Advertisement

منوعات

مشاهد من جنازة الملكة اليزابيت ممنوعة من العرض... ما القصة؟

Lebanon 24
23-09-2022 | 02:34
A-
A+
Doc-P-993381-637995227693721353.jpg
Doc-P-993381-637995227693721353.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
اعترضت العائلة المالكة البريطانية على لقطات من جنازة الملكة إليزابيث الثانية، وتم حذف مقاطع فيديو من التداول بموجب اتفاق بين وسائل الإعلام وقصر باكنغهام، وصفته صحيفة "الغارديان"، بأنه شبيه لحق النقض (الفيتو).
Advertisement

وتقول الصحيفة إن القنوات التلفزيونية البريطانية منحت قصر باكنغهام حق النقض على استخدام لقطات من جنازة الملكة، مما يشير إلى "العلاقة المعقدة بشأن تغطية وسائل الإعلام للنظام الملكي".

وكجزء من اتفاق مع وسائل الإعلام، تم منح العائلة المالكة الحق في طلب عدم استخدام أجزاء معينة من اللقطات المصورة خلال الجنازة في كنيسة وستمنستر وقلعة وندسور مرة أخرى.

وأرسل عاملون ضمن "الطاقم الملكي" رسائل إلى BBC وITV News وSky News لتوضيح اللقطات التي يرغبون في استبعادها من نشرات الأخبار المستقبلية ووسائل التواصل الاجتماعي. ونتيجة لذلك، تمت إزالة خمسة مقاطع فيديو قصيرة تظهر أفراد العائلة المالكة من التداول.

وتلفت الصحيفة إلى أنه "كانت هناك أيضا قيود مفروضة على الأماكن التي يمكن فيها بث لقطات الجنازة، بما في ذلك عدم السماح ببث أجزاء منها على منصات ومواقع فيديو عبر الإنترنت مثل TikTok".

تم إنزال نعش الملكة إليزابيث الثانية إلى القبو الملكي في كنيسة القديس جورج بقلعة وندسور والتي تضم أيضا نعش زوجها الراحل، الأمير فيليب
وتم، الاثنين، إنزال نعش الملكة إليزابيث الثانية إلى القبو الملكي في كنيسة القديس جورج بقلعة وندسور، التي تضم أيضا نعش زوجها الراحل، الأمير فيليب.

وكانت تلك اللحظة الأخيرة التي أمكن فيها للجمهور رؤية نعش الملكة الراحلة.

وخلال إنزال نعش الملكة، تمت قراءة ألقابها للمرة الأخيرة، قبل إزالة تاج الإمبراطورية والكرة والصولجان من النعش ووضعها على المذبح، لتنتهي رسميا مراسم الدفن وعصر الملكة الذي امتد لنحو 70 عاما.

وكان نعش الملكة الراحلة قد وصل قلعة وندسور بعد نهاية جنازة رسمية تابعها الملايين حول العالم، وحضرها العديد من زعماء الدول، ومنهم الرئيس الأميركي، جو بايدن.

ومع رحيل إليزابيث الثانية، تطوى صفحة آخر ملكة ذات هالة عالمية مع عهد فريد من حيث المدة والصمود في وجه الاضطرابات.

وكانت عند وفاتها ملكة للمملكة المتحدة ورئيسة للبلاد في 14 دولة أخرى، من بينها أستراليا وكندا ونيوزيلندا. "الحرة" 
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك