لبنان

لبنان قطع قطوعاً أمنياً... فلمن كان الفضل؟

Lebanon 24
26-01-2021 | 06:38
A-
A+
Doc-P-787723-637472403351748039.jpg
Doc-P-787723-637472403351748039.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger

قال جورج شاهين في "الجمهورية": ليس في السيناريوهات الأمنية والمخابراتية قراءة للتحركات العسكرية والحشود المتبادلة فحسب، فهي بالإضافة الى رصدها، كانت تستند الى معطيات سياسية وديبلوماسية متشنجة، أوجدت جواً من التوتر ساد لبنان والمنطقة لفترة زمنية بقيت طي الكتمان، منذ الانتخابات الرئاسية الاميركية. وزادت المخاوف في ما بعدها، نظراً الى ما انتهت اليه من ترددات، نتيجة عدم اعتراف ترامب بالنتائج التي جاءت بندّه الى البيت الابيض.

 

وأشار إلى أنه كان البعض يعتقد عن صدق، انّ في نية ترامب فرض امر واقع جديد على خلفه بايدن، كأن يشن حرباً في مكان ما في العالم. فلم يتردّد المحيطون به في رفضهم لما هو غير مألوف من إجراءات وقرارات يمكن ان يتخذها رئيس لدولة عظمى بحجم بلاده، لا تزال امامه ايام عدة في السلطة. وتحدث عن مخاوف كانت تساور العالم من مغامرة عسكرية قد يقوم بها ترامب قبل تركه البيت الأبيض، وقال: على هذه الخلفيات، تابعت المراجع الامنية اللبنانية كل هذه التطورات الخارجية بدقة، ووجّهت في الوقت عينه، وبوسائل متعددة، جملة من النصائح مصحوبة بمجموعة من التحذيرات من امكان ان يرتكب احدهم من «حزب الله» أو أي فصيل آخر غير ملتزم، عملية ما، انطلاقاً من جنوب لبنان أو في أي منطقة أخرى يمكن ان تُوجّه اصابع الاتهام من خلالها للبنان، منعاً من اعطاء اسرائيل أي حجة يمكن ان تستخدمها في ردّ قد يحظى بتغطية دولية إن كان له ما يبرّره. وكل ذلك جرى من دون ان يهمل لبنان التوجّه الى مجلس الامن الدولي، مقدّما شكوى إضافية ضدّ اسرائيل من اجل إدانة خروقاتها البحرية والجوية، استباقاً لأي عملية كانت محتملة في لحظة من اللحظات.

 

وأشار إلى أنه عند هذه المخاوف عبرت تلك المرحلة الصعبة على لبنان، الى ان انتقلت السلطة بسلاسة في البيت الأبيض، وبردت التوقعات وهانت المصاعب المحتملة، وباتت في مرحلة مؤجّلة من الآن. ولكن الى متى وكيف، لا يمكن تقدير ذلك، فكل السيناريوهات تتحدث عن استمرار اجواء التوتر في سوريا، الامر الذي يفرض البحث في طريقة تجنيب لبنان تردّداتها السلبية المتوقعة.

 

لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا

المصدر: الجمهورية
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website