تكنولوجيا وعلوم

الإمارات تعلن بدء بناء ثاني قمر صناعي بقدرات محلية

Lebanon 24
28-10-2020 | 22:01
A-
A+
Doc-P-760867-637395194491385126.jpg
Doc-P-760867-637395194491385126.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
أعلنت الإمارات، الأربعاء، عن بدء العمل على تطوير وبناء ثاني قمر اصطناعي على يد فريق من المهندسين المحليين بالكامل، بعد قمر "خليفة سات". 

وقال نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، محمد بن راشد آل مكتوم، إن القمر الاصطناعي المدني، الذي سيطلق عليه اسم "MBZ-Sat"، "سيكون الأكثر تطوراً في المنطقة في مجال التصوير الفضائي عالي الدقة والوضوح"، حيث يتوقع إطلاقه عام 2023.

وأضاف: "هدفنا أن نصل إلى أقصى استفادة من علوم وصناعات الفضاء وما يمكن الانتفاع به من إمكانات جديدة يفتحها هذا المجال لدعم جهود التطوير والتنمية في دولتنا والمنطقة، وتعزيز قدرة المجتمعات على مواجهة ما قد يواجهها من تحديات بيئية وتنموية". 

وأشار إلى أن بلاده تمتلك الكوادر الوطنية "ما يمكننا من رفع سقف الطموحات بما يتناسب مع ثقتنا الكاملة في قدرتنا على تقديم إضافات نوعية تتكامل مع الجهود الدولية في مجال علوم وصناعات الفضاء ونحقق بها الريادة في هذا المجال إقليمياً وبما يخدم المنطقة والعالم".

وتم اختيار اسم القمر الصناعي الإماراتي الجديد من الأحرف الأولى من اسم ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد. 

ومن المقرر أن يتم تزويد القمر "MBZ-Sat" بنظام لترتيب الصور على مدار الساعة، يضمن له توفير صورٍ تُحاكي بجودتها أعلى معايير الدقة لصور الأقمار الاصطناعية المُخصصة للاستخدامات التجارية في العالم، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الإماراتية، مشيرة إلى أن "هذا المشروع يعزز الشراكات الإماراتية في مجالات الفضاء بين القطاعين الحكومي الخاص".

وأضافت الوكالة أن القمر الجديد هو رابع قمر صناعي لرصد الأرض يطوّره ويُطلقه مركز محمد بن راشد للفضاء؛ وسُيسهم في تلبية الطلب التجاري المتزايد على الأقمار الاصطناعية التي توفر صوراً ذات دقة عالية تتيح مشاهدة التفاصيل ضمن مساحة أقل من متر مربع واحد، وهي إحدى أكثر الميزات تطوراً في الفضاء.

وتأسس "مركز محمد بن راشد للفضاء" عام 2006 وهو الجهة التي تحتضن برنامج الإمارات الوطني للفضاء. يتولى المركز بناء أقمار اصطناعية لرصد الأرض ويشغلها ويوفر خدمات تحليل صور وبيانات لمختلف العملاء حول العالم. 

ويتولى المركز تطوير مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ ومسبار الأمل الذي انطلق في تموز 2020، في أول مهمة فضائية عربية لاستكشاف المريخ وجمع بيانات علمية حول غلافه الجوي، حيث يتوقع أن يصل مدار الكوكب الأحمر بحلول عام 2021. 
المصدر: الحرة
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website