Advertisement

لبنان

عودة الحريري… عقبات وشروط وانتظار طويل!

ايناس كريمة Enass Karimeh

|
Lebanon 24
02-07-2022 | 03:00
A-
A+
Doc-P-967704-637923498687224035.jpg
Doc-P-967704-637923498687224035.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
يعود النقاش السياسي تدريجياً الى النقطة الأساسية بالنسبة للحياة السياسية في لبنان الا وهي الانتخابات الرئاسية والتي بدأت تأخذ حيزاً واسعاً من المفاوضات من دون أن تؤثر على السياق الحالي للازمة الاقتصادية او على مشاورات تشكيل الحكومة والتي تخطو خطوات حذرة نسبياً باتجاه النتائج.
Advertisement

لكن الحياة السياسية في لبنان بدأت منذ اشهر طويلة تتخبط في اللا توازن السياسي لأسباب كثيرة، احد هذه الاسباب بل وربما الاهم هو غياب "تيار المستقبل" عن الساحة المحلية مع ما يمثله في الشارع السنّي، الامر الذي أدّى الى فرض التوازنات الحالية في المجلس النيابي الجديد.

من هُنا يأتي السؤال الاساسي عن إمكان عودة "المستقبل" الى الحياة السياسية وعودة الرئيس سعد الحريري الى "بيت الوسط"  ليمارس دوره في المفاوضات المرتبطة بالاستحقاق الرئاسي المقبل او حتى في المشاورات الدائرة حول ملفّ تشكيل الحكومة.
فما دقة المعلومات التي تحدثت عن عودة قريبة للحريري الى العمل السياسي، وهل تحول التطورات في المنطقة دون حصول ذلك؟

استطاع "تيار المستقبل" رغم قرار انكفائه في مرحلة الانتخابات النيابية الماضية وكثرة خصومه في الساحة السنّية، ايصال عدد لا بأس به من النواب بطريقة مباشرة او غير مباشرة واقترب بشكل او بآخر من نصف عدد نواب الطائفة السنّية الذين باتوا اليوم مقرّبون جداً من الرئيس سعد الحريري، حتى أن البعض يقول بأنّ هؤلاء يُبدون استعداداً للانضمام لكتلة يشكّلها الحريري في المرحلة المقبلة. لكن في الواقع، وفق مصادر مطّلعة، أنه باستثناء هذه الوجوه التي تعمل ضمن هوامش حرية واسعة لا يبدو ان "المستقبل" جاهز للعودة الى الحياة السياسية في المدى المنظور.

ثمة شروط مرتبطة بعودة "المستقبل" الى نشاطه السياسي، كذلك فإن بعض العقبات، بحسب المصادر، تعترض طريقه الذي لا يبدو معبّداً حتى على المستوى المحلي، اذ ان "التيار" من جهة ليس في وارد معاودة عمله السياسي من دون خطوات محسوبة خصوصاً وانه انسحب منها لأسباب اقليمية، وبمعنى اوضح، بسبب عدم وجود غطاء سعودي واضح يمكّنه من العمل المؤثر داخل المؤسسات اللبنانية.

لذلك فإن عودة "المستقبل" مشروطة بتبدّل هذا الواقع وذلك من خلال حصوله على رضى سعودي والذي لا يبدو أن سيتحقق الا عبر تسوية كبرى في المنطقة. ورغم ان مؤشرات التسوية بدأت تظهر للعلن من خلال اللقاءات التي يسعى اليها رئيس وزراء العراق مصطفى الكاظمي بين السعودية وايران من جهة، والتقارب السوري مع دول الخليج عموماً من جهة اخرى، اضافة الى ما يحكى عن تواصل خليجي بشكل غير مباشر مع "حزب الله" الا انها لا تعني ابداً اقتراب التسوية الكبرى، والتي سينتج عنها اتفاق كامل حول اسم رئيس الجمهورية المقبل، وعودة التوازن الى الحياة السياسية اللبنانية واعادة تفعيل دول الخليج لدورها الاقليمي في الساحة المحلية وعندها ستكون عودة "المستقبل" نتيجة اضافية حتى وان كان الجانب السعودي يرفض الرجوع الى سلوكه السابق الذي تعاطى بأحادية في مرحلة فائتة مع القوى السنّية.
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Author

ايناس كريمة Enass Karimeh

Lebanese journalist, social media activist and communication enthusiast
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website