Advertisement

لبنان

فرنسا تتحرك "مسيحيا" وتستقبل شخصيات للرئاسة؟

Lebanon 24
28-05-2022 | 23:14
A-
A+
Doc-P-956968-637894018214863777.jpg
Doc-P-956968-637894018214863777.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
كتب ميشال نصر في" الديار":
 
يكثر الحديث عن الدور الفرنسي ، وفقا لمصادر مواكبة وعن "الحركة الماكرونية" اللافتة، والتي ينتظر ان تتكثف بعد انتهاء الايليزيه من الانتخابات التشريعية الفرنسية، التي على ضوء نتائجها كثير من الامور قد تتوضح ، خصوصا في حال اضطر الرئيس الفرنسي الى التعايش مع الاكثرية الجديدة، والذي بالتأكيد ستكون له تداعياته على السياسة الخارجية.
Advertisement
وتتابع المصادر بانه الى جانب هذه المعضلة الداخلية، فان فرنسا تواجه مشكلة اساسية في خياراتها اللبنانية ، تتمثل في معارضة اميركية واضحة على ما يبدو، لا تزال غير معلنة، حيث تميل واشنطن لمصلحة خيار الفاتيكان وبكركي فيما خص التسوية السياسية النهائية، وهو ما انعكس برودة مع باريس، رغم محاولات الاخيرة التأكيد دوما انها تعمل "بقبة باط" اميركية، وضمن هذا الاطار تندرج لقاءاتها "بمرشحين"وسطيين مُعتدلين مفترضين للرئاسة ، ومنفتحين على كافة الاطراف سعياً لتهدئة الاجواء والخروج من الازمات ووقف المواقف المتطّرفة.
وتكشف المصادر ان زيارة نجل الملك السعودي الاخيرة الى الولايات المتحدة الاميركية ،اعادت العلاقات بين البلدين الى سابق عهدها بعد "التوتر " الذي شابها مع وصول الرئيس بايدن الى البيت الابيض ، حيث كان الملف اللبناني حاضرا بقوة على طاولة المباحثات ، وفقا لمطلعين على اللقاءات التي جرت، مؤكدين ان الاتصالات بين الرياض وطهران لم تتطرق الى الملف اللبناني ، وتصاريح المسؤولين السعوديين خير دليل على ذلك ، وكذلك حركة السفير السعودي في بيروت.
ولكن ماذا عن مواقف بعض المسؤولين الاميركيين العالمين جيدا بشؤون الملف اللبناني، وفي مقدمتهم السفير السابق دايفيد هيل ومساعده دايفيد شينكر، المكثران من طلاتهما الاعلامية هذه الايام؟
في هذا الاطار، تقول المصادر ان ما يروج له السفيران السابقان ليس بعيدا عن الجو الدولي العام، وخلاصة نتائج الانتخابات النيابية وما افرزته من تبدل في التوازنات النيابية على الساحتين المسيحية والسنيّة ، ما يهدد بوقوع كباش أكبر لان "البازل" النيابي الجديد لم يقدم اكثرية واضحة حتى الآن ،رغم ان الجميع بات يملك الثلث المعطل.
عليه، واضح ان مدى مرحلة شد الحبال والتي ستدخلها البلاد خلال الاشهر الفاصلة عن الانتخابات الرئاسية، يصعب التكهن بزمانها وحجمها وحدودها ، بما انه سيكون من الصعب على الأكثرية الجديدة ان تحكم، حيث القناعة العامة السائدة تميل الى ان سمة المرحلة المقبلة وعنوانها "التعطيل"، كل ذلك فيما الانهيار الاقتصادي والمعيشي والمالي يتوالى فصولا، رافعا منسوب الخطر من انفجار اجتماعي وفوضى أمنية وثورة جياع، لا تحتاج الى وقود خارجية على ما يردد رئيس حزب مسيحي.
 
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website