لبنان

العلاقة بين بكركي ورؤساء لبنان: "مدّ وجزر" يقف عند مطلب إسقاطهم

Lebanon 24
09-03-2021 | 06:50
A-
A+
Doc-P-801162-637508695470928283.jpg
Doc-P-801162-637508695470928283.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
كتبت كارولين عاكوم في" الشرق الاوسط": تتسم العلاقة بين البطريركية المارونية ورئاسة الجمهورية في لبنان، في كل مراحلها السابقة والحالية، بالمد والجزر انطلاقا من الأوضاع السياسية التي ترافق كل عهد مع ملاحظة شبه ثابتة، وهي أن موقف البطاركة من الرؤساء الذي كان يصل في أحيان كثيرة إلى حد المواجهة يقف عند مطلب استقالة الرئيس أو إسقاطه لاعتبارات أساسية مرتبطة بالموقع المسيحي الأول، ويؤدي إلى فرملة أي مطلب في هذا الاتجاه من قبل الأطراف المعارضة ليقين الجميع أن أي خطوة في هذا الاتجاه سيكون مصيرها الفشل ما لم تلق دعما من بكركي.

وما يحصل اليوم بين رئيس الجمهورية ميشال عون والبطريرك الماروني بشارة الراعي يتشابه مع بعض المراحل السابقة في العلاقة بين البطاركة والرؤساء السابقين. إذ ورغم حملة الانتقادات التي يقودها الراعي بوجه المسؤولين التي لم يوفّر منها الرئيس عون ودعوته إلى حياد لبنان، وعقدِ مؤتمر دولي برعاية الأمم المتحدة مؤيد لمطالب الثورة، لا يزال يضع الخط الأحمر بوجه مطلب إسقاط عون. وهو ما أشار إليه بشكل واضح قبل يومين، في رد على سؤال عن موقفه من إسقاط النظام والرئيس قائلا: «هذا كلام كبير، والمطالبة بإسقاط رئيس الجمهورية كلام أكبر، ونحن لا ندعم هذه المطالبات».
 
لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا.

المصدر: الشرق الأوسط
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website