عربي-دولي

رغم اتفاق العلا.. المناوشات مستمرة بين المنامة والدوحة

Lebanon 24
16-01-2021 | 21:30
A-
A+
Doc-P-784899-637464109950686143.jpg
Doc-P-784899-637464109950686143.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
"استبشرنا بعد اتفاق العلا لكننا تفاجئنا بسلوك الدوحة العدواني تجاه الصيادين البحرينيين"، هذا ما قاله بطل كمال الأجسام البحريني سامي الحداد بعد عودته إلى المنامة عقب احتجازه من قبل خفر السواحل القطري.

وعلى الرغم من توقيع البحرين على اتفاق العلا بمعية أطراف الأزمة الخليجية، إلا أن التجاذبات السياسية والتراشقات الإعلامية بين المنامة والدوحة لا تزال مستمرة.

والخميس، قالت وزارة الداخلية البحرينية، إن محاولة تجنيد قطر لبحار بحريني يعد "تدخلا خطيرا في الشؤون الداخلية للبحرين".

وأضافت الوزارة في سلسلة تغريدات عبر تويتر أن القبض على البحار مكي علي كويد ومحاولة تجنيده بمنحه راتبا شهريا قدره 10 آلاف ريال قطري (2746 دولار) "تخل بالاتفاقيات الأمنية والالتزامات الواجبة، وفق منظومة دول مجلس التعاون الخليجي، وعلاقات حسن الجوار".
 
ومع ذلك، أفرجت السلطات القطرية عن البحارة البحرينيين المعتقلين لديها، بما فيهم بطل كمال الأجسام سامي الحداد الذي اعتقل الأسبوع الماضي.

وكان المستشار الإعلامي لملك البحرين، نبيل الحمر، قال إن قطر أوقفت الحداد أثناء رحلة صيد بحرية، مضيفا في تغريدة أن ذلك يعد "اختراقا واضحا" للمصالحة الخليجية التي شهدتها قمة العلا.

والاثنين الماضي، فتحت المنامة مجالها الجوي لقطر، بموجب الاتفاق الموقع في قمة العلا والمدعوم من الولايات المتحدة، لإنهاء النزاع الذي قطعت فيه السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر منتصف عام 2017.

ردة فعل
وقال الكاتب والمحلل السياسي إبراهيم النهام لموقع "الحرة" إن "الإعلام البحريني لا يهاجم قطر، بقدر ما يحفظ حق بلاده".

وأضاف: "ما يرصد في الإعلام البحريني هو مجرد ردة فعل لتصرفات السلطات القطرية مع البحارة، إضافة إلى الهجوم المستمر من قبل الآلة الإعلامية القطرية تجاه البحرين".

وأشار إلى أن "البحرين تتصرف دائما بحكمة في القضايا الخارجية، وتحترم مبادئ حسن الجوار، وتلتزم بالأنظمة والمواثيق الدولية، بدليل مبادرة وزارة الخارجية لحل الإشكاليات العالقة مع قطر".

وكانت وكالة أنباء البحرين الرسمية (بنا) قالت إن وزارة الخارجة وجهت دعوة لنظيرتها القطرية عبر رسالة رسمية، لإرسال وفد رسمي للبحرين لبدء مباحثات ثنائية القضايا المعلقة بين البلدين.

وجاء في الرسالة التي بعثها وزير الخارجية البحريني عبداللطيف الزياني إلى نظيره القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني: "يسرني دعوة وزارتكم الموقرة لإرسال وفد رسمي إلى مملكة البحرين في أقرب وقت ممكن، لبدء المباحثات الثنائية بين الجانبين حيال القضايا والموضوعات المعلقة بين البلدين، تفعيلا لما نص عليه بيان العلا، وصولاً للأهداف السامية التي نطمح إلى تحقيقها لما فيه الخير لمواطني البلدين الشقيقين وتعزيز مسيرة العمل الخليجي المشترك".

