Advertisement

عربي-دولي

موسكو تتّهم الأطلسي بتعمّد إطالة الحرب

Lebanon 24
30-11-2022 | 19:30
A-
A+
Doc-P-1015847-638054518113927149.jpeg
Doc-P-1015847-638054518113927149.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
وجهت موسكو وبكين رسائل إلى الغرب عبر تسيير دوريات مشتركة للطيران الإستراتيجي فوق بحر اليابان وبحر الصين الشرقي، في أحدث إشارة إلى تعزيز تحالف البلدين في مواجهة ما يوصف بأنه تحديات مشتركة جديدة.
في الوقت ذاته، اتهمت الخارجية الروسية حلف شمال الأطلسي (ناتو) بالسعي إلى إطالة أمد الحرب في أوكرانيا، ووصفت نتائج اجتماع وزراء خارجية الحلف بأنها خطوة نحو تأجيج الصراع. وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن قاذفات استراتيجية تابعة للقوات الجوية الروسية والقوات الجوية الصينية قامت بتسيير دوريات مشتركة فوق بحر اليابان وبحر الصين الشرقي، وأوضحت أن "المجموعة الجوية المشتركة تتألف من حاملات صواريخ استراتيجية من طراز (توبوليف - 95 - إم إس) من القوات الجوية الروسية، والقاذفات الاستراتيجية من طراز (هونغ 6 - كا) التابعة للقوات الجوية لجيش التحرير الشعبي الصيني".
وأكدت الوزارة في بيان أن الدوريات الجوية المشتركة بين روسيا والصين في منطقة آسيا والمحيط الهادي «ليست موجهة ضد دول ثالثة. وأشارت الإدارة العسكرية إلى أن مدة رحلة الطائرات الاستراتيجية الروسية استمرت نحو 8 ساعات. وتمت مرافقة الطائرة من قبل مقاتلات من طراز "سوخوي".
Advertisement
وأضاف البيان أن طائرات القوات الجوية الروسية هبطت لأول مرة في مطار بجمهورية الصين الشعبية وهبطت طائرة صينية في مطار على أراضي روسيا الاتحادية، كجزء من الدوريات مع القوات الجوية للصين. كما أشار بيان الدفاع إلى أنه "في بعض مراحل المسار، كانت حاملات الصواريخ الاستراتيجية مصحوبة بمقاتلات من دول أجنبية".
وكانت وزارة الدفاع اليابانية قالت إن قاذفتين صينيتين وما يُشتبه أنهما طائرتان حربيتان روسيتان حلقت، الأربعاء، فوق بحر اليابان، وأشارت إلى أن قوات الدفاع الجوي التابعة لها أرسلت طائرات مقاتلة رداً على ذلك.
وذكرت وكالة الأنباء اليابانية "كيودو" أن وزارة الدفاع قالت إن القاذفتين الصينيتين حلّقتا عبر مضيق تسوشيما جنوب غربي اليابان قادمتين من بحر الصين الشرقي إلى بحر اليابان، صباح الأربعاء، قبل أن تتجها شمالاً، بينما سارت طائرتان حربيتان روسيتان عكس الاتجاه من الجنوب، واتجهتا إلى الشمال فوق مياه قريبة. وبدا أن الرسالة المشتركة لموسكو وبكين تشكل أحدث إشارة إلى عزم البلدين تعزيز التعاون العسكري في مواجهة ما وصفته وزارة الدفاع بأنه تحديات معاصرة يواجهها البلدان. وتزامن ذلك، مع توجيه رسائل سياسية قوية لحلف شمال الأطلسي بعد مرور يوم واحد على تعهده بمواصلة تسليح أوكرانيا.
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك