Advertisement

المرأة

التوتر والضغط يضران وجهك.. وهكذا تحلين المشكلة؟

Lebanon 24
20-01-2022 | 14:00
A-
A+
Doc-P-909262-637782793490028511.jpg
Doc-P-909262-637782793490028511.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
لم تعد مشكلات الصحة العقلية والنفسية أمراً يجب الخجل منه، أو التهرب من الاعتراف به. والآن، انتشر الكثير من الحملات التوعوية حول أهمية العناية بالصحة النفسية والعقلية، والتخلص من الإجهاد والتوتر اللذين لا يؤثران فقط في الحالة المزاجية والسلوكية للأشخاص، لكن أيضاً يضران بأجسامهم، وأكثر ما يؤثر فيه الإجهاد والتوتر هو الوجه والجلد.
Advertisement
نقدم لكِ في التقرير التالي ما يُخلفه التوتر والضغط على وجهك، وأيضاً كيفية التغلب على هذه الأمر:

حب الشباب
عند الشعور بالتوتر والإجهاد، يُفرز الجسم المزيد من الكورتيزول "cortisol"، وجراء ذلك تقوم غدة الهيبوثالاموس (hypothalamus) بإفراز هرمون الكورتيكوليبين "CRH"، كرد فعل على زيادة الكورتيزول، وهذا يؤدي بدوره لإفراط عمل الغدد الدهنية، التي تفرز الكثير من الزيوت، التي تعمل على انسداد المسام، وظهور مشكلة حب الشباب.

تورم أو انتفاخ الجفون
يؤدي التوتر والإجهاد لقلة ساعات النوم أو الإصابة بالأرق، وهذا يؤدي لضعف العضلات المُعززة للعين، وبالتالي تبدأ مشكلة تورم أو انتفاخ الجفون في الظهور.

التجاعيد والخطوط الدقيقة
يؤثر التوتر والتعرض المستمر للضغوط في تغيير عنصر البروتين في البشرة وقلة مرونته، ويؤدي ذلك بدوره إلى ظهور تجاعيد الوجه، وخطوط البشرة الدقيقة.

الطفح الجلدي
يؤثر التوتر والضغط في قدرة الجهاز المناعي، وجعله أكثر ضعفاً، وذلك يؤثر في الميكروبيوم، ويُحدث ما يُعرف باسم اختلال التوازن البكتيري في الأمعاء والجلد، وهذا يظهر في شكل طفح أو احمرار جلدي.

جفاف البشرة
يؤثر التوتر في الطبقة الخارجية التي تحمي بشرتك والمكونة من الدهون والبروتينات، وعندما تضعف أو تتضرر هذه الطبقة تصاب البشرة بالجفاف الشديد، وأيضاً تظهر الحكة المزعجة.

تورد الوجه
عند الاستمرار في الشعور بالتوتر والقلق دون اللجوء لطلب المساعدة النفسية، حينها قد يصاب وجهك بالتورد والحمرة المستمرة.

التهابات الشفاه
قد يؤدي الشعور بالضغط والإجهاد إلى عادة مضغ الشفاه والفم من الداخل، وهذا الأمر يؤدي إلى حدوث التهابات الشفاه المؤلمة.

* طرق بسيطة تخلصكِ من شعور التوتر، وما يترتب عليه من مشكلات الوجه الكثيرة:
- احرصي على الضحك بشكل مستمر، لأنه يجعل الجسم يفرز هرمون الإندورفين (endorphins)، المسؤول عن تحسين الحالة المزاجية، وتقليل إفراز الهرمونات المسببة للتوتر، مثل: الأدرينالين (adrenaline)، والكورتيزول (cortisol).

- جربي طريقة العلاج بالروائح التي تُحسن كثيراً الحالة المزاجية، ويمكنكِ الجلوس في غرفة هادئة، وإضاءة بعض الشموع العطرية.

- الحيوانات الأليفة قد تغير من حالتك النفسية تماماً، وتخلصكِ من التوتر.

- يمكنكِ الخضوع لجلسة من المساج حتى تحصلي على الاسترخاء الذي تحتاجينه، وتتحرري من الضغوط والتوتر.

- قللي كمية الكافيين المستهلكة يومياً.

- دوني كل ما تشعرين به، وكل ما يزعجك حتى تحرري ذهنك من الطاقة السلبية والتوتر.

- مضغ العلكة يساعدك في التنفيس عن التوتر الذي بداخلك.

- قومي باتباع التقنيات الاسترخائية، التي تعتمد على الجلوس والتنفس بعمق.
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك