لبنان

امتحانات الثانوية العامّة قائمة حتى الآن!؟

Lebanon 24
11-07-2021 | 23:16
A-
A+
Doc-P-841852-637616678621495830.jpg
Doc-P-841852-637616678621495830.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger

كتبت فاتن الحاج في "الأخبار": على وقع مسلسل الموت اليومي نتيجة عدم توفر دواء أو نقص في مولدات الأوكسيجين، تُجري وزارة التربية امتحانات الثانوية العامة. الجلسة الأخيرة للجنة التربية النيابية، الأسبوع الماضي، عُقدت خصيصاً للتأكيد على إجراء الاستحقاق في موعده في 26 الجاري، ودعم إصرار الوزارة على تنظيمه بموافقة هيئة التنسيق النقابية ومشاركة التفتيش التربوي.

 

لكن لم تمض ساعات كثيرة حتى خرجت أصوات طالبية، ومنها «اتحاد طلاب 2020»، ليناشد مساواة ممتحني الثانوية العامة بفروعها الأربعة ومرشحي الامتحانات الرسمية المهنية بتلامذة «البريفيه»، على قاعدة أن «الظروف الموضوعية واحدة للجميع»، وبسبب «انقطاع البنزين والكهرباء والإنترنت وعدم الجاهزية التربوية والاستعداد العملي للامتحان، وتفشي المتحوّر الهندي»، مطالباً الجهات المانحة ولا سيما منظمة «يونيسف» بوقف التمويل الخاص بالامتحانات. فيما اقترح رئيس «اللجنة الطالبية»، عمر الحوت، إجراء امتحانات رسمية «لمن يحتاج إلى الشهادة بداعي السفر أو المدرسة الحربية على غرار أصحاب الطلبات الحرة، وهؤلاء لا يتجاوز عددهم الـ 1500، وأن يُرفّع الآخرون، وعددهم نحو 38 ألفاً بإفادات كما حصل في البريفيه». وتتجه اللجنة إلى تنظيم تحركات ميدانية يشارك فيها طلاب وأهالٍ هذا الأسبوع. بالتزامن مع حملات على وسائل التواصل الاجتماعي.

 

وكانت مداخلات أساتذة كثر عبر حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي التقت على فكرة إلغاء الثانوية العامة أيضاً، باعتبار أن «الوقائع على المستوى الوطني العام تشير إلى استحالة تنظيم الاستحقاق بالنظر إلى الوضع النفسي للطلاب، فيما يحدث تصاعد دراماتيكي وسريع للأحداث يجعل الإصرار على إجراء الامتحانات في غير محله، إذا ما نظرنا إلى الأزمات المتلاحقة من بنزين ودواء وغذاء أو إلى الظروف الذاتية المتعلقة بتمويل الامتحانات. وإذا كانت الوزارة متيقّنة من أن الاستحقاق متعذّر لوجستياً وموضوعياً فلتعلن الإلغاء منذ الآن وتخفف الضغط النفسي ولا تنتظر ربع الساعة الأخير».

 

هذه المواقف لا تحجب رأياً آخر في صفوف الأساتذة يقول إنه لا يجوز وضع من تعب واستعدّ للامتحانات في كفة واحدة مع من أمضى العام لهواً ولعباً. ويقترح أصحاب هذا الرأي اعتماد العلامات المدرسية على علّاتها أفضل من توزيع هدايا الإفادات.

 

وبحسب مصادر تربوية، «المسألة ليست ضغوطاً من الطلاب أو الأساتذة، إنما هذه قد تكون غطاء لمشكلة البكالوريا التي لا تختلف عن مشكلة البريفيه فعلياً لناحية الجاهزية الأكاديمية، باعتبار أن التعليم ليس اكتساب مهارة فحسب، إنما أخذ معارف ومبادئ تأسيسية للسنوات المقبلة وكل سنة متصلة بالأخرى، وبالتالي فإن ما حصل خلال السنتين اللتين توقف فيهما التعليم عملياً إلا ما ندر، فإن الطالب لم يطوّر معارفه بين الثانوي الأول والثانوي الثالث (صف الثانوية العامة)، بل الأسوأ أن قسماً من المعارف المكتسبة في صف الثانوي الأول جرى نسيانها. «كذلك فإن غياب طريقة التعليم المنهجية في التعليم عن بعد سيؤثر في معالجة أسئلة الامتحانات الرسمية، باعتبار أن الطالب لم يختبر معالجتها في التعليم الحضوري ووفق المنهج المقرر».

 

في وزارة التربية، الامتحانات «قائمة حتى الآن» والأعمال الإدارية تُنفذ على قدم وساق، ولا يبدو أن موظفي الوزارة سيلتزمون الإضراب الدي أعلنته رابطة موظفي الإدارة العامة بين 15 الجاري و23 منه. مصادر إدارية في الوزارة أكدت لـ «الأخبار» أن «لا ضغوط من أحزاب وروابط لإلغاء الامتحانات، والاعتمادات ستكون متوافرة لتعديل قرار المستحقات للأساتذة بحيث سيُزاد بدل المراقبة وكذلك بدل النقل من 8 آلاف ليرة إلى 24 ألفاً باقتراح قانون سيعدّه وزير المال».

تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website