وقال النهام إن البحرين لن تعلن عن هذه المبادرة "لو كانت ترغب في التصعيد مع الدوحة".
 
بدوره، ذهب النائب في البرلمان البحريني، إبراهيم النفيعي، في الاتجاه ذاته، بقوله إن "الهجوم الإعلامي الممنهج الذي يتبعه الاعلام القطري والسلطات هناك، هو السبب الرئيسي في ردة الفعل البحرينية المستمرة".

وقال النفيعي في تعليق مرسل لموقع "الحرة" إن "ردة الفعل من جانب الإعلام بحريني مشروعة قبالة محاولات التغلغل القطرية (...) معروفة النوايا".

وأضاف: "البحرين حكومة وشعبا تعي جيدا ماهية الأحقاد التي تحاك ضد البلاد من قبل أباطرة الشر في الدوحة، حيث إن إهانة مواطن بحريني هو إهانة للشعب كله (...)".

وأشار النائب إلى أن "إمضاء البحرين للاتفاقية الخليجية هي خير بادرة على حسن النية، لكنها اتفاقية واكبها هجوم اعلامي قطري مشين، يحمل بثنايا الغدر والأكاذيب (...)".

معاملة قاسية
في هذا الصدد، كشف الحداد أن السلطات القطرية اقتادته لمياها الإقليمية وهي تحمل السلاح، موضحا أنه اعتاد على الوصول لهذه النقطة التي اعتلق منها دائما خلال رحلاته البحرية.

وتابع: "جهاز تحديد المواقع أعطاني تنبيها بأني في خطر (...)، لم يكن واضحا في الجهاز دخولي المياه الإقليمية القطرية، خاصة وأنه أعطاني إعادة تحويل للمسار"، مضيفا: "سحبوا جهاز الملاحة مني فور اقتيادي وتعرضت لحرب نفسية".

يقول الحداد لموقع "الحرة"، إنه واجه معاملة قاسية من السلطات القطرية، بعد منع مستلزمات النظافة عنه وحرمانه من الاستحمام.

ومع ذلك، أكد الحداد عدم تعرضه للتعذيب خلال فترة احتجازه.
 
وأضاف: "تعاملوا معي على أني شخص خطير وكأني قاتل"، مردفا: "قال لي المحقق بأني كبش فداء على خلفية تحريض الدولة لافتعال هذا الشيء. كان هناك تعدي ضدي وضد قادة بلدي".

وختم: "كنت أتوقع أن الصيادين يبالغون خلال الحديث عن معاملة السلطات القطرية لهم. لكن تأكدت من هذا بعد تعرضي لتجربتهم".

في وقت سابق من الشهر الحالي، وقعت دول مجلس التعاون الخليجي ومصر، بيان قمة "السلطان قابوس والشيخ صباح" في العلا، والتي نصت على "تحقيق التعاون والترابط والتكامل بين دول المجلس في جميع المجالات وصولا إلى وحدتها".

انتهاك للحدود
في المقابل، التزمت الدوحة الصمت تجاه حادثة الحداد تحديدا، لكنها كانت تقول على حوادث مماثلة سابقة، إن القوارب البحرينية تدخل مياها الإقليمية، في غضون ذلك سبق قناة الجزيرة طرح تساؤلات بشأن قيام السلطات البحرينية بتدبير هذا الحادث، خاصة وأن اللاعب سامي الحداد ينتمي لوزارة الداخلية.
 
الكاتب والإعلامي القطري جابر الحرمي، أشار إلى أن الإفراج القطري جاء عن طريق وساطة عمانية، وهو ما تؤكده وزارة الخارجية البحرينية التي ثمنت الدور العماني في الإفراج عن البحارة البحرينيين.

وكتب الحرمي على تويتر: "إكراما .. للسلطان والسلطنة .. ولشعب " الجزيرة " المغلوب على أمره .. لم يرِدّ كِرام #قطر .. كِرام #عمان ..".
المصدر: الحرة
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website