Advertisement

لبنان

الجامع العمري الكبير في صيدا.. بناه الصحابة وحرره صلاح الدين

Lebanon 24
09-04-2022 | 13:23
A-
A+
Doc-P-940599-637851328856004086.jpg
Doc-P-940599-637851328856004086.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
لمناسبة شهر رمضان المبارك، يقدّم "لبنان24" لقرائه بالتعاون مع جريدة "سفير الشمال" نبذة عن المساجد الأثرية والتراثية في طرابلس ولبنان مع عرض لبعض الصور التي تبيّن جمالية هذه المساجد وأهمية عمارتها وهندستها، على أن تتم الاضاءة في كل يوم من أيام الشهر الكريم على أحد هذه المساجد.
Advertisement
 
الجامع العمري الكبير في صيدا
 
يعتبر الجامع العمري الكبير في صيدا أحد أقدم مساجد محافظة الجنوب، حيث تشير المعلومات التاريخية الى أن كان معبدا وثنيا لعبادة الشمس، ثم حوله صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم الى جامع عندما فتحوا صيدا في العام 15 للهجرة في عهد الخليفة الراشد عمر بن الخطاب، وقد أطلق عليه إسم الجامع العمري تيمنا باسمه.

في العام 1109 ميلادي دخل الصليبيون الى صيدا، وقام فرسان “الاسبيتارية” بتحويل الجامع الى حصن عسكري وأقاموا غرفا للطعام، وكنيسة صغيرة وإسطبلا للخيول، وزادوا على بنائه بعض الأقسام، الى أن إسترده المسلمون بعد تحرير صيدا من الافرنج الصليبيين على يد السلطان صلاح الدين الأيوبي في العهد المملوكي عام 1291 م وأعادوه جامعا وأبقوا على تسميته "العمري".
 
يتميز الجامع العمري الكبير بموقعه المطل على البحر، حيث يقع على تلة مرتفعة في الجهة الغربية للمدينة، وهو مبني من قطع ضخمة من الحجر الرملي حيث تزيد سماكة جدرانه على المتر، لذلك فهو بارد صيفاً دافئ شتاءً.

تُزيّن جدران الجامع وأروقته وداخل حرمه وعلى أبواب مداخله لوحات رخاميّة تؤرخ المراحل المختلفة التي أعيد فيها ترميم الجامع عبر حقب التاريخ أقدمها تلك التي تؤرّخ لانتصار المسلمين وتحرير مدينة صيدا من الصليبيين عام 1291م. 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website