عربي-دولي

من هي أول امرأة درزية تدخل الكنيست الإسرائيلي؟

Lebanon 24
18-04-2019 | 11:59
A-
A+
Doc-P-578592-636911866062384450.jpg
Doc-P-578592-636911866062384450.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook

فيما تولي الطائفة الدرزية أهمية كبرى الى دور المرأة في تربية وتأهيل الأبناء، تخرج الكثيرات عن المألوف، ومن ضمنهم غدير كمال مريح، أول صحافية درزية تعمل مقدمة الأخبار في القناة الأولى الإسرائيلية عام 2017، واليوم تصبح أول نائبة درزية في الكنيست الإسرائيلي.

من هو بيني غانتس الذي تحدى بنيامين نتنياهو في الانتخابات الإسرائيلية؟

وخاضت غدير (35 عاماً)، في بلدة دالية الكرمل في حيفا، انتخابات الكنيست التي جرت في نيسان الحالي عن حزب (أزرق أبيض) بزعامة بيني غانتس المعارض لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. وكان الحزب يأمل بإلحاق الهزيمة بحزب الليكود الحاكم لكنه حصد عددا مساويا لعدد مقاعد الأخير.

وعندما قررت غدير دخول معترك الحياة السياسية، تم اختبارها من جميع النواحي لمدة شهر حتى قرر بيني غانتس، زعيم الحزب اختيارها.

ونفت الإشاعات التي راجت عن دعم عشرات السياسيين والمحاميين لها وتوسلهم قبولها تلك المهمة.

وقالت إنها اختُبرت من جميع النواحي وبكل دقة من قبل رئيس الحزب، الذي سألها حتى عن البروفيسور أو المدرس الذي درّسها وأن جميع الألقاب والشهادات التي حصلت عليها كانت حصيلة جهد ونجاح ذاتي.

وأضافت: "يريدون في هذا الحزب كل شيء نظيفاً وسياسة جديدة، لقد سئموا من الزعامات والأكاذيب والتزييف".

وتقدم الكثيرون من الدروز بسيرهم الذاتية للحزب، لكن غانتس قال صراحة أنه يبحث عن امرأة درزية، وكانت غدير هي الأنسب من حيث الخبرة والمؤهلات على حد قولها.

 

ومن أهم بنود برنامجها الانتخابي تحقيق المساواة بين الجنسين على جميع الأصعدة لتمكين المرأة في كافة المجالات الحياتية وشعارها "إن المساواة خطاً أحمراً".

إلى جانب ذلك، وعدت غدير بالسعي لتعديل "قانون قومية الدولة" والوصول إلى صيغة معقولة وواقعية لضمان المساواة بين جميع المواطنين.

المصدر: BBC
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website