Advertisement

عربي-دولي

بعيداً عن اسرائيل.. إدارة بايدن "ناقشت" إمكانية التفاوض على صفقة مع حماس

Lebanon 24
11-06-2024 | 08:00
A-
A+
Doc-P-1210351-638536976896381181.jpg
Doc-P-1210351-638536976896381181.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
كتب موقع "الحرة": ذكرت شبكة "إن بي سي" الأميركية،  أن إدارة الرئيس جو بايدن "ناقشت إمكانية عقد صفقة مع حركة حماس لإطلاق سراح 5 أميركيين" محتجزين في قطاع غزة منذ هجوم السابع من تشرين الأول، وذلك حال فشلت محادثات وقف إطلاق النار الحالية التي تشمل إسرائيل.
Advertisement

ونقلت "إن بي سي" عن مسؤولين أميركيين بارزين حاليين واثنين من المسؤولين السابقين، أنهم اطلعوا على تلك المناقشات، وأكدوا أن مثل هذه المفاوضات "لن تشمل إسرائيل، وستكون من خلال وسطاء قطريين".

ورفض مسؤولو البيت الأبيض التعليق للشبكة على الأمر.

فيما ذكر تقرير لصحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، أن مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، "لم يبدِ أية معارضة" لتلك الخطوة المحتملة، وأورد أن "إسرائيل ترحب بأية محاولة لإطلاق سراح الرهائن".
وتعتقد الإدارة الأميركية أن حماس تحتجز 5 رهائن يحملون الجنسية الأميركية. ويأمل المسؤولون الأميركيون أيضا في استعادة جثث 3 أميركيين يعتقد أنهم قتلوا خلال هجوم السابع من أكتوبر ونقلت حماس (المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة ودول أخرى) جثثهم إلى غزة، وفق "إن بي سي".

وأضافت الشبكة أن المسؤولين "لا يعلمون ما قد تقدمه الولايات المتحدة لحماس في تلك الصفقة المحتملة"، لكنهم أكدوا أن حماس ربما يكون لديها "حافز لعقد صفقة أحادية مع واشنطن، لأنها من المرجح أن تزيد التوتر في العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل، وتضع ضغوطا سياسية داخلية أكبر على نتانياهو".

ويُعتقد أن الأميركيين الخمسة المحتجزين لدى حماس، هم إيدان ألكسندر، وساغي ديكل تشين، وهيرش غولدبرغ بولين، وعمر نيوترا، وكيث سيغل، بينما الثلاثة الذين قتلوا هم إيتاي تشين، وغودي وينستاين، وجاد حجي، وفق تقرير "إن بي سي".

من جانبه، قال مصدر دبلوماسي لصحيفة "هآرتس"، إن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الذي يزور إسرائيل حاليا، أوضح خلال لقاء، الإثنين، مع نتانياهو، أن الإدارة الأميركية "لا تزال تعتبر حماس العقبة الرئيسية أمام التوصل إلى اتفاق، لكنه أعرب عن قلقه بشأن التأثير المحتمل للتغيرات السياسية الأخيرة على المفاوضات وفي إسرائيل بشكل عام، خاصة استقالة بيني غانتس وغادي آيزنكوت من الحكومة".

كما أشارت الصحيفة إلى أن واشنطن "اعتبرت غانتس وآيزنكوت من الداعمين الرئيسيين" لاتفاق محتمل للوصول إلى هدنة دائمة وإطلاق سراح جميع الرهائن، وأنها تشعر بعد الاستقالة "بالقلق من أن يتسبب ذلك في تبني مواقف أكثر صرامة من الجانب الإسرائيلي"، مما قد يقضي على المقترح الذي أعلنه بايدن لوقف إطلاق النار.
وتبنى مجلس الأمن الدولي، الإثنين، مشروع قرار أميركيا يدعم خطة وقف إطلاق النار في غزة، في وقت تقود فيه واشنطن حملة دبلوماسية مكثفة لدفع حماس إلى قبول المقترح الذي يتضمن 3 مراحل.

وحصل النص الذي يرحب باقتراح الهدنة الذي أعلنه الرئيس الأميركي في 31 أيار، ويدعو إسرائيل وحماس "إلى التطبيق الكامل لشروطه بدون تأخير ودون شروط"، على 14 صوتا فيما امتنعت روسيا عن التصويت.

وخلال أولى محطات جولته الشرق أوسطية، قال بلينكن، من القاهرة، الإثنين، إن "الأغلبية الساحقة" من الإسرائيليين والفلسطينيين ترغب بالسلام، معتبرا أن "حماس هي العقبة الوحيدة أمام اتفاق وقف إطلاق النار".

وأضاف بلينكن في تصريحات قبل توجهه من القاهرة إلى تل أبيب، أن "العالم أجمع يؤيد مقترح الهدنة في غزة، وأن الطرف الوحيد الذي لم يقل نعم هو حماس".

وتابع: "إذا كنتم تريدون وقف إطلاق النار اضغطوا على حماس لتوافق".
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك