Advertisement

لبنان

أمن البقاع المجتمعي في خطر ولكن.. القرار اُتخذ!

زينب زعيتر Zainab Zaiter

|
Lebanon 24
30-04-2022 | 02:30
A-
A+
Doc-P-947431-637869078810708488.jpg
Doc-P-947431-637869078810708488.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
"غالباً أصبحنا لا نتجول منذ ساعات المساء الأولى الا في الحالات الاستثنائية"، عبارة تكاد تلخص لسان حال أهالي البقاع الذين يعيشون اليوم حالة من الانكشاف الأمني، في ظل فوضى عصابات الخطف التي درجت على اعتياد الجرم، ما يهدد حياة كُثر بأرواحهم وأموالهم. جرائم يعززها السلاح المتفلت والانهيار الاقتصادي ما يؤدي الى ارتفاع نسبة العوز والفقر، كما الحدود "السائبة" وغياب الروادع القانونية والمحاسبة الفاعلة، ولكن اليوم تطورات طرأت على ساحة البقاع الأمنية، وقرار اُتخذ بالضرب بيد من حديد. 
Advertisement
 
يؤكد مصدر امني مطلع على ملف عصابات الخطف في البقاع لـ"لبنان24" أنّ القرار اُتخذ بشكل صارم بالقضاء على عمل العصابات مهما كلف الثمن، مشيراً الى أنّ "مخابرات الجيش على وجه التحديد تسلمت اليوم زمام الأمور، وستتصدى لهذه العمليات بشكل حازم، خصوصاً في هذه المرحلة الحساسة والتوقيت الأمني الخطير في البلد. وستشهد منطقة البقاع بشكل مكثف عشرات المداهمات لملاحقة المتورطين، وهم اليوم اصبحوا معروفين وبالأسماء امام الأجهزة الأمنية المختصة". 
 
وبحسب المصدر الأمني فأنّ من يقومون بأعمال الخطف في الفترة الاخيرة "لا يتعدى عددهم العشرة اشخاص، ولكنهم للأسف اصبحوا يتحركون بشكل منظم اكثر، ويساعدهم في ذلك بشكل واضح شريط القرى الحدودية المتفلت والذي يسهل عليهم الإفلات من الملاحقة، سواء من الجهة اللبنانية او السورية". ولذلك سيتم تكثيف الدوريات على الشريط الحدودي "على أنّ يكون ذلك في اسرع وقت بحسب المصدر الأمني تزامناً مع موعد الانتخابات النيابية". 
 
مداهمات وتوقيف  
وبالامس، نُفذت اكثر من مداهمة في الشراونة واليمونة والدار الواسعة وغيرها من المناطق البقاعية، بحثاُ عن مطلوبين كما جرى توقيف متورطين بعد اشتباكات عنيفة. وهو ما يعيد التخوف ايضاً الى أهالي المنطقة، من خطورة اتخاذ القرار بتصفية المتورطين من خلال المداهمات، ويقول أبو علي جعفر من منطقة الشراونة، إنّ أهالي المنطقة يريدون حتما التخلص من هذه العصابات بأي شكل، "ولكن لا أن يكون ذلك على حساب "الاوادم" بالمنطقة، حيث أدت في السابق المداهمات وما ينتج عنها من اشتباكات الى إصابة ووفاة اشخاص لا علاقة لهم بأي حدث أمني". ويؤكد أبو علي: "نحتاج الى الامن في المنطقة، حيث نخاف على أولادنا الخروج بعد الساعة الخامسة مساءً، كما نأمل من جميع العشائر ان تقف بمواجهة الخارجين عن القانون من أبنائها، لانه وفي نهاية المطاف، نحن فقط من ندفع الثمن غالياً جراء هذا الانفلات الأمني".  
ويؤكد بعض أهالي البقاع انّه في السابق كانت تحصل عمليات الخطف في مناطق محددة، ولكن اليوم للأسف غالبية هذه العمليات أصبحت في مختلف الشوارع والمناطق التي تحولت الى مصيدة سهلة جدا لعصابات الخطف وفي وضح النهار ايضاً.  
 
الافراج عن البقاع  
يقول أحد سكان منطقة بوداي شرقي بعلبك، "في السابق كنا نشهد على خطف سيارات وخوات، وعادة ما يتم اختيار اشخاص محددين او مغتربين او أصحاب الأموال، ولكن الفقر والغلاء، جعلا كثيرين بحالة عوز، فكثرت هذه العصابات وأصبحوا يخطفون حتى الفقراء". ويتابع: "اليوم نحتاج الى خطة شاملة ورادعة والا فقد يكون كل واحد منّا فريسة سهلة بيد هؤلاء الشبان الذين يحتمون بغطاء العشائر، على الرغم من انّهم لا يمتون الى العشيرة بأي صلة. وندعو قيادة الجيش وكل الأجهزة الأمنية المعنية ان تضع حداً لهذا الفلتان الأمني، والا سنكون امام جرائم أفظع مما نشهده اليوم". 
يتفق اهل البقاع على أنّ عوامل كثيرة ساهمت في إضفاء هذه الصورة "البشعة" على المنطقة، ولكن الوقت ليس ملائماً للوم او تحميل المسؤوليات، انمّا الحاجة فعلية اليوم الى "الافراج" عن البقاع امنياً بعدما أصبح مختطفاً من قبل مجموعات مسلحة تتحكم بأمن المنطقة، حيث لم تعد المنطقة تحتمل النزيف والتفلت. 
 
حادثة اختطاف الدراجين الإستونيين 
والجدير ذكره أنّ عمليات الخطف في البقاع ليست وليدة الساعة او الظروف الحالية، فغالباً ما كانت تشهد المنطقة على "موجات" من هذه العمليات وإن كان بشكل متقلب، وأبرزها حادثة اختطاف الدراجين الإستونيين في اذار من العام 2011، والتي قامت بها مجموعة تُدعى "حركة النهضة والإصلاح" والتي خطفت 7 دراجين قادمين من سوريا، مقابل فدية مالية، ليصار الى اطلاق سراحهم بعد 113 يومًا من أسرهم، بعد جهود امنية ودبلوماسية كبيرة، لتكر بعدها سبحة الخطف مقابل الفدية. 
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك

زينب زعيتر Zainab Zaiter

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website