عربي-دولي

بعد سرقته مليارات.. "امبراطور الألماس" سيُسلّم إلى الهند قريباً

Lebanon 24
17-04-2021 | 13:00
A-
A+
Doc-P-813948-637542819570260758.jpeg
Doc-P-813948-637542819570260758.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger

قرّرت السلطات البريطانية تسليم أحد "أباطرة الألماس" السابقين إلى الهند، إذ إنه يواجه هناك اتهامات بتدبير أكبر عملية احتيال مصرفي تاريخ الهند.

وذكرت وكالة "بلومبيرغ" أنّ هذا الشخص هو الهندي نيراف مودي، وقد خسر دعوى قضائية في لندن خلال شباط/فبراير الماضي، إثر رفض قاضٍ حجته بأنه لن يحصل على محاكمة عادلة في الهند. وإثر ذلك، جاءت الموافقة من جانب وزارة الخارجية وشوؤون الكومنولث البريطانية بتسليمه إلى بلاده.


ويوم الخميس، جرى التوقيع على عملية التسليم، وأمام مودي 14 يوماً للاستئناف ضدّ القرار، بحسب "بلومبيرغ".

ومنذ القبض عليه في العام 2019، رفض الإفراج عنه بكفالة في الكثير من المرات، خصوصاً أن القضاة كانوا يخشون فراره.

وكان مودي صائغ مجوهرات لعدد من نجوم هوليوود، وتولى إدارة محال مجوهرات حول العالم. ومع هذا، فإن السلطات الهندية تتهمه بالاحتيال على بنك "البنجاب الوطني" بحوالى ملياري دولار خلال 7 سنوات، كما أنه متهم أيضاً بتهديد شاهد بالقتل في حال قدّم إفادة ضده.

ويرى مكتب التحقيقات المركزي في الهند أن مودي اتفق مع عدد من موظفي البنك الوطني في بنجاب لسرقة الأموال من أصوله.

معلومات عن نيراف مودي

- يبلغ نيراف مودي من العمر 50 عاماً.

- كان الرجل يملك متاجر للمجوهرات الفاخرة في مدن كبرى حول العالم، وكان يقصده مشاهير من أبرزهم الممثلات مثل ناومي واتس وكايت وينسلت وبريانكا شوبرا-جوناس.

- في أوائل العام 2018، هرب مودي وأقرباؤه من الهند، وفرّ إلى بريطانيا وقد حاول طلب حق اللجوء السياسي بسبب تعرضه لما يصفه "باضطهاد سياسي" في الهند.

- قبل إلقاء القبض عليه في لندن، كان مودي يعيش حياة رفاهية ويتنقل بحرية في العاصمة البريطانية لندن.

- كان يقطن نيراف مودي داخل شقة تبلغ قيمتها 8 ملايين جنيه إسترليني، وذلك في أحد أرقى أحياء المدينة "منطقة ويست إند".

- تتكون شقة مودي من 3 غرف نوم وتشغل نصف طابق من مبنى "برج بوينت سنتر" المطل على لندن من اتجاهات عدة. وفي حالة عدم امتلاكه للشقة، يمكن التنبؤ بأن الرجل كان يدفع إيجاراً شهرياً نظير الإقامة لا يقل عن 17 ألف جنيه إسترليني.

- خلال السنوات الماضية، جمّدت السلطات الهندية الحسابات المصرية لمودي وشركاته، ما دفعه لإغلاق متاجره في بريطانيا. ومع هذا، ظل مودي يمارس نشاطه في التجارة بالألماس عبر مكتب في ساحة "سوهو" على بعد بضع أمتار من شقته.

- وفقاً لصحيفة "تيلغراف" البريطانية، عمد مودي إلى اطلاق لحيته وشاربه منذ أن أصبح هارباً، وكان يتجه يومياً إلى مكتبه الجديد بصحبة كلابه.

- كان مودي حصل على رقم "تأمين وطني" في الأشهر الأخيرة قبل اعتقاله من وزارة العمل البريطانية، الأمر الذي مكّنه من تشغيل حسابات مصرفية عبر الإنترنت في المملكة المتحدة رغم كونه على قوائم المطلوبين في الهند.

- كانت مجلة "فوربس" قدّرت ثروة نيراف مودي بنحو 1.3 مليار جنيه استرليني، إلا أنه فقد مجموعة من الأصول التي استولت عليها السلطات الهندية بما في ذلك سيارتا رولز رويس وبورش، بالإضافة إلى المجوهرات ولوحات فنية وساعات، وعقارات في الهند وأمريكا، فضلاً عن قصر ساحلي في مومباي قامت السلطات الهندية بهدمه عام 2019، وكانت تقدر قيمته بـ14 مليون دولار.

تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website