، عرفت معنى نِعم الله على العباد فبحث وغاص فيها وأنتج كتاب "المدخل الى فقه النعمة" الذي سيبقى صدقة جارية تُذكّر القارئ بفضل الله عليه من خلال إسترجاع النِعم التي أسبغها الخالق العظيم عليه وعلى العالمين".

وأضاف: "عبدالاله ميقاتي لقد قسوت علينا برحيلك المبكر، فكلنا نحتاجك، وكلنا نشعر بفداحة خسارة لا يمكن أن تعوّض، فلغيابك مرارة غياب الوالدين، لأنك كنت الأب والناصح والموجه والمحضن الجامع والدافئ لكل من حولك، ولي معك تجارب شخصية من رعاية وإهتمام ونصح ومساندة ومساهمة بمقالات فكرية غنية سيفتقدها قراء "سفير الشمال" التي ستبقى تتذكر وتفخر بأنها شكلت في يوم من الأيام منبرا لك".

كريدية

من جهته، تقّدم المدير العام لهيئة "أوجيرو" عماد كريدية بالعزاء من الرئيس نجيب ميقاتي.
 
وفي تغريدة على "تويتر"، كتب كريدية: "أمثال الأستاذ عمر عبد الاله ميقاتي يتوفاهم الله عز وجل لكنه يبقي أفكارهم في عقول وقلوب عباده.. رحمة الله على الفقيد الغالي وتعازي الحارة من دولة الرئيس نجيب ميقاتي ومن آل ميقاتي الكرام ونسأل الله لهم الصبر والسلوان..".
 
وديع الخازن: القامة الطرابلسية والوطنية
 
 إتصل عميد المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن بمفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان معزيا بعضو المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى والمفكر الدكتور عبد الاله ميقاتي. وكانت مناسبة، أثنى فيها الخازن على مواقف الراحل، واصفا إياه بـ "القامة الطرابلسية والوطنية الكبرى، التي تركت إرثا من الاخلاق والشهامة والاستقامة والمحبة الصافية".
 
كاظم خير: لبنان والشمال خسرا رجلا صادقا
 
نعى النائب السابق كاظم خير، في بيان، الدكتور ميقاتي. وقال: "لبنان والشمال، خسرا رجلا صادقا ومؤمنا ومعطاء. دائما له أياد بيضاء في كل مجالات أعمال الخير لأنه محب للخير. رحم الله الفقيد العزيز رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته، وأنزله منازل الأبرار وألهم عائلته الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا اليه راجعون".

المهندسون في الشمال: شكل ركنا من أركان العلم في طرابلس
 
كما نعى نقيب المهندسين في طرابلس والشمال بسام زيادة، في بيان، ميقاتي، وقال: "بكل أسى وحزن ننعى اليكم زميلا كبيرا من زملائنا الكبار في نقابة المهندسين في طرابلس والشمال، هو الدكتور عبدالإله ميقاتي، رحمه الله، الذي شكل ركنا من أركان العلم في طرابلس، عرفته أروقة كلية الهندسة في الجامعة اللبنانية في الشمال، حيث تخرج على يديه مئات الطلبة المتميزين، مستلهمين من روحيته العلمية وقامته الثقافية، الكثير من المعرفة".

أضاف: "نستذكر الريادة المتواضعة للفقيد في كل المؤتمرات التي شارك فيها، سواء في نقابتنا أو خارجها، ومقالاته اللامعة الهادفة إلى تغيير مجتمعنا نحو الأفضل. كما أن مدينة العلم والعلماء عرفته ممثلا لها من خلال عضويته في المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى منذ العام 2015، جامعا بذلك العلم والتقى، مترجما إياها من خلال أعمال الريادة الخيرية والاجتماعية، فاستطاع كسب محبة مجتمعه ومدينته وكل زملائه وطلابه ومحبيه".

وختم: "برحيله اليوم، الخسارة كبيرة لطرابلس ولعائلته الكبيرة، ولكننا مؤمنون بقدر الله وقضائه، ولا يسعنا إلا القول إنا لله وإنا إليه راجعون. رحم الله فقيدنا الغالي العالم الورع والتقي، رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته، وأنزله منازل الأبرار وألهم عائلته الصغيرة ومدينته وأحباءه وعارفيه الصبر والسلوان".

المحامون في الشمال: رحيله خسارة كبيرة 
قال نقيب المحامين في طرابلس والشمال محمد المراد، في بيان النعي: "يترجل اليوم الأخ الدكتور عبدالإله ميقاتي عن صهوة الحياة ليتبوأ له مقعد صدق عند مليك مقتدر، بما أتاه من خير على هذه الفانية، فرحيله خسارة كبيرة على صعد شتى يصعب تعدادها، منها المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى الذي كان فيه طاقة علمية وإدارية وتنموية مميزة".

أضاف: "عرفت الفقيد عن كثب من خلال عملنا المشترك وزملاء آخرين، في لجنة الأوقاف والتنمية الوقفية في المجلس الشرعي الإسلامي، حيث تجلى بعد فكره التنموي الوقفي، وإيمانه بأن الوقت ليس لتركه يسرب عبثا بل للاستفادة منه في دراسة المهام والمشاريع وإنجازها، كذلك عرفت فيه المفكر المتبحر في القضايا الوطنية والإسلامية، والمثقف الذي تنوعت اهتماماته المعرفية، والطرابلسي الذي تملكته شجون مدينته". وختم: "رحم الله الفقيد العزيز، رحمة واسعة، وأسكنه فسيح جناته، وألهم أهله وعائلته وجميع محبيه الصبر والسلوان".

المركز الإسلامي: هو إنسان بكل ما تعنيه الإنسانية
 
أعرب "المركز الإسلامي" في طرابلس عن "بالغ الحزن والأسى لهذا المصاب الجلل الذي أحزن طرابلس بخاصة ولبنان بعامة، لما للفقيد الراحل من محبة صادقة وتقدير عظيم ومكانة كبيرة ترسخت في القلوب بفضل من الله عز وجل، ثم بما قام به من أدوار عظيمة وجهود حثيثة ومخلصة في خدمة المدينة وأهلها والمجتمع والفكر". وأشار إلى أن الراحل كان "إنسانا بكل ما تعنيه الإنسانية، فهو صاحب قلب كبير وابتسامة دائمة صادقة، وطيب نفس، وصدق مشاعر، ومحب لمدينته ووطنه وأهله، وهم الذين بادلوه عظيم المحبة وبالغ التقدير".
 
وشيّعت طرابلس ومؤسسات العزم أمس الدكتور عبدالاله ميقاتي، وذلك في مأتم مهيب شارك فيه الرئيس نجيب ميقاتي، النائب علي درويش، القائم بأعمال الافتاء الشيخ محمد إمام، مسؤولو القطاعات في تيار العزم، وشخصيات سياسية وإجتماعية وأكاديمية ونقابية، وعدد من المشايخ والعلماء وأئمة المساجد، وحشد من أبناء طرابلس.

وأقيمت صلاة الجنازة في جامع طينال بعد صلاة العشاء وأم الشيخ إمام المصلين، ثم حمل نعش الراحل باتجاه مدافن باب الرمل حيث وري الثرى.




تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website