المرأة

أميرة بريطانية سابقة: هكذا هي الحياة بلا ألقاب

Lebanon 24
19-04-2019 | 20:00
A-
A+
Doc-P-579009-636912945927105037.jpg
Doc-P-579009-636912945927105037.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
على الرغم من علاقة الحب العاصفة التي جمعت بينهما، وأدت بالأمير لويس الى التنازل عن حقه في وراثة العرش من أجل الزواج بحبيبته تيسي، لأن العروس لا تملك "دماء ملكية"، ومن ثم إعادة إعطائهما الألقاب الملكية في العام 2009، شكل قرار تيسي بالانفصال عن الأمير صدمة لدى كثيرين. 

جاء ذلك الإنفصال في العام 2017، بعد علاقة حب دامت 12 عاماً. واليوم، بعد عامين من الطلاق، كشفت الأميرة السابقة تيسي عن مواقف حياتها التي عانتها بعد الانفصال الملكي، وخصوصاً على مستوى العائلة، حيث رفض شقيقها الأكبر التحدث معها، لا سيما أن عائلتها عانت كثيرا عندما أصبحت أميرة.

وقالت تيسي إن ابن عمها اضطر إلى تغيير مدرسته مرتين، وأخوها التوأم تعرض- ولا يزال- للتنمر مرارا في محل عمله، حتى أختها وأهلها عانوا أيضًا جراء قرارها، وحين حصلت على الطلاق، طاردتها تلك المشاكل مرة أخرى.

وأوضحت تيسي في مقابلة لها أنها تركز الآن على عملها الخيري واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي للترويج عن رسائل أكثر إيجابية قائلة: "بما أنه لا يمكنك تأديب الجميع إذن فعليك أن تبذل كل جهدك في توعية البعض حتى لا يتحولوا لمسار سيئ".

وتابعت: "أذكر تمامًا كل الأخبار السيئة التي تم تداولها عني عقب إعلان انفصالي، بعض الناس ترغب فقط في التحدث بالسوء"، متابعة أن شخصا كانت تذهب معه إلى المدرسة أرسل لها بريدًا إلكترونيا كتب لها فيه: "أنا آسف على ما كتبته عنك، أنا أعلم أن هذا ليس صحيحا لكني بحاجة لإطعام أطفالي".

عُينت تيسي كـامرأة العقد" في 2017 من قِبل المنتدى الاقتصادي للمرأة، لعملها في تمكين المرأة، وتعيش الآن في لندن.
 

المصدر: روتانا
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website