عربي-دولي

إن إلتقوا على الحرب.. فلن يتفقوا على شكلها!

علي منتش

|
Lebanon 24
15-04-2019 | 15:19
A-
A+
Doc-P-577490-636909384807575412.jpg
Doc-P-577490-636909384807575412.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
تبدو المنطقة سائرة خلال الأسابيع القليلة القادمة بين حالتي الحرب واللا حرب، ليأتي حسم هذا النقاش في الثالث من أيار المقبل، وبالتالي ليتبين مصير المنطقة ككل، وإمكانيات الحرب من عدمها. لكن ماذا لو إلتقت الأطراف المتصارعة على أن خيار حرب هو لمصلحتها ومفيد لنفوذها السياسي في الشرق الأوسط؟ 

لا يبدو أن توقعات كل محور من الحرب ستكون متطابقة مع ما يريده المحور الآخر، ففي حين يسعى محور واشنطن لإنهاء مفاعيل التوسع الإيراني في المنطقة الذي بدأ عام 2011، والذي لا يمكن لموازين القوى الحالية تغييره من دون حرب، ستسعى إيران ليس فقط إلى الحفاظ على نقاط قوتها ونفوذها الحاليين، بل لتكريس هذه النقاط بشكل نهائي.

بمعنى آخر، يرغب حلف واشنطن بضرب إيران وإنهاء أو إضعاف نفوذها في سوريا، في حين تسعى طهران إلى "سورنة" وضع كل من اليمن والعراق من خلال تكريس نفوذها فيهما.

كذلك تسعى واشنطن إلى حرب محدودة في الجغرافية، تستهدف عبرها الوجود العسكري الإيراني في سوريا، خصوصاً أن هذا الوجود يشكل قلقاً لإسرائيل، من خلال تكريسه فكرة ربط الجبهتين اللبنانية والسورية، في المقابل لن تقبل طهران بتضييق مساحة المعركة وحصرها بالداخل السوري، إذ تجد من مصلحتها توسيع نطاق المعركة لتطال نقاط إشتباك أخرى، مثل أفغانستان والعراق بشكل رئيسي، وغزّة بشكل ثانوي، وأخيراً الساحة اللبنانية والخليجية.

وترغب واشنطن بحرب سريعة، أو إن صحّ التعبير، معركة جوية خاطفة، ولا ترغب بالدخول بمعارك مكلفة طويلة الأمد، تأخذ شكل الإستنزاف، وهي تراهن على وضع إيران الإقتصادي لتفرض هكذا معركة، لكن في المقابل لا ترغب طهران بمعركة سريعة، بل ستسعى في حال فرضت عليها معركة إلى حرب مفتوحة تمنع تكريس قواعد إشتباك جديدة، من دون أي إمكانية فعلية إحداث توازن ردعي جدي، لذلك فهو تفضل الحرب المفتوحة بأشكال متعددة تختلف بين الجبهات والبلدات.

بين الحرب المفتوحة زمنياً التي تندمج فيها الجبهات المرغوبة إيرانياً، والمعركة الخاطفة المحدودة بسوريا التي تريدها واشنطن، يصبح التوجه إلى الحرب غير مضمون النتائج للطرفين، من هنا يخلص كُثر من المحللين إلى أن تاريخ 3 أيار لن يكون تايخ تصفير صادرات النفط الإيرانية في محاولة لضبط قواعد اللعبة المطلوب من جميع الأطراف.
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Author

علي منتش

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website