Advertisement

خاص

الصراع الطويل الأمد في أوكرانيا.. هل يصب في مصلحة روسيا؟

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

|
Lebanon 24
23-01-2023 | 05:30
A-
A+
Doc-P-1031309-638100640583577347.jpg
Doc-P-1031309-638100640583577347.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger

من مصلحة الغرب والأوكرانيين، تجنب حرب طويلة في أوكرانيا. فهناك خط مهم بين مساعدة الغرب لأوكرانيا في الدفاع عن نفسها، وتصعيد الحرب إلى مستوى خطير، ومجرد التقدم في حرب استنزاف، والتي قد ينتهي الأمر بها في مصلحة الروس.
Advertisement

وبحسب موقع "ريسبونسيبل ستايتكرافت" الأميركي، "نظرًا للتكلفة الباهظة الكارثية لغزو روسيا من الناحية الإنسانية والاقتصادية والسياسية، وبالنظر إلى أنه حتى أولئك الذين يدافعون عن الاستمرار في تسليح أوكرانيا يقولون إن نتيجة الحرب غير واضحة، أو حتى لا يمكن الفوز بها، يجب على الولايات المتحدة أن تقرن مساعدتها العسكرية بخطوات ملموسة نحو إرساء أسس نهاية سلمية للحرب. قد يكون التوقيت مناسبًا بفضل حقيقة أن المساعدات الغربية والنجاحات الأوكرانية في ساحة المعركة قد وضعت أوكرانيا في وضع ملائم للمفاوضات".

وتابع الموقع، "في حين أن بعض المحللين يتفهمون الحاجة الملحة لإنهاء الحرب، فإنهم يدعون إلى القيام بذلك من خلال تسليح أوكرانيا بصواريخ بعيدة المدى وأسلحة هجومية أخرى، معتقدين أنها بهذه الطريقة يمكن أن تنتصر على روسيا. أما البعض الآخر، الذين هم أكثر وعياً قليلاً بالمخاطر المتصاعدة لاستراتيجية "الهزيمة الكاملة"، فلا يبدو أنهم ينظرون إلى الصراع الذي طال أمده على أنه شيء يجب تجنبه بأي ثمن. وهم يجادلون عوضاً عن ذلك، بأن الحرب المطولة هي السيناريو الأكثر ترجيحًا وأن على الغرب أن يبذل قصارى جهده لدعم أوكرانيا من خلال ذلك. والواضح أن أي من من النهجين لن يؤدي إلى نتيجة إيجابية".

وأضاف الموقع، "يستلزم نهج "النصر الكامل" شن هجوم لاستعادة كافة الأراضي إلى وضع ما قبل عام 2014. لا يُنظر إلى التصعيد على أنه عقبة حقيقية أمام تحقيق هذا النصر على أنه شبه مؤكد. هذا أمر متهور للغاية. بالإضافة إلى ذلك، فإن هذا المبدأ لا يأخذ في الاعتبار الصعوبات التي قد تواجهها أوكرانيا في حكم شبه الجزيرة إذا تمكنت من استعادة السيطرة عليها، حيث يظل سكان القرم في الغالب مؤيدين للضم الروسي. وإلى جانب المزيد من القدرات التقليدية غير المستغلة، يمتلك الكرملين أكبر ترسانة نووية في العالم تحت تصرفه. ولم يستبعد المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف استخدام الأسلحة النووية إذا واجهت البلاد تهديدًا وجوديًا، وحذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرارًا وتكرارًا من أن أي هجوم على روسيا قد يؤدي إلى رد نووي".

