Advertisement

خاص

افق نهاية الحرب مقفل.. فهل ستنجر دول الناتو إلى حرب مباشرة مع روسيا؟

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

|
Lebanon 24
23-11-2022 | 05:30
A-
A+
Doc-P-1013395-638047925522485939.jpg
Doc-P-1013395-638047925522485939.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
الأسبوع الماضي، ولساعات قليلة فقط، كان السيناريو الأسوأ، والذي يتمثل باندلاع حرب بين الولايات المتحدة وروسيا، على وشك الحدوث.
 
وبحسب صحيفة "نيوزويك" الأميركية، "دُق ناقوس الخطر عندما أخبر "مسؤول استخباراتي أميركي كبير" وكالة "الأسوشيتد برس" أن الصواريخ الروسية عبرت إلى بولندا وأدت إلى مقتل شخصين. وأثار استعداد المخابرات الأميركية للادعاء بأنها كانت ضربة صاروخية روسية الاحتمال الحقيقي بأن بولندا قد تضطر إلى تطبيق المادة 5 من ميثاق الناتو. ومن شأن هذا الاحتجاج أن يُلزم الولايات المتحدة وباقي دول الحلف بالدفاع عن بولندا. قد يعني ذلك اندلاع الحرب بين الولايات المتحدة والاتحاد الروسي - وهو صراع بين قوتين نوويتين من شأنه أن يشكل بداية الحرب العالمية الثالثة".
Advertisement
 
وتابعت الصحيفة، "لحسن الحظ، لم يتحقق سيناريو الكابوس هذا. بفضل الإنترنت، سرعان ما تم تداول صور الحطام في موقع بريزودو في بولندا، مما يوضح أنه كان ينبغي على المسؤول الأميركي أن يمتنع عن التصريح إلى حين التأكد من كافة التفاصيل. واتضح في النهاية أن الصاروخ كان أوكرانيًا وليس روسيًا. ساهمت هذه التأكيدات في بث الراحة في كافة أنحاء العالم. ومع ذلك، ردد كل من البيت الأبيض والأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ وجهة نظر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الذي أعلن أنه وعلى الرغم من أن بلاده قد تسببت من الناحية الفنية في الضرر، إلا أن ما حدث يقع باللوم على روسيا لأنها هي من أشعلت الحرب".
 
وأضافت الصحيفة، "ومع ذلك، بعد مرور تسعة أشهر على بدء ذلك الغزو، لا تزال الحرب مستمرة. أدت المساعدة الغربية الهائلة والأداء الرائع بشكل غير متوقع للجيش الأوكراني إلى إحباط انتقام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. ومع ذلك، لا تزال روسيا تمتلك عددًا لا يحصى من الأسلحة النووية. وهذا يعني أن واشنطن يجب أن تتعامل حتى مع الاحتمال البعيد لحدوث صراع مباشر بين الناتو والاتحاد الروسي بنفس الحذر الذي أبدته خلال الحقبة السوفيتية. عوضاً عن ذلك، يبقى الخطاب الغربي السائد حول الصراع حادًا وعنيفًا. إن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن قلقة بشأن عدم السماح بانتهاء الحرب بأي شيء سوى هزيمة روسية لا لبس فيها أكثر من قلقها من منع الصراع من الانتشار. كما لا يبدو أن الإدارة تشجع الأطراف على الموافقة على محادثات السلام، على الرغم من احتمالية المزيد من المعاناة بمجرد أن يبدأ الشتاء القاتم في أوروبا الشرقية بشكل جدي".
 
وبحسب الصحيفة، "اعترف رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارك ميلي بأن احتمال نجاح أوكرانيا في إخراج روسيا من كل الأراضي الأوكرانية "ليست عالية". لقد كان نجاح أوكرانيا في ساحة المعركة رائعًا، لكن احتمالات قدرتها على استعادة كل شبر من الأرض التي استولت عليها روسيا منذ شباط ضئيلة. كما وأن فرص أوكرانيا في استعادة كل من دونباس أو شبه جزيرة القرم، التي تم الاستيلاء عليها في عام 2014، غير موجودة. ومع ذلك، إن ما سبق لا يزال يشكل أهداف الحرب لحكومة زيلينسكي. وكما قال ميلي أيضًا، فإن الولايات المتحدة تسمح لأوكرانيا بأن تقرر متى يجب أن تبدأ مفاوضات السلام".
 
وتابعت الصحيفة، "في غضون ذلك، تواصل الولايات المتحدة إرسال كميات هائلة من المساعدات، مع القليل من المساءلة، إلى نظام أوكراني فاسد. لقد دفعت إدارة بايدن الكونغرس بالفعل إلى إنفاق 54 مليار دولار على أوكرانيا. وفي اليوم عينه الذي وقع فيه الحادث البولندي، أعلنت كييف أنها تريد 37 مليار دولار أخرى كمساعدات طارئة لمواصلة القتال. تكلف هذه الجهود الحربية الآن ما يقرب من ضعف ما كانت تنفقه الولايات المتحدة على الحرب في أفغانستان في سنواتها الأخيرة - وهو الثمن الذي قال بايدن إنه غير مقبول عندما بدأ الانسحاب الأميركي الكارثي من أفغانستان. وكما علمنا الأسبوع الماضي، هناك مشكلة أكثر خطورة تتمثل في أن بايدن لا يزال يشجع بسخاء نوع السيناريو نفسه الذي اعترف أنه قد يؤدي إلى "هرمغدون".
 
وأضافت الصحيفة، "مع عدم وجود نهاية للحرب في الأفق، فمن المحتمل ألا تكون المأساة في بولندا هي آخر حادثة من هذا القبيل تظهر فيها فرصة لجذب الناتو إلى القتال. لكن بايدن لا يزال يشجع تصميم زيلينسكي على مواصلة القتال. إن المطلوب هو سياسة أميركية أكثر عقلانية بشأن أوكرانيا. يسعى مثل هذا النهج إلى القضاء على فرص الصراع مع قوة نووية لا تشكل تهديدًا تقليديًا لأوروبا. يجب أن تصر الأغلبية الجمهورية في مجلس النواب التي ستمسك قريبًا بأموال الخزانة على إعادة التفكير في إخلاص البلاد الأعمى لحرب قد يكون لها عواقب لا حصر لها".
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa