Advertisement

خاص

"بوليتيكو": مَنْ سيكون رئيس فرنسا المقبل؟

ترجمة "لبنان 24"

|
Lebanon 24
09-07-2024 | 03:30
A-
A+
Doc-P-1220739-638561165174659153.jpeg
Doc-P-1220739-638561165174659153.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
تتصدّر الإنتخابات الفرنسية المشهد السياسيي، وذلك بعد النتائج الصادمة وفوز الإئتلاف اليساري، بعد ترجيح فوز اليمن الفرنسي المتطرف لأول مرة في التاريخ الحديث لفرنسا.
وفي السياق، تناول موقع "بوليتيكو" الاميركي مقالًا تحدث فيه عمن سيكون الرئيس المقبل لفرنسا، حيث قال: "على عكس كل التوقعات، نجح تحالف "الجبهة الشعبية الجديدة"، وهو تحالف أُُبرم على عجل بين الأحزاب اليسارية الرئيسية الأربعة (الإشتراكيون والخضر والشيوعيون وحركة فرنسا الأبية بقيادة جان لوك ميلانشون) في تحقيق تقدّم، بينما تراجع حزب التجمع الوطني بقيادة مارين لوبان إلى المركز الثالث.
Advertisement
وبحسب الموقع، ما سيحدث بعد ذلك يبقى غير مؤكد، لأن إختيار رئيس الوزراء المقبل لفرنسا يعود رسميًا للرئيس ماكرون، الذي لا يلزمه القانون بنتائج الإنتخابات رغم أن العرف السياسي يقضي بأن يتم إختيار رئيس الحكومة من صفوف أقوى قوة سياسية أو إئتلاف.
وتابع الموقع: "السؤال الكبير هو من سيقدّمه اليسار ليشغل منصب رئيس الوزراء، خصوصًا أنه خلال الحملة الإنتخابية، إختارت "الجبهة الشعبية الجديدة" عدم تقديم شخصية رئيسية، على عكس التجمع الوطني بقيادة رئيسه جوردان بارديلا وإئتلاف المؤيدين لماكرون بقيادة رئيس الوزراء المنتهية ولايته غابرييل أتال".
والسبب غير المعلن هو عجز الأحزاب عن التوصل إلى توافق في هذا الشأن، وفق ما أفاد الموقع.
أضاف: "من المحتمل أن يطرح العشرات من النواب اليساريين الجدد أسماءهم لشغل المنصب، وسيكون للقوى الرئيسية داخل الإئتلاف (فرنسا الأبية والإشتراكيون)الوزن الأكبر في المحادثات المقبلة، مما قد يستبعد زعيمة "حزب الخضر" مارين توندولييه من البداية رغم حضورها الوازن خلال الحملة الإنتخابية.
وبحسب "بوليتيكو"، فان المرشحين الرئيسيين، مقسّمين إلى أربع مجموعات:
جان لوك ميلانشون ومعسكره السياسي
- ميلانشون نفسه:على الرغم من تأثيره ووجود أتباع اقوياء له، فإن شخصيّته المثيرة قد تجعل من الصعب عليه الحصول على دعم واسع.
- أعضاء LFI: تشمل الأسماء المحتملة مانويل بومبارد، وماتيلد بانو، وكليمونس جيتي، وإيريك كوكريل.
المنافسون من اليسار المتشدّد
الأكثر إحتمالاً: فرانسوا روفين
- فرانسوا روفين: صحفي ومخرج أفلام سابق، انتقد ميلانشون ويسعى لتقديم خيار أقل إنقساماً.
- كليمنتين أوتان: عضو سابق في مجموعة LFI، نأت بنفسها عن ميلانشون وقد تعتبر مرشحة أكثر إعتدالاً.
الإشتراكيون
الأكثر احتمالاً: بوريس فالود
- أوليفييه فور: رئيس الحزب الإشتراكي الحالي.
- بوريس فالود: رئيس المجموعة المنتهية ولايته، معروف باتصالاته الوثيقة بخلفية تعليم ماكرون.
- رافاييل غلوكسمان: مرشح رئيسي في الإنتخابات الأوروبية.
- فرانسوا هولاند: الرئيس السابق السابق الذي يعود إلى الجمعية الوطنية.
الخيارات غير الحزبية
الأكثر إحتمالاً: لوران بيرغر
- لوران بيرغر: زعيم سابق لنقابة CFDT، معروف بقدرته على خلق توافق عبر الإنقسامات السياسية.
وبحسب الموقع، ستكون ديناميكيات التحالف الجديد للجبهة الشعبية حاسمة في تحديد من سيتم تقديمه كمرشح لمنصب رئيس الوزراء.
وسيتم التأثير على هذا القرار بضرورة الموازنة بين التوجهات داخل الإئتلاف وتقديم جبهة موحدة للفرنسيين وماكرون.
 
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك

ترجمة "لبنان 24"