وبحسب الموقع، "في الآونة الأخيرة، حذر نائب رئيس مجلس الأمن الروسي دميتري ميدفيديف أيضًا من حرب نووية إذا حاول الغرب هزيمة روسيا في أوكرانيا. في حين يعتقد الكثيرون أن التهديد بالتصعيد والحرب النووية مبالغ فيه، أو يزعمون أن هذه التهديدات قد فقدت صدقيتها، فإن المقامرة على هذا الأمر غير حكيمة للغاية بغض النظر عن عامل الخطر، حيث ستكون التكاليف هائلة ولا رجعة فيها. هذا لا يعني أن الغرب سوف "يستسلم للابتزاز النووي"، بل يعني أن عليه توخي الحذر في استراتيجيته. يبدو أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تتفق مع هذا المنطق وكانت مترددة في تزويد أوكرانيا بصواريخ بعيدة المدى، كما أكد بايدن في مؤتمر صحفي خلال زيارة الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إلى البيت الأبيض".

وتابع الموقع، "بدلاً من ذلك، يجادل الطرف الآخر بأن الغرب بحاجة إلى دعم صراع طويل الأمد في أوكرانيا، بما أن أي من الطرفين لن يأتيا إلى طاولة المفاوضات. وسيشمل هذا الدعم استمرار المساعدة العسكرية، واحتواء طموحات روسيا الأكبر من خلال الحفاظ على العقوبات الاقتصادية وعزل موسكو دبلوماسياً، وضمان عدم تصاعد الصراع. في حين لا ينبغي أن يتراجع دعم الولايات المتحدة لأوكرانيا، إلا أنه يجب أن تكون أولوية الغرب هي محاولة إنهاء الحرب. و على الرغم من أن البعض قد جادل في أن الحرب الطويلة مع روسيا هي صفقة كبيرة لأنها تساهم في إضعاف البلاد، إلا أن الصراع الذي طال أمده له عواقب مهمة واسعة النطاق يجب تجنبها. تسير الدولة الأوكرانية على خط رفيع مع اقتصادها المنهك، وتعتمد بشكل كامل على الغرب. علاوة على ذلك، يبدو أن روسيا لديها القدرة على مواصلة قصف البنية التحتية الأوكرانية بلا هوادة. ستمنع الحرب الطويلة الحكومة الأوكرانية من إعادة بناء بنيتها التحتية، وجذب الاستثمار، والتحول إلى ديمقراطية كاملة - وكل ذلك من شأنه أن يعيق بشدة قدرة أوكرانيا على اتخاذ خطوات حقيقية نحو الاندماج مع الاتحاد الأوروبي".

وبحسب الموقع، "إن هذا الصراع، إن لم يتم حله، يترك قضايا أمنية أكبر بين روسيا والغرب دون حل، مما يتسبب في انعدام الأمن على المدى الطويل في كافة أنحاء القارة. في غضون ذلك، تقع أوروبا في قبضة أزمة اقتصادية. يمكن أن تشهد القارة زيادة لاحقة في عدم المساواة والشعبوية والاضطرابات السياسية - كما رأينا في المملكة المتحدة والولايات المتحدة. ويمكن أن تؤدي هذه التطورات إلى حدوث انقسامات في العلاقة عبر الأطلسي، لا سيما وأن الولايات المتحدة تضغط في الوقت نفسه على الاتحاد الأوروبي ليتبع قيادته في إبعاد نفسه عن الصين اقتصاديًا - وهو ما لا يستطيع الاتحاد الأوروبي تحمله. ويعاني الأميركيون أيضًا من التضخم، الذي، على الرغم من أنه ليس حادًا مثل التضخم في أوروبا، فانه يتسبب في تساؤل الناس بشكل متزايد عن مستوى دعم حكومتهم لأوكرانيا إذا كان ذلك يعني دفع المزيد في مقابل الغذاء والغاز".

وختم الموقع، "قد يكون الوقت في صالح بوتين، لا سيما أن روسيا لديها ثلاثة أضعاف القوة البشرية مثل أوكرانيا، وشعب اعتاد على الخروج من الأوقات الاقتصادية الصعبة، على عكس الكثير من العالم الغربي. استنادًا إلى النتائج السلبية لصراع طويل الأمد، فمن مصلحة الغرب والولايات المتحدة إنهاء هذه الحرب".
 
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa