Advertisement

عربي-دولي

رفضا لسياسة "صفر كوفيد"... الاحتجاجات تعم الصين

Lebanon 24
27-11-2022 | 04:00
A-
A+
Doc-P-1014676-638051433051789448.jpg
Doc-P-1014676-638051433051789448.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger

تشهد عدة مدن صينية، تظاهرات، احتجاجا على إجراءات الإغلاق الصارمة التي تطبقها السلطات في إطار سياسة "صفر كوفيد" في البلاد منذ نحو ثلاث سنوات، كما شارك مئات الطلاب من جامعة تسينغهوا المرموقة في بكين بالاحتجاجات.
Advertisement

وتفجرت الاحتجاجات في مدينة شنغهاي في ساعة مبكرة من صباح الأحد، مع قيام سكان في العديد من المدن الصينية، والذين أثار غضب كثيرين منهم حريق أسفر عن سقوط قتلى في أقصى غرب البلاد، بالمطالبة بالتراجع عن قيود مكافحة كورونا الشديدة، وفقا لرويترز.

وأثار حريق أسفر عن مقتل عشرة أشخاص، الخميس، في مبنى شاهق في "أورومتشي"، عاصمة منطقة شينجيانغ، غضبا عاما واسع النطاق، واشتعلت الاحتجاجات في شنغهاي، في الوقت الذي تكهن فيه العديد من مستخدمي الإنترنت أن السكان لم يتمكنوا من الهروب في الوقت المناسب لأن المبنى كان مغلقا جزئيا وهو ما نفاه المسؤولون.

وقال شاهد عيان لأسوشيتد برس إن شرطة شانغهاي استخدمت رذاذ الفلفل للتصدي لنحو 300 متظاهر تجمعوا مساء السبت حدادا على مقتل ما لا يقل عن 10 أشخاص في حريق أورومتشي.

وبعد الحريق ونفي السلطات أن إجراءات مكافحة كورونا أعاقت هروب الناس وعمليات الإنقاذ، ظهرت موجة من العصيان المدني لم يسبق لها مثيل في بر الصين الرئيس منذ أن تولى، شي جين بينغ، السلطة قبل عشر سنوات.

وظهر في تسجيل فيديو تم تداوله بشكل واسع على الإنترنت متظاهرون في مكان حددت وكالة فرانس برس موقعه الجغرافي في شارع ولوموكي في وسط شنغهاي، وهم يرددون هتافات تطالب الرئيس شي جينبينغ بـ"الاستقالة" وتهاجم الحزب الشيوعي الصيني، في تعبير نادر عن عداء للرئيس والنظام في العاصمة الاقتصادية للبلاد.

وفي مقطع فيديو آخر نقله شاهد عيان إلى فرانس برس، يظهر أشخاص وهم يتجمعون في وسط شنغهاي لتكريم عشرة أشخاص قتلوا في حريق أورومتشي. ويتناقل رواد الانترنت منشورات على شبكات التواصل الاجتماعي في الصين تؤكد أن إجراءات مكافحة كورونا أدت إلى تفاقم المأساة لأنها أبطأت وصول المساعدة.

وذكرت منشورات أخرى على وسائل التواصل الاجتماعي أن وقفات احتجاجية نظمت لإحياء ذكرى ضحايا أورومتشي في عدد من الجامعات في جميع أنحاء البلاد. 

وصرح شخص شارك في واحد من التجمعات الاحتجاجية في شنغهاي لفرانس برس طالبا عدم كشف هويته إنه وصل حوالي الساعة الثانية صباحا إلى التجمع. وقال هذا الشاهد إن "مجموعة من الأشخاص الحزينين وضعوا ورودا على الرصيف بينما كانت مجموعة أخرى تردد هتافات".

وأضاف أن "بعض الصدامات المحدودة وقعت لكن بشكل عام تصرفت الشرطة بتحضر"، موضحا أن "الشرطة اقتادت شخصين لأسباب مجهولة".

ولم تتأخر الشرطة في فرض قيود على المناقشات عبر الإنترنت حول التظاهرة. فقد حظرت وسم "طريق أورومتشي" على منصة "ويبو" الشبيهة بموقع تويتر في الصين، بعيد نشر صور التجمعات.

وفي شنغهاي، المدينة الأكثر اكتظاظا بالسكان والمركز المالي في الصين، تجمع سكان في وقفة احتجاجية في الساعات الأولى من صباح الأحد.

وفي الوقت الذي كانت فيه مجموعة كبيرة من أفراد الشرطة تتابع الوضع رفع الحشد أوراقا بيضاء كرمز للاحتجاج على الرقابة. وطبقا لمقطع مصور جرى تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي بدأ هذا الحشد في الهتاف فيما بعد "ارفعوا الإغلاق في أورومتشي، وارفعوا الإغلاق في شينجيانغ وارفعوا الإغلاق في جميع أنحاء الصين".

وأظهرت مقاطع مصورة تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي قيل إنها صورت في نانجينغ شرقا وقوانغتشو جنوبا وما لا يقل عن خمس مدن أخرى، متظاهرين يشتبكون مع أفراد الشرطة الذين كانوا يرتدون سترات واقية بيضاء أو يفككون الحواجز المستخدمة لإغلاق الأحياء.

وطبقا لشهود ومقاطع مصورة نقلت عنهم رويترز فقد بدأت مجموعة كبيرة من الناس في إحدى المراحل في الهتاف "يسقط الحزب الشيوعي الصيني ويسقط شي جين بينغ والحرية لأورومتشي"، في احتجاج علني نادر ضد القيادة الصينية.

وفي شانغهاي، تجمع متظاهرون في طريق أورومتشي الأوسط منتصف الليل وهم يحملون ورودا وشموعا ولافتات كتب عليها "أورومتشي، 24 نوفمبر، ارقدو ا بسلام"، بحسب أحد المشاركين الذي لم يذكر سوى اسم عائلته، تشاو.

وقال تشاو لأسوشيتد برس إن أحد أصدقائه تعرض للضرب على أيدي قوات الشرطة، بينما أصيب اثنان برذاذ الفلفل.

وتثير السياسة الصارمة لمكافحة وباء كورونا استياء متزايدا في الصين. وجرت تظاهرات متفرقة تخللت بعضها أعمال عنف في عدد من المدن في الأيام الأخيرة، بما في ذلك في أكبر مصنع لهواتف آيفون في العالم يقع في وسط مدينة تشنغتشو وتملكه شركة "فوكسكون" التايوانية العملاقة.

ويحاصر سكان في بعض أجزاء شينجيانغ داخل منازلهم منذ أوائل أغسطس الماضي.

ويشتكي البعض من عدم تمكنهم من الحصول على الطعام والدواء. ونشروا نداءات استغاثة لتلقي المساعدة عبر الإنترنت، وفقا لأسوشيتد برس.

وعلى الرغم من اللقاحات العديدة المتاحة وخلافا للدول الأخرى في العالم، ما زالت الصين تفرض إجراءات عزل فور ظهور إصابات بما فيها حجر على الذين تثبت إصابتهم بالمرض في مراكز، واختبارات "بي سي آر" شبه يومية للدخول إلى الأماكن العامة.

وتدافع الصين عن سياسة الرئيس شي جين بينغ الخاصة بصفر كوفيد قائلة إن هدفها إنقاذ الأرواح، كما أنها ضرورية لعدم الضغط على نظام الرعاية الصحية. وتعهد المسؤولون بالاستمرار في انتهاج هذه السياسة على الرغم من المعارضة الشعبية المتصاعدة وتزايد الخسائر في ثاني أكبر اقتصاد في العالم، وفقا لرويترز.

زيادة الإصابات
وتواجه الصين زيادة في الإصابات التي أدت إلى عمليات إغلاق وقيود أخرى في عدة مدن بجميع أنحاء البلاد، في الوقت الذي يحاول فيه معظم العالم التعايش مع فيروس كورونا.

وعلى الرغم من أن عدد الإصابات بالصين يعتبر منخفضا طبقا للمعايير العالمية، فقد سجلت الإصابات في الصين مستويات قياسية لأيام مع إعلان السلطات الصحية، الأحد، تسجيل ما يقرب من 40 ألف إصابة، السبت.

وقالت لجنة الصحة الوطنية، الأحد، إن الصين سجلت ارتفاعا قياسيا في إصابات كورونا بلغ 39791 إصابة جديدة بفيروس كورونا، السبت، منها 3709 إصابات مصحوبة بأعراض و36082 بلا أعراض.

وسجلت الصين 35183 إصابة جديدة بفيروس كورونا، الجمعة، منها 3474 إصابة مصحوبة بأعراض و31709 بلا أعراض.

وباستثناء الحالات الوافدة، سجلت الصين 39506 إصابات محلية جديدة منها 3648 مصحوبة بأعراض و35858 بلا أعراض ارتفاعا من 34909، الخميس.

ولا تزال المدن الكبرى تواجه صعوبة في احتواء تفشي المرض مع تسجيل كل من تشونغتشينغ وقوانغتشو الجزء الأكبر من الإصابات الجديدة.

وأظهرت بيانات الحكومة المحلية أن الإصابات المحلية في بكين استمرت في الارتفاع حيث ارتفعت 66 في المئة لتصل إلى 4307 إصابات مقارنة مع 2595 في اليوم السابق.

وسجلت مدينة تشونغتشينغ الجنوبية الغربية التي يبلغ عدد سكانها 32 مليون نسمة 8661 إصابة محلية جديدة بكورونا بزيادة 15 في المئة تقريبا عن 7721 إصابة في اليوم السابق.

وقالت السلطات المحلية إن مدينة قوانغتشو التي يبلغ عدد سكانها نحو 19 مليون نسمة والواقعة بجنوب الصين سجلت انخفاضا طفيفا في الإصابات المحلية عند 7412 مقارنة مع 7419 في اليوم السابق."الحرة" 
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك