Advertisement

لبنان

طرابلس تحتفل باخراج "الأثر الشريف"

Lebanon 24
29-04-2022 | 06:33
A-
A+
Doc-P-947184-637868365085839902.jpg
Doc-P-947184-637868365085839902.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
كتبت سفير الشمال:
 
تسابق أبناء طرابلس والشمال اليوم الى الجامع المنصوري الكبير بعد صلاة الفجر لزيارة "الأثر الشريف" الذي يتم إخراجه في يوم الجمعة الأخير من شهر رمضان المبارك للمؤمنين للتبرك فيه على وقع الابتهالات والمدائح النبوية، وذلك في تقليد إسلامي تاريخي ما تزال طرابلس تحافظ عليه، وتنفرد به عن سائر المدن، منذ ان خصها السلطان العثماني عبد الحميد الثاني بهذا "الأثر" الذي سيعاد اخراجه اليوم بعد صلاة العصر مجددا امام المؤمنين،
Advertisement


ما هو الأثر الشريف وكيف وصل الى طرابلس؟

في العام 1889، وصلت فرقاطة عسكرية عثمانية الى الميناء بقيادة خالص باشا تحمل هدية السلطان عبدالحميد الثاني الى طرابلس، وهي عبارة عن شعرة من لحية النبي محمد، وذلك لمناسبة إعادة ترميم المسجد التفاحي في حي النصارى في الزاهرية والذي أطلق عليه فيما بعد إسم "الحميدي" تيمنا باسم السلطان عبدالحميد.

وخرجت حينها المدينة بشيبها وشبابها لاستقبال "الأثر الشريف" يتقدمهم المشايخ والعلماء، وعمت الأفراح أرجاء المدينة لأكثر من إسبوع حيث أقيمت الموالد في سائر المساجد وأقيمت حلقات الذكر إحتفالا بتخصيص السلطنة العثمانية طرابلس بأثر نبوي.

وبما أن المسجد التفاحي كان خارج أسوار المدينة القديمة، وكان العلماء يخشون على الأثر من السرقة، إقترح مشايخ ووجهاء طرابلس في مقدمتهم الشيخ علي الميقاتي بنقل الأثر الشريف الى الخلوة الميقاتية في الجامع المنصوري الكبير التي كانت تستخدم لمواقيت الصلاة وقراءة القرآن وتحفيظه، وقد إستقر الرأي على ذلك، وباتت الخلوة الميقاتية تعرف بغرفة الأثر الشريف، وبات الوالي ووجهاء وأعيان المدينة يصلون فيها في الأعياد والمناسبات.
 
منذ وصول الأثر الشريف الى طرابلس يقوم على خدمته وإخراجه للمؤمنين في كل عام مشايخ من آل الميقاتي العائلة التي خرجت مفتيين وعشرات العلماء، وإرتبط إسمها بالجامع المنصوري الكبير، وبضبط مواقيت الصلاة في طرابلس، وذلك منذ عهد المماليك عندما إستقدم المنصور قلاوون بعد الانتهاء من بناء الجامع المنصوري عالما فلكيا من مصر يدعى الشيخ محمد الميقاتي وعهد إليه مهمة ضبط مواقيت الصلاة وإستمر في عمله سنوات عديدة حتى توفي ودفن في إحدى غرف الجامع، وتولت ذريته هذه المهمة وإستمرت فيها حتى الأمس القريب من خلال الشيخين ناصر وصالح الميقاتي آخر مؤقتي طرابلس.
 
 
 
 
 
 
 
 
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website