لبنان

التهديدات الأوروبية تأخذ "منحى عكسيًّا" والتحرك الفرنسي الجديد باطار اوروبي

أيسر نور الدين Aysar Nour el Dine

|
Lebanon 24
11-04-2021 | 06:00
A-
A+
Doc-P-811780-637537351864918928.jpg
Doc-P-811780-637537351864918928.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger

لم يعد مستغربًا أو مفاجئًا الحديث عن عقوبات تطال بعض المسؤولين اللبنانيين. فالبلد الغارق بالفساد، والتعطيل بات كالتلميذ الذي اعتاد على السقوط في امتحاناته، ولكن على ما يبدو فإن التهديدات هذه المرة تأخذ مستوى آخر إذ باتت في الملعب الأوروبي بقيادة فرنسية بعدما كانت سابقًا محصورة بالعقوبات الأميركية. وفيما يرى بعض المصادر أن هذه التهديدات لا تزال مجرّد كلام وبعيدة المنال، يرى آخرون أنها جدية بعدما "طفح الكيل" من ممارسات المسؤولين الذين أوصلوا البلاد إلى الحضيض.




وفي هذه الإطار أكد الكاتب الصحافي بشارة شربل لـ"لبنان 24" أن "التهديدات أكثر من مجرّد تلويح وجدية ولكن نريد أن نرى حجمها لمعرفة فعاليتها، فإلى هذه اللحظة فمن المعروف أنه رشح أنها ممكن أن تحصل على درجتين: الدرجة الأولى، منع دخول الأشخاص المعنيين بتعطيل الحكومة إلى دول شينغن، والدرجة الثانية الأصعب هي تجميد حسابات المعطلين في أوروبا". وفي ما يتعلق بالفرق بين التهديدات الأوروبية بالعقوبات التي تبحثها فرنسا مع أعضاء الاتحاد الأوروبي والعقوبات الأميركية التي حصلت سابقًا من الجانب الأميركي، لفت شربل إلى أن "هذه التهديدات لو نفذت وأصبحت عقوبات على أرض الواقع فهي تختلف بالطبع عن العقوبات الأميركية. فعلاقتنا بأوروبا تختلف عن علاقتنا بأميركا خصوصاً بالنسبة إلى بعض اللبنانيين. فالذين عندهم توجه نحو الشرق لا يهتمون كثيرًا بالعقوبات الأميركية لكن العقوبات الأوروبية تؤثر عليهم".

عقوبات أحادية فرنسية أو أوروبية شاملة؟

وبينما يتم الحديث عما إذا كانت هذه العقوبات، فيما لو نُفذت، أحادية الجانب من قبل فرنسا أو أوروبية شاملة، أشار شربل إلى أن "هناك فرقًا بين أن تفرض فرنسا عقوبات لوحدها وبين أن يفرض الاتحاد الأوروبي مجتمعاً عقوبات"، معتقدًا أن "ليس هناك خطوة أحادية من فرنسا ولكن هناك خطوة أوروبية. فهم يسعون إلى اتخاذ قرار جماعي"، لافتًا في الوقت نفسه إلى أن "ليس هناك خلافات داخل الاتحاد الاوروبي حول هذه الموضوع".

هل يتم الإطاحة بالمبادرة الفرنسية؟
وتوازيًا مع الحديث عن إمكانية الإطاحة بالمبادرة الفرنسية في حال فرضت العقوبات، أكد شربل أن "المبادرة الفرنسية أصبحت في مكان آخر ولم تعد تشبه مبادرة ماكرون بعد 4 آب. فالآن هناك نوعٌ من توافق جديد وضغوطات دولية وعربية فيها توافق بين الفرنسيين وآخرين"، مشيراً إلى أنه "لم يعد يوجد مبادرة فرنسية بمفهومها المعروف،لا بطريقة تشكيل الحكومة ولا بالعناصر الضاغطة، بل مبادرة اوروبية تنطلق من جوهر المبادرة الفرنسية.

هل تسرع التهديدات بتشكيل الحكومة؟
وعما إذا كانت هذه التهديدات ستسرّع بتشكيل حكومة إصلاحات، قال شربل إنها "مما لا شك فيه تشكل ورقة ضاغطة للتسريع بتشكيل الحكومة، ولكن على ما يبدو أنها تأخذ إلى الآن منحى عكسيًّا ورد فعل متشدد من قبل المعطلين ومواجهة وتعطيل أكبر"، ليكون لبنان أمام هذا الواقع لا حول له ولا قوة ويحتاج إلى معجزة إلهية لإخراجه من أزمته المزمنة الخانقة.

تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك

أيسر نور الدين Aysar Nour el Dine

